Powered by KikBooks Widget

تنبيه الى زميلاتي وزملائي المحاميات والمحامين - (حافظوا على بطيخكم) !!!

تنبيه الى زميلاتي وزملائي المحاميات والمحامين - (حافظوا على بطيخكم) !!!

بقلم المحامي وليد الشبيبي

لوحظ في الايام الاخيرة تزايد طلبات الصداقة لكاتب السطور بشكل غير مسبوق (واكاد اجزم ان كل زميلة وزميلة يحصل معهم نفس الشيء !) وكعادتي بالموافقة بلا تحفظ ما دام لم يبدر ما يسيء من طالب الصداقة لكن سرعان ما تدخل او يدخل طالب الصداقة على الخاص ويبدأ بتوجيه أسئلة قانونية لوجود دعاوى عنده الخ ، هذا النوع من الاستفغال للمحامين يجب ان يوقف عند حده ، نعم نساعد الاخرين لكن على ان لا يكون استغلالا واستغفالا وسرقة لوقتنا وجهودنا وخبراتنا كما ان مهنتنا هي عبارة عن خبرة وممارسة ومعلومات ، لذا اي شخص يظن نفسه انه ذكي ويستطيع ان يستغفل المحامي بهذه الطريقة الوصولية الانتهازية يجب ان يتم ردعه واتمنى على الزميلات والزملاء عدم التجاوب مع هذا النوع من الناس علما ان البعض منهم عندهمحام اصلا او يطلب صداقة مجموعة من المحامين ويوجه لهم تليك الاسلة وما ان تنتهي الاجابات التي يجمعها يلغي الصداقة - والتعامل الصائب يكون كالتالي بالنسبة لي : ارد على قدر السؤال بخطوط عامة وعندما يوغل (صديق الفيسبوك الجديد هذا) في اسئلته لا ارد عليه واتعمد تأخير الرد او تركه نهائيا بحسب الوضع ، 


اذا اصر هذا الشخص اطلب منه اللقاء بالمكتب وعدم الاكتفاء بالفيسبوك واذا تحجج ورفض وتملص من ذلك اتركه نهائيا بلا رد لانه كشف نفسه ، نعم نحن نساعد الفقراء لكن اغلب من يفعل هذا هو ربما اغنى من المحامين انفسهم واما الفقراء فأنا مستعد للدفاع عنهم مجانا كما فعلت وما زلت وانا خادم لكل فقير ومحتاج وانا عند قولي هذا ! انهي هذا الموضوع البسيط بقصة مشهورة وقعت في صدر الاسلام وذهبت مثلا : جاء اعرابي يمتطي جوادا متوجها الى شمال العراق وكان يبحث عن قومه وهنا رأى كرديا عراقيا في منطقته يبيع البطيخ فألقى الاعرابي المتطي الفرس السلام على التاجر الكردي ، فلم يرد عليه الاخير وهنا خشي الاعرابي على نفسه وامتشق حسامه تحسبا للهجوم عليه (من عادة العرب قبل الاسلام وبعده في حالات معينة انهم اذا القوا السلام ولم يرد عليهم علموا انهم في مكان قد يعتدى عليهم فاللتحية فيها سلام ومن لا يرد لا يريد السلام) وهنا ترجل الاعرابي من فرسه وبيده السيف متوجها للتاجر الكردي الذي يبيع البطيخ وسأله : هل انا عدو لماذا لم ترد السلام ؟ فرد عليه التاجر الكردي بالقول الذي ذهب مثلا : (سلام يجر كلام وكلام يجر بطيخ) اخوان ديروا بالكم على البطيخ ودعاتكم ترة محد بحالكم ودتشوفون الامور شلون تعبانة فلا تفرطوا ببطيخكم هههههههه اللهم إني قد بلغت، وقد حذرت... اللهم فاشهد

المكتبة القانونية: .

ليست هناك تعليقات:

© جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017 المكتبة القانونية
"