Mohon Aktifkan Javascript!Enable JavaScript

المحـــامون بين ازمة العمل و الأيام القــادمة

المحـــامون .... بين ازمة العمل و الأيام القــادمة

المحـــامون بين ازمة العمل و الأيام القــادمة
المحـــامون بين ازمة العمل و الأيام القــادمة

بقلم المحـــامي .....
مثنـــى حميــد حويطي ..

احيــانا تكون الدول و الحكـومات كزوجة الأب تعطف حينا و تقســو في الغالب .....
المحامون في العراق في الأغلب يعانون من شحــة في الموارد المعيشية وسط شخوص في الحكومة لا يميز اكثرهم اذا كان المحامي يتقاضى راتبــا من الدولة من عدمه ...

و مع ازدياد اعداد المحامين و قلة موارد العمل فنكون امام أزمة حقيقية .....

ليس من عمل نقابة المحامين العراقيين توفير اعمال للمحامين بالمباشرة نعم قد يكون ذلك بشكــل عرضي لا اصلي بتطبيق احكام القانون و قواعد السلوك و منع السلوكيات اللا قانونية و منع احتكار العمل من قبل اشخاص معينين من المحامين انفسهم ....
و القضاء على الطرق غير المشروعة بالتوكل ...

على ارض الواقع .......هنالك الكثير من المحامين و المحاميات لا يملكون عملا ...
و البعض يستأثر بكل العمل .....

عمل المحامي احيانا مرتبط بمزاجية المحاكم و الدوائر ...
و الكثير ينتظر اقرب فرصة لأيجاد وظيفة للهروب من هذا الواقع ....
الحلول الاصلية تكون باعادة تقسيم العمل و منع الاحتكار و هذا مرتبط بطريقة او بأخرى بالفساد المستشري وسط الكثير من الدوائر التي يقوم افرادها بتوجيه العمل مقابل مبالغ مالية يدفعها المستفيد ...
كذلك من الحلول الأصلية ان تنتبه الدولة و الحكومات المحلية لهذه الطبقة و تعمل على دعمها بكل الوسائل ...
و من الحلول غير المباشرة ان ينتبه المحامون العاملون لغيرهم و يدعمون نظام التكافل الاجتماعي الحقيقي فيما بينهم و ان ينتبهوا الى زملاءهم و زميلاتهم و يمدون يد العون لهم 

فالطــريق مظلم بالنسبة للكثيرين فلا نكن جزء من ظلاميتهم ....
يجب ان نعرف ان التكافل هو واجب اخلاقي لا يرتبط بمزاجيتنا او ما نفكــر به ......
ايها المحــامي .......
ايتهــا المحامية .........

ضعوا قدمكم على الطريق و استعينوا بالله فنحن معكم .....
حتى ان وضعتموها على صدورنا لتسيروا بعد ذلك ...
اعلموا ان هنالك من يفكر بكم و يسهر من اجلكم فادعوا الله لهم بالتوفيق ........
اختبأ اهلُ الشعارات مع تلاشي مرحلة الانتخابات ...
و لم نعد نسمع ضجيجهُم لكن هنالك منْ يقاتل لأجلكم ....

المكتبة القانونية: .

ليست هناك تعليقات:

© جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017 المكتبة القانونية
"