Mohon Aktifkan Javascript!Enable JavaScript

نموذج وصيغة عقد مخالعة رضائية

نموذج عقد مخالعة رضائية

نموذج وصيغة عقد مخالعة رضائية
نموذج وصيغة عقد مخالعة رضائية 




في هذا اليوم ال...... ال ........... من شهر .......... من عام الفين ميلادية ، تمت المخالعة الرضائية ما بين:



الــزوج : السيد ...... بن .......... ال ........ ، والدته ......، تولد عام 0000 ، والمسجل بالمسكن ............... خانه /000/ يحمل هوية شخصية رقم (000000000/000000000) تاريخ 00/00/0000 ، والمتخـذ موطـنا مختارا لضرورات هذا العقد منزله الكائن في دمشق - حي ............ - شارع ..................-بناء .......... - طابق .... .



الزوجة : السيدة ......... بنت ....... ال ........ ، والدتها ....... ، تولد عام 0000 ، والمسجلة بالمسكن ............. خانه /000/ تحمل هوية شخصية رقم (00000000/000000000) تاريخ 00/00/0000 ، والمتخذ موطنا مختارا لضرورات هذا العقد منزله الكائن في دمشق - حي .............. - شارع ................- بناء ......... - طابق .... .



الموضوع : طرفا هذا العقد زوجين بموجب صحيح العقد الجاري أمام المحكمة الشرعية بدمشق والمسجل لديها تحت رقم (0000/00000/0000) وتاريخ 00/00/0000 ، على مهر معجله (00000 ) ............. ليرة سورية ، ومؤجله (0000) ............ ليرة سورية باقية بذمة الزوج لأقرب الأجلين .

ونظرا لاستحالة استمرار الحياة الزوجية بينهما فقد اتفقا على إنهاءها عن طريق المخالعة الرضائية ، وعلى براءة ذمة كل من الزوجين تجاه الآخر من الحقوق الزوجية كافة.

وهنا بادر الزوج مخاطبا زوجته : لقد خالعتك من عصمتي وعقد نكاحي على براءة ذمتي تجاهك من جميع الحـقوق الزوجية شاملة المهر المعجـل والمهر المؤجل ونفقة العدة والنفقة الزوجية وسائر الحقوق الزوجية الأخرى مهما كان نوعها أو مصدرها أو سببها ، وعلى براءة ذمتك تجاهي من جميع الحـقوق الزوجية وعلى أن يكون بدل المخالعة مقداره /100/ مائة ليرة .

فأجابت الزوجة وعلى الفور وفي مجلس العقد : " قبلت مخالعتك على ما ذكرت من بدل وشرط ".

وعلى ما جـرى ذكـره تم تبادل الإيجاب والقبول وألفاظ المخالعـة ما بين المتعاقدين ، وقبضـت الزوجة بدل الخـلع البالغ مائة ليرة سورية ، وجرى تحرير هذا العقد على نسختين أصليتين تم التوقيع عليهما أصولا .



الزوجة الزوج



المخالعة في القانون السوري




ياسر مرزوق



على الرغم من أن المخالعة لم تعرَّف بشكل صريح في قانون الأحوال الشخصية السوري. إلا أن اجتهادات محكمة النقض، اعتبرته عقد ثنائي الطرف، يجب أن يتم الإعلان فيه شفاهة من قبل الزوجين بألفاظ المخالعة ولا تكفي الكتابة أو التوقيع لاعتباره سارياً. وفي قانون الأحوال الشخصية تحدد المادة / 99 / منه شروط هذا النوع من انحلال الزواج فإن لم يسمّ المتخالعان شيئاً وقت المخالعة، فكل منهما بريء من حقوق الآخر بالمهر والنفقة الزوجية. ولا تسقط نفقة العدّة ولا يبرأ الزوج منها إلا إذا نُصّ على ذلك صراحة في عقد المخالعة. ويجب الانتباه إلى أنه إذا صرح المتخالعان بنفي البدل، كانت المخالعة في حكم الطلاق المحض، ووقع بها طلقة رجعية، وذلك حسب المادة / 100 / من القانون. والمخالعة، إذا سُمي البدل، هي طلاق بائن. ولا تجوز العودة بين الطرفين إلا بعقد جديد ومهر جديد. هذا ويمكن أن يتضمن عقد المخالعة الشروط المتعلقة بحضانة الأولاد ونفقتهم وغير ذلك، ولكنّ أي شرط مخالف للقانون، كحرمان الأم من الحضانة، يسقط وتسري المخالعة. 

ويمكن إجراء المخالعة خارج مجلس القضاء عن طريق عقد اتفاقي مثل أي عقد آخر يكتبه أي إنسان ثم يذهب به إلى المحكمة من أجل تثبيته وترقين واقعة الزواج، والمحكمة ملزمه بتثبيته إذا كان مستوفيا شروط صحته، وإن أهم هذه الشروط، أن تتضمن المخالعة الإيجاب والقبول، بتنازل الزوجة عن حقوقها وقبول الزوج لهذا التنازل، إضافة إلى شرط لفظي أو صوتي يتعلق بتبادل الزوجان لألفاظ المخالعة، مثلما هو الحال في تبادل ألفاظ النكاح، أو مثلما هو الحال في لفظ الطلاق بالنسبة للزوج. 

كأن يقول الزوج مثلا لزوجته: يا زوجتي فلانة لقد خالعتك من عصمتي وعقد نكاحي على أن تبرئي ذمتي من مؤخر مهرك ونفقتك ونفقة عدتك وأشيائك الجهازية وكل حق ناشئ عن عقد الزواج لقاء بدل مخالعة قدره مئة ليرة سورية 00 وعليه فلابد من ذكر بدل المخالعة لأن غياب البدل يجعل المخالعة في حكم الطلاق المحض ويقع طلقة رجعية عملا بالمادة 100 من قانون الأحوال الشخصية إذ أن الرجل يلزم بهذه الحالة بدفع مهر الزوجة وكأنه طلقها ولم يخالعها، ثم تقول الزوجة لزوجها يا زوجي فلان لقد قبلت منك مخالعتك على ما ذكرت وأبرأت ذمتك من كل حق ودعوى وطلب يتعلق بزواجنا. 

ولقد استقر الاجتهاد القضائي على: 

- ، أن لفظ كلمه خلعت التي يلفظها الزوج هي كلفظ طلقت ويقع فيها طلقه رجعيه. ‏ إذا يتم تدوين هذا القول في المخالعة إضافة للنطق به لفظا تحت طائلة بطلان المخالعة - نقض سوري قرار 83 أساس 861 تاريخ 27 / 2 / 1983 2 - نقض سوري أساس 75 قرار 67 تاريخ 25 / 2 / 1970

- وفي مطلق الأحوال فان إبراء الزوجة زوجها من حقوقها الزوجية وكل حق نشأ عن عقد الزواج فهو لا يشمل الحقوق الأخرى كأن يكون الزوج قد سجل لها عقارا باسمها أو اشترى لها سيارة لإن هذه الحقوق مستقلة عن عقد الزواج نقض سوري قرار 61 أساس 822 تاريخ 14 / 2 / 1983‏

ـ إذا وقع الطلاق أو المخالعة ولو كان خارج مجلس القضاء فيجب تثبيته لأن كل حل يعتره النكاح سواء من طريق الطلاق أو المخالعة فهو حق من حقوق الله تعالى ومتى وقع وكان مستوجباً شرائطه المقررة شرعاً وقانوناً يجب تثبيته. 

(نقض سوري ـ الغرفة الشرعية ـ أساس 476 قرار 471 تاريخ 26 / 6 / 1984)

وكذلك أيضاً استقر الاجتهاد القضائي على: 

542ـ المخالعة عقد ثنائي بين الطرفين ولا تتم إلا بالإيجاب والقبول. 

ليس من شرط في إجراء المخالعة أن تكون أمام القاضي. 

وثيقة المخالعة الرضائية لا تقوم مقام إنشاء الطلاق. 

. (نقض سوري ـ الغرفة الشرعية ـ أساس 46 قرار 46 تاريخ 7 / 2 / 1970)

والحكم بالخلع طلاق رجعي يتم بعد إقرار الزوجة والزوج له بالتراضي وان لا سبيل لاستمرار الحية الزوجية بينهما. يقول تعالى "ولا يحل لكم أن تأخذوا مما أتيتموهن شيئاً إلا أن يخافا إلا يقيم حدود الله، فإن خفتم إلا يقيم حدود الله فلا جناح عليهما فيما افتدت به". 

وحسب نص المادة 88 أحوال شخصية يجب على المحكمة أن تعطي الطرفين مهلة للمصالحة شهرا" أملا بالصلح وإذا أصر الطرفان على المخالفة دعا القاضي الطرفين واستمع إلى خلافهما وسعى إلى إزالته واستعان على ذلك بمن يراهم أهلا لذلك من أهل الزوجين وغيرهم كمحكمين لإزالة الخلاف وإذا لم تفلح هذه المساعي قرر القاضي تسجيل المخالعة واعتبر الطلاق نافذا من تاريخ ايقاعه. 

و المخالعة حق للمرأة المتزوجة سواء كانت مدخول بها أم غير مدخول بها ويترتب على ذلك أن على الزوجة المخلوعة أن تترك منزل الزوجية حال وقوع الخلع وان الطلاق هذا قطعي لا تقبل فيه الرجعة لأن العبرة للمقاصد والمعاني لا للألفاظ والمباني. 

نموذج مخالعة رضائية

القاضي الشرعي السيد: 

المساعد السيد: 

المقرر الزوج: 

المقرر بمحضرها الزوجة: 

في هذا اليوم المصادف................. والموافق................. حضر أمامنا كل من الزوجين (س) شرح مفصل عن الهوية والعنوان والزوجة (ع) شرح مفصل عن الهوية والعنوان وقررا ما يلـــــي: 

إننا متزوجان شرعاً بموجب عقد الزواج رقم .................) تاريخ................. وعلى مهر معجله................. ليرة سورية ومؤجلة................. وقد نتج عن هذا الزواج طفل اسمه.. وبما أننا اتفقنا فيما بيننا على إجراء المخالعة الرضائية وفق ما يلـي: 

وهنا التفت الزوج المقرر قائلاً لزوجته المقرر بمحضرها: يا زوجتي فلانه بنت فلان خالعتك من عصمتي وعقد نكاحي على أن تبرئي ذمتي من مهرك المعجل والمؤجل ومن كافة حقوقك الزوجية والأشياء الجهازية والنفقة الزوجية ونفقة العدة وأن أدفع لك مبلغاً قدره.. ليرة سورية وأن تقومي بحضانة الطفلة وأدفع لك نفقة شهرية لها مبلغاً.. ليرة سورية فأجابته المقرر بمحضرها قائلة: 

يا زوجي فلان بن فلان قبلت منك مخالعتك على ما ذكرت وأبرئ ذمتك من المهرين المعجل والمؤجل ومن كافة الحقوق الزوجية والأشياء الجهازية والنفقة الزوجية ونفقة العدو وعلى أن تدفع لي المبلغ المذكور والبالغ.. ليرة سورية وأني أتعهد بحضانة الطفلة على أن تدفع لي النفقة وأجرة الحضانة وعلى هذا تم الإيجاب والقبول بين الزوجين

وقد أفهمت الزوجة بأن عليها العدة الشرعية اعتباراً من تاريخ هذا اليوم وأنها لا تحل له إلا بعقد ومهر وجديدين. 

وهلي حرر في.................

المساعد المقرر بمحضرها المقرر القاضي

المكتبة القانونية: .

ليست هناك تعليقات:

© جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017 المكتبة القانونية
"