الفكر الإجرامي يتطور بشكل مخيف جداً

الفكر الإجرامي يتطور بشكل مخيف جداً
الفكر الإجرامي يتطور بشكل مخيف جداً 

بسم الله الرحمن الرحيم

Mohamed Abou Khatwa

- عزيزي القارئ عزيزتي القارئة 
أود أن ألفت نظر سيادتكم أن الفكر الإجرامي يتطور بشكل مخيف جداً جداًوبالتالي يجب علي المحامي المحترف أن يساير هذا التطور وذلك عن طريق الإلمام بهذا الفكر الإجرامي


- وأنا بصفة شخصية وبصفة مهنية وإن كنت أجيد الفكر الإجرامي والحيل والألاعيب الإجرامية إلا أنني بارع أيضاً في ذلك الفكر الإجرامي وأتقنه تماماً وأتفنن فيه.

ولعل السبب في أنني أجيد هذه الحيل والألاعيب الإجرامية هو أن طبيعة عملي تحتم علي أن ألم بذلك الفكر الإجرامي.

وأنا إذ كنت إعتدت أن أكتب مقالاً قانونياً أسبوعياً وتحديداً في الساعة الخامسة من كل يوم خميس 
ودائماً أحرص علي أن يكون هذا المقال يخص أمور تمس حياتنا اليومية.

- ونظراً لأننا أصبحنا في مجتمع صعب جداً عدمنا فيه الأمن والأمان لذلك فأنا أود أن أوضح لحضراتكم بعض هذه الحيل الإجرامية الجهنمية إلا أنني أخشي أن يكون قيامي بعرض تلك الحيل لحضراتكم قد يولد عند حضراتكم إحساساً بأن إجادتي لهذا الفكر الإجرامي يجعل حضراتكم تعتقدون أنني أستخدم تلك الحيل في عملي.

- لكنني أود أن أوضح لحضراتكم أنني أراقب الله في جميع تصرفاتي الشخصية وأعمالي المهنية علي قدر إستطاعتي كما أنني لا أطوع إحترافي لمهنة المحاماة لعمل أعمال دنيئة قد يترتب عليها ضياع حق من الحقوق حتي ولو كان خصمي.

أي أن إبداعي في معرفة الحيل القانونية الجهنمية لا لشئ سوي رغبتي في حماية نفسي من الألاعيب الجهنمية بصفة خاصة وحماية عملائي بصفة عامة فقط

- وذلك تصديقاً لقول رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم حين قال 
((المؤمن كيس فطن حذر)) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

- بناء عليه إنتظروني بإذن الله غداً في مقال قانوني خطير جداً جداً وذلك إذا كنت من أهل الدنيا.

المكتبة القانونية: .

ليست هناك تعليقات:

© جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017 المكتبة القانونية
"