أيهـــا المحامي .ليس مهما ان تعرف القانون بل الاهم ان تعرف القاضي

أيهـــا المحامي ....ليس مهما ان تعرف القانون بل الاهم ان تعرف القاضي

أيهـــا المحامي .ليس مهما ان تعرف القانون بل الاهم ان تعرف القاضي

(( عبارة قابلة للنقاش ))

المحامي يجب أن يعرف القانون و الأهم من ذلك يجب ان يجد العلاقة بين نصوص القانون و جزئيات الواقع ....

لكــــن في الأغلب يرتبط عمل المحامي بالقاضي و ميوله و مدى تساهله او تشدده في تطبيق النص القانوني ..

حتى صار بديهي عند البعض بأن عمل المحامي يعتمد على طبيعة العلاقة مع القاضي ..

بل حتى كثير من الناس يسعون الى توكيل المحامين الذين يشعرون او يظنون بأن لهم علاقة مع القضاة او من المقربين لهم و بالعكس ينفرون من المحامي الذي يخمنون ان لديه مواجهات مع القضاة او خصومة معهم ...

القضاء يُفترض به ان يكون بعيدا عن الاطراف و قريبا من الحقائق و حرا في حدود النص القانوني .

كثير من المحامين انفسهم يؤمنون بهذه العبارة و يتقربون للشخوص و مستعد ان يكون حاداً مع زميله المحامي و مشاكسا في بعض الاحيان لكنه ليناً عندما تقتضي مصلحته ذلك و وديعاً مع اي طرف اخر غير زميله المحامي .

بل ان عبارة ( القضاء الواقف ) التي يصف بها المحامون انفسهم بها قد تكون ترددا لهذا المعنى اذا عرفنا ان مهنة المحاماة ليست قضاءا بطريقة او بأخرى فالمحامي ليس قاضيا و القاضي ليس محامياً اطلاقا.....

القضاء مستقل لا سلطان عليه لغير القانون و القانون يفترض معاملة الجميع بنفس المسافة و بنفس الطريقة و بنفس التشدد او التســاهل ..

بل يُفترض ان تكون معاملة المحامي ممتازة بنص القانون بحكم آلية و طبيعة مهنة المحامي .....

مثل هذه العبارات شبهات يجب ان تُرفع بالعمل القانوني و احترام جميع المحامين و المحاميات بنفس الدرجة و تمكين جميع المحامين من اداء ادوارهم بصورة سلسلة و مساعدة المحامين الجدد و منحهم الدور الواقعي لهم

المكتبة القانونية: .

ليست هناك تعليقات:

© جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017 المكتبة القانونية
"