تـــأملات محامي عراقي بين الصحـوة و الخيال

تـــأملات محامي عراقي بين الصحـوة و الخيال 

تـــأملات محامي عراقي بين الصحـوة و الخيال
تـــأملات محامي عراقي بين الصحـوة و الخيال 

قد اعتراه الملل من كثرة الجلوس في غرف المحامين المكتظة بالاعداد البشـرية الهائلة مكتوب على ابوابها :

( الغرفة مخصصة للمحامين فقط ) 

و احيانا ينتظر دوره للجلوس على اي كرسي ليتنعم قليلاً بكرامة المحامي ..

يرى الضجيجَ و لا يسمعه حيث اعتراه الارهاق اكثر من اللازم بين مستقبل مظلم و ضغوط نفسيـة و حقيبة مملوءة بالاوراق فقـط ...

و بين رؤية بعض الشرطة يهيمنون على مجريات الامور و معقبين يتأنقون اكثر من المحامي نفسـه ...

بين هذا وذاك هومت عيناه و اغمض جفنيــه و هو يستذكر تلك الدعايات الانتخابية و كمية اللاصق التي بقت اثارها على جدران غرف المحامين ...

و استيقظت عيناه على قرارات مصيرية مفاجأة لاحت أشعاراتها على شاشة الهاتف المكسورة فبدأت عيناه تقرأها بصعوبة : 

قرر مجلس نقابة المحامين العراقيين بموجب الصلاحيات المخولة له قانونا ما يلي :

- ايقاف قبول انتماء المحامين الجدد لحين رفع معدلات قبول المحامين و زيادة الدعم اللوجستي من قبل الحكومة لحفظ كرامة المهنـة و وضع ضوابط صارمة على قبول طلبات الانتماء بما و يتعادل مع القيمة العلمية المطلوبة لمهنة المحاماة .

- عزل رسوم تقاعد المحامين عن اصدار هوية المحامي و جعل اصدار الهوية غير مرتبط بدفع رسوم التقاعد و على تقاعد المحامين استيفاء الرسوم حسب الطرق المقررة قانونا و تخفيض الرسوم الى الحد الادنى قانونا .

- التدقيق مركزيا على الموظفين الذين يحملون هوية المحامي خلافا للقانون و شطب اسماءهم فورا من سجل المحامين .

- محـاربة كل من يتدخل في اعمال المحامين بشكل واقعي و ابعاد المنافسين غير المشروعين بقوة القانون و تفعيل ضمانات المحامي . 

هنا تفأجا انه كان مستيقظا وسط احلام اليقظــة و ايقظه الواقع على احاديث بعض زملاءه يتهامسون بينهم و قد نفذت كلماتهم الى مسامعه : 

الاول : (( شوف هذا نايم هيه غرفة محامين لو فندق و لله خربت المهنة )) 

الثاني : (( هيه بس خربت اصلا انحدرت المهنة بس مو تنسى اليوم بالمطعم نكعد وي الضابط علمود جايبلنه دعوة دسمـة و نسبته مضمونة )) .. 

هنا قام المحامي و تثاقلت خطاهُ نحو باب الهروب من الواقع الى الواقع و هو يردد في نفسه : 

( اقسم بالله العظيم ان اؤدي اعمالي بامانة وشرف وان احترم القانون واحافظ على سر المهنة وارعى تقاليدها وادابها ) 

و يسال نفسه : 

(( هوه الشغل وينه حتى أأدي بامانة و شرف 🙄 ))

المكتبة القانونية: .

ليست هناك تعليقات:

© جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017 المكتبة القانونية
"