تحميل وقراءه في رواية تراب الماس pdf

تحميل رواية تراب الماس pdf

تراب الماس

تحميل رواية تراب الماس pdf
رواية جميلة تحمل في طياتها طابع التشويق والغموض والتي يدور موضوعها حول شاب يدعى طه وهو موظف في شركة ادوية وله والد مقعد في المنزل


رواية تراب الماس  من انتاج الكاتب أحمد مراد ،من اصدارات دار الشروق لعام 2010 
بعد نجاح روايته الأولى فيرتيجو التي اصدرتها أيضا نفس الدار عام 2007 ، و حققت رواية تراب ماس نجاحا أكبر من سابقتها.وهي الان  تتحول لفيلم سينيمائي.

تراب الماس رواية بسيطة السرد قوية المضامين يسرد فيها الكاتب الالفاظ والمصطلحات بدقة ووصف متناهي وهي رواية اقرب الى الحقيقة منها الى الخيال والتصور مما جعلها تتصدر مبيعات الكتب في معرض دبي والشارقة الدوليين 



ملخص تراب الماس


في رواية ممتدة بين ثلاثة أجيال، يرسخ الأديب الشاب أحمد مراد عبر تجربته الروائية الثانية "تراب الماس" مشروعه السردى و الروائى الخاص، بل أن قراءة تراب الماس تدعو الى قراءة جديدة ومختلفة لروايته الأولى فيرتيجو.


تبدأ الرواية عام 1954، بعد أيام قليلة من أزاحة الرئيس محمد نجيب من رئاسة الجمهورية، وتحديدأ في حارة اليهود بحى الجمالية العتيق، الحاج حنفى الزهار وصديقه اليهودى لييتو .. يموت الحاج حنفى و ينهار ابنه حسين مع حفنه من أشقائه لوفاة والدهم المفاجئ.


تنتقل الأحداث الى وقتنا الراهن، الكهل حسين الزهار المشلول يتابع خطوات أبنه الصيدلى طه الزهار ..


في التجربة الثانية يفرد الكاتب عضلاته الأدبية أن جاز التعبير، يترك العنان لقلمه لوصف ورسم كافة الأشخاص و الأمكنة بالرواية، نمط شكسبيرى ولكن مراد حول هذا النمط الى لوحة مرسومة في خيالات القارئ، ربما لان دراسته وعمله في مجال التصوير السينمائي والفوتوغرافى تجعله قادراً على ترجمة الصور وتفكيكها واعادة تركيبها امام القارئ كساحر يخرج ما يشاء ويخفى ما يشاء من جعبته ..

يستخدم ألفاظ عامية فتحسبها فصحى، ويستخدم الفصحى مثلما نتحدث بالعامية ..

يمتلك الكهل حسين الزهار فلسفة صوفية دون أن يشعرك النص المكتوب بوجودها، ربما لأن زمن الخطب و الشعارات أنتهى و بالتالى فأن رؤية حسين الزهار يخطب في ابنه طه الزهار بأسلوب صوفى مباشر في قلب النص هو أمر منفر في الأدب الحديث.

كانت صوفية حسين الزهار مستترة بين السطور، صوفية تعلمها وتلقائها حينما عرف خيانة جاره اليهودى وتعامله مع اسرائيل، أو معرفته بأن صديق عمره يتاجر في المخدرات، أو صديقه المحامى تخصص في المرافعة عن المجرمين و تفنن في اخراجهم من السجون رغم احقيتهم بالاعدام شنقاً لما يفعلونه بالبلد ..


هذا الرجل القعيد يدرك أن هؤلاء جميعاً مجرمين، ربما اليهودى الخائن هو أقلهم جرماً، ويجب التخلص من شرورهم جميعاً .. و هذا لن يأتى الا بقتلهم جميعاً ..

وهنا يثور سؤال .. هل يمكن تحقيق العدالة بهذا الأسلوب ؟؟ و هل يمكن أعتبار حسين الزهار قاتلاً .. مجرماً .. ام نتقبل فكرة أن هنالك قاتل برئ قتل قتلى مجرمين ؟؟


تتابع الأحداث يحبس الأنفاس، حسين الزهار يلقى مصرعه فيبدأ طه الزهار في اكتشاف اسرار أبيه، و يبدأ مع هذه الرحلة رحلة أخرى .. رحلة أكتشاف المجتمع، للمرة الثانية يبرع أحمد مراد في تلخيص المجتمع عبر بضعة أشخاص ..


المقدم وليد سلطان رئيس المباحث بكل تناقضاته الصارخة، يساير الفساد للبقاء في منصبه ثم يصبح ضحية للفساد، قبل أن يصبح جزءاً منه ..

سيدة الأعمال بشرى صيرة .. نجمة المجتمع التى تحارب ظاهرة الدعارة و أطفال الشوارع .. بينما هى تدير واحدة من اكبر شبكات الدعارة ..

عادل .. الفتى الذي يسيطر على المنطقة التى يقطن بها طه الزهار، بلطجى يحشد الناس ابان الانتخابات ويفرقهم بعدها ..

تونا أبنة اليهودى لييتو .. حب حسين الزهار الأول .. نراها مصرية في الصفحات الاولى ثم اسرائيلية في صفحات أخرى حينما هاجرت مع اسرتها الى اسرائيل ..

علامات الأستفهام التى أندلعت في الصفحات الأولى حول مخاوف اليهودى من الثورة، وعدم تخيل اصدقائه لفكرة تركه لمصر أو ترحيله منها لمجرد انه يهودى .. مؤكدون له أنه مصرى و ان البلد "مش سايبة" لترحيله هو و غيره من اليهود، وهو ما حدث بالفعل ولكن بشكل غير رسمى مع كافة يهود مصر بعد العدوان الثلاثى.

رجل الأعمال عبد الحكم برجاس .. الرجل الذى كان ملكياً أبان عصر الملك فاروق، ثم أصبح مؤيداً لثورة 23 يوليو فور وقوعها، في كل حقبة و عصر هو مقرب من السلطة بسبب نفاقه، يتولى أبنه محروس برجاس ادارة أمبراطوريته الأفتصادية يكمل رحلة النفاق الى أن ينتخب عضواً بمجلس الشعب في أشارة هامة و ذات دلالة حول تزواج رأس المال و السلطة في المشهد السياسى الداخلى الراهن.

يصل النص لذروته دائماً أثناء حوار طه مع جارته الصحفية سارة ، المنطق يتحدث مع نفسه، نموذج الفتاة الصحفية المحجبة المنفتحة على مثقفيى وسط البلد و تخرج في المظاهرات و تتركز كتاباتها حول الفساد، شيئاً فشيئاً تبدأ المسرحية السياسية والنضالية التى تعيشها تتكشف امامها، و السبب .. طه.


طريقة القتل البرئ في الرواية جديدة ومبتكرة، وتذكرك بما حدث مع الرئيس الفلسطينى الراحل ياسر عرفات .. و يوضح مراد عبر صفحات الرواية ان الطريقة استخدمت مراراً في القصور الملكية باوروبا لتنفيذ الأغتيالات السياسية ..


الفصل الاول الذى دار في مصر عام 1954 يوضح قدرات مراد الأدبية التى لم يستعمها بعد، الرجل استطاع وصف مصر في منتصف الخمسينات بطرقها و شخوصها، و حتى اهتمامات الناس وقتها .. داليدا ملكة الجمال التى تحولت فيما بعد الى مطربة عالمية .. ليلي مراد تسيطر على الذوق الغنائي .. عائلة قطاوى الاقتصادية الكبرى .. الثورة تعزل الرئيس محمد نجيب و تسحل أبو الدساتير عبد الرازق السنهورى ..

 اسرائيل تنفذ عملية لافون لضرب العلاقات بين القاهرة وواشنطن .. بأختصار صمم مراد المسرح الروائى في الفصل الأول ملائماً تماماً للأجواء الشعبية المصرية في الخمسينات، و يجعلنا ندرك قدرة الكاتب على صياغة رواية بالمستقبل تدور أحداثها بالكامل في زمن آخر غير وقتنا الراهن، خاصة ان الفصول التالية حملت لمحات من السبعينات و الثمانيات مماثلة لما أتى في فيرتيجو، مما يزكى فكرة قدرات مراد الادبية على صياغة رواية كاملة تنتمى الى واحدة من تلك الحقب التاريخية.

ومثلما جرى في فيرتيجو، استخدم مراد مصطلحات و صياغة تنتمى الى هذا الجيل، هنالك كلمات و سطور لا يفهمها الا الجيل الحالى، وربما لو هذه المفاهيم اندثرت في المستقبل لبدت تلك السطور غير مفهومة للأجيال المقبلة، انها رواية أبنة هذا العصر، ومثلما جرى مع فيرتيجو فأن الرواية مكتوبة بعين سينمائية واضحة، و جاهزة لدخول الاستوديو فوراً لكى تتحول الى عمل سينمائى شيق ..


بعين الخيال يمكنك أن ترى آسر ياسين في رداء طه الزهار .. خالد الصاوى في رداء المقدم وليد سلطان .. محمود عبد العزيز في رداء الكهل حسين الزهار .. جالا فهمى في رداء بشرى صيرة .. رؤوف مصطفى في رداء لييتو .. علا غانم في رداء تونا .. هند صبرى في رداء سارة .. و غيرهم ..

وأخيراً فأن مراد يرسخ قدمه أكثر فأكثر في عالم الأدب، وفي روايته تلك وما قبلها فأنه لا يكتب أدبا بوليسياً فحسب كما يفهم البعض، فأدب البوليسى هو لغز و حل مهما كانت القضايا التى يناقشها النص، بينما مراد في أعماله الجريمة واللغز والحل جزء من نص أكبر يناقش مشاكل المجتمع بكل قضاياه مع وجود خلفية سياسية ليست خافية على أحد، مما يجعلنا امام مشروع سردى و روائى خاص أكبر من أن يصنف في خانة الأدب البوليسى.

  آراء القراء لرواية تراب الماس

كتب أحمد مراد تحمل نفس الطابع و لا بد أن تتذكر أحد الافلام الأمريكية عند قراءة روياته .. أسلوبه مشوق . . قرأت الكتاب في يوم واحد في احد الرحلات الطويلة .. اعتقد ان مادة أحمد مراد تصلح كأعمال سنيمائية أكثر من روايات مقرؤوه ! عموما أسمتعت بالكتاب

...............


رواية تراب الماس جميله وممتعه اما بالنسبه للالفاظ لانه بيصوف حالة مجتمع من داخل اعماقه كان لابد وان يذكر الالفاظ لصدق الروايه ولكن انا انقصت نجمه لان النهايه لا تمد بالواقع فكيف لشخص ان يرتكب كل هذه الجرائم وينجو بسهوله 
.........................

رواية رااااااااااائعة و احمد مراد خياله فظيييييييييع و بتعجبنى فكرة انه بيخلي دايما فيه حدث في اخر الرواية بتخلي فكرتها مفتوحة و مش بتنتهى.



“تراب الماس”.. أخطر أنواع السموم للقتل البطىء



عرف الكثير منا تراب الماس على أنه اسم لرواية مشهورة للكاتب أحمد مراد، ولكن من لم يقرأ هذه الرواية لن يعرف الحقيقة وراء هذا السم القاتل.

يعتبر تراب الماس من أخطر السموم القاتلة؛ لأن جراما واحدا منه يعتبر جرعة كافية للقتل، وخاصة أنه ليس لديه رائحة أو طعم أو أعراض معينة عند بداية التسمم يمكن أن تعرف بها، كما ذكر فى رواية “تراب الماس” للكاتب أحمد مراد.

كمية بسيطة جدا من تراب الماس إذا ابتلعها شخص ما، فإن الحركة التموجية للقناة المساعدة على الهضم، تبدأ فى تكوين شظايا لحمية حوله وتدفن نفسها على طول القناة الهضمية، وتتعمق هذه الشظايا أكثر حتى تصل للعمود الفقرى، ثم تثقبه ويصاحبه ألم شديد.


وتستغرق هذه العملية من شهرين إلى ستة أشهر، ولا يستطيع الأطباء إنقاذ المصاب حتى ولو أجروا له عملية لمحاولة استخراج شظايا الماس؛ لأنها شبه مستحيلة، ولهذا كان القتل بتراب الماس من الطرق المفضلة فى الاغتيالات فى عصر النهضة فى أوروبا؛ لأنه يتم ببطء ودون أى أدلة، وذلك وفقا لموقع Nanowrimo.

هناك 23 تعليقًا:

  1. رواية رائعة وخيالية.. تمزج بين الأدب السياسي من الواقع وبين التشويق والإثارة.

    مفاجآت الرواية متكررة وتجعلك تدوخ وتنهم منها أكثر.

    طبعا لاتخلو الرواية من عيوب وهي اللغة العامية المصرية كما أنها تحوي ألفاظ غير لائقة.

    لكن أحببت الكاتب من هذه الرواية.

    ردحذف
  2. فكرة الرواية رائعة و مشوقة كأحداث و لكن كان هذا على حساب منطقية العلاقات الاجتماعية بين أبطال الرواية . ثم نقترب من نهاية الرواية لنرى الكل ينقلب 180 درجة !! فوليد سلطان ينسى ذكاءه و حرصه في لحظة ، و ياسر يتحول الى قاتل يقدم السم بيديه لوليد ، و الشرطة تصيبها سذاجة الاطفال .

    رواية كهذه كان يمكن أن تخرج بحبكة (متخرش المية) لو تم الاشتغال على بعض التفاصيل بصبر أكبر .

    ردحذف
  3. انا قريت الروايه من زمان و كتبت تعليقي عليها لان الي نصحني ب قرايتها حد عزيز و قولت ليه هكتب رايي فيها و مكنش شاف رايي فيها و اعتقد الموقع يستحق اني اعرض تعليقي عليه بس المشكله ان الروايه دي و امثالها تستحق نقد لازع و قوي و شديد و تستحق كلمات اكثر من كده "" اسف لو في اي حاجه طلعت مني في تعليقي كانت قويه او متماديه او متعديه للحدود ""

    و انا اسف ل نفسي اني كملت الروايه دي و قريتها

    القصه سافله للغايه .. ل عدة اسباب

    اولا بتركز جامد قوي علي الجانب الجنسي و كل شويه تذكرة بدون اي داعي

    و بتصور الرجل علي انه لا يتعامل مطلقا علي ان الست لها مشاعر و احاسيس قبل اي شئ غريزي فيه و فيها

    لكن تهميش احاسيس المرأه و اعتبارها مجرد اداه لتفرغ طاقه شئ في نظري حقير ... لان ده بيموت الست و عمره ما بيحسسها ب انوثتها

    اه الي بتجيبه القصه كل دقيقه .. شى طبيعي .. لكن مش كل شوية التركيز عليه و كان الرجال لا يفكرو في غير ذلك

    من الاخر انا شايف ان الجنس وسيله لصناعه اسرة و ليس هدف لكي يتم صناعة الاسرة

    يعني ببساطه مش هو اساس ان اي حد يتجوز ... لكنه عامل من العوامل الاساسيه في صناعه الاسرة

    مازالت الكلمات السافله تاتي من حين ل اخر كانها شئ عادي

    مع ان الغالبيه و محور الحديث مش محتاج ابدا

    العجيب في الامر الكاتب مكسوف يقول ان البواب بيقول المريكان ولا الكلب ... و عادي لما يجيب سيرة السرير و كانه كده خايف من المريكان و مش خايف من ربنا

    و المصيبه الي يقرا كلامي ده يفتكرني معترض علي شئ غريزي في اي انسان سواء ذكر او انثي

    بس انا معترض علي حشرة في اي حاجه بدون اي سبب و بدون اي داعي

    الفصل الخامس .. و مازالت السفاله مستمرة

    لا لا كده السفاله تعدت كل الحدود بجددد

    السفاله زادت قوي لدرجه انه قال كلام قذر

    حتي لو واقع بلدي قذر .. و ان الكلام القذر ده بيتقال في البلد و انا و غيري بيسمعه ... ف معتقدش ان كتابته في كتاب تكون سبب لحل مشكلته

    بس برضو انا مش مستحمل فكرة ان يجي كلام في روايه تخدش الحياء او تقلل من مستوي القارئ

    مش معترض علي قرايتها بس مش حابب فكرة سماعك للكلمات القبيحه دي و الافكار الغريزيه .. الي بيتم سردها ب اسلوب قذر

    اي كلام بيقرب من الجنس بيكون ب طريقه مشمئزه مفيش فيها اي شعور ... كلها حجات ب اسلوب قذر و سفاله

    و في الاخر اجي اقول اصل حال بلدي كده .. و هو ده مش واقع فعلي .. و هي دي مش حقيقه ....!!!!!!!؟

    الحقيقي و الي انا متيقن منه ان الغريزه و الحب هما الي بيفهمونا حجات طبيعي هنفهما لوحدنا و هنبقا كمان اكتر الناس علم بيها .. مش قرايه كتاب او روايه فيها توضيحات و معاني لحجات يتم سردها ب طريقه مخجله

    الله المستعان ... نكمل قرايه

    من ساعت ما بدا يعرف حوار تراب الماس و الروايه حالها بدا ينصلح اما ما قبله .. ف كلامي الي فوق يوضح رايي فيه

    مازال القصه الان تحكي قصه الموت و القتل و ده الشئ الطبيعي الي متوقعه لانها..... روايه

    كده كل شئ اتعدل الي حد ما

    الفصل الرابع عشر

    ارتقو بفكركم بعيدا عن سطحيه الكلام الفارغ و البعد عنه و هيبقا كل كتاب ليكم عالم بتبحروا فيه لوحدكم

    ده اصلا الهدف من القرايه .... تنوير الذات و نحتها و الارتقاء بها

    و ده مش كلام شعارات

    ل الاسف كل ما بيجي نقول الموضوع حاله انعدل ... يبوظ الامور تاني

    صحيح الامر المره دي هادي شويه مش ب السفاله الي كانت موجوده بس ممكن نعديها

    و نركز علي جزء الانتقام .....

    الفصل الخامس عشر

    عدي علي خير و جميل

    برضو لسه شغالين في القذارة و قله الادب و عدم الاحترام

    اسلوب قذر و محتوي عقيم و قلة ادب و خلاص كل حاجه بيدخل فيها قلة الادب و بس

    انا خلصت الرواية صحيح بس علشان ابقا قريت الروايه الي الكل بيقول حلوه و طالعين بيها السما

    و بصراحه مضايق اني كملتها

    اذا كان انا ولد و كنت بسمع الكلام و مضايق من قله الادب دي

    امال ك بنت ازاي تكملها و ازاي يجيلها نفس تكمل روايه فيها كلام زي ده

    عموما الروايه دي و الكاتب ده ميتقراش ليه تاني ابدا

    ردحذف
  4. في هذه الرواية حسن الكاتب من اسلوبه المعتاد في الكتابة وهذه نقة تحسب له

    تراب الماس هذه الرواية التي تبدء من الجد للاب للابن تسسل جميل واب اشبه بملاك الموت ينزل الموت على من يشاء وابن يتورط في قضية بعيدة عن حياته بعد موت ابيه مجتمع فاسد من التجار والحكومة وحتى رجال الاعمال

    قصة مثيرة جدا وجميلة اسلوب سلس وعميق تتحدث عن فرد ومجتمع تنتهي نهاية جميلة اقىرب للواقع من نهاية روايه الفيل الازرق التي صدمنا فيها احمد مراد

    ردحذف
  5. فكره الروايه أكثر من رائعه و تسلسل الأحداث مشوق .. و الغريب فى هذه الروايه هو تعاطفنا مع طه حين يقوم بجرائم القتل و نجد إنه الجزاء للفساد المتسلسل فى الروايه

    وإجمالا اسلوب أحمد مراد كالعاده أكثر من راثع ..

    ردحذف
  6. ماشدني في الرواية كلمة حينما يكون القتل اثرا جانبيا لم أستطع مقاومة العنوان كنت أريد مسوغا لأقول لاحمد مراد ان الجريمة هي جريمة لا تبرير لها مهما كانت اسبابها

    كنت أبحث عن ذلك بين طيات الرواية والبطل طه لكنني كنت اجد نفسي معه لما اوقعه على تلك الشخصيات الشرسة

    رواية جيدة

    ردحذف
  7. الرواية أعجبتني بصراحة

    السبب الذي دفعني إلى قراءة هذه الرواية هو أنها ستتحول إلى فيلم من بطولة الفنان أحمد حلمي والفنانة منى زكي.

    الرواية من ناحية الحبكة تنفع تكون فيلم

    جرائم القتل في هذا العمل الروائي هي مجرد مدخل في الكشف عن عالم من الفساد متداخل مع بعضه البعض، وتعرية شخصيات تظهر في الصحف ووسائل الاعلام على أنها شخصيات مجتمع تخدمه (بشرى صيرة/هاني برجاس) وهي في الواقع تزيده فسادا. إضافة إلى حديثه عن فساد جهاز الشرطة واستغلالهم النفوذ، واتصال المصالح مع الطبقة السالفة الذكر (رجال الأعمال، رجال السياسة...)

    أما الأمر الذي لم أفهمه علاقة جمجمة حنفي التي أخذها من جابر بباقي أحداث الرواية بصراحة لم أفهمها.

    ردحذف
  8. عمل ناضج جداً،، أعجبتني القصة والمضمون، ومعلومات الكاتب عن الأدوية والعقاقير وحتى مادة تراب الماس!

    وهنا السؤال: هل يستطيع الإنسان إحقاق الحق وتنفيذ الحكم بإنسان آخر وتحقيق العدالة الإنسانية؟!

    أعجبتني بساطة السرد والأحداث المتسلسلة دون تشتيت للقارئ، واللغة العامية البسيطة جعلتها قريبة للقلب.

    الذي لم يعجبني: كثرة الكلمات السيئة وتكرارها في أكثر من موضع دون الحاجة لها، وشخصية سارة، برأيي إنها متناقضة تماماً فكيف لفتاة مثقفة متعلمة مثلها عندها قضية ومبادئ بأن تعيش حياتين مختلفتين،، الصحفية المجتهدة الشجاعة المغامرة وبين الفتاة التي لا تتورع عن خلع حجابها في اماكن معينة لتمارس نوعاً من الحياة الصاخبة المستهترة!

    وتناقش قضية فلسطين والقضايا الأدبية وسط مجموعة عيال صيّع في شقة مشبوهة وسط جلسة حشيش! وتسكر في نادي ليلي لتكتب مقالات وسوابق صحفية لتنقد المجتمع بشكل لاذع! وتتخلى

    عن كل طموحها وشجاعتها دفعة واحدة من اجل رسالة كتبها طه!

    عمل جيد جداً لأحمد مراد في هذا المجال، وربما يفتح الباب للمزيد

    من المحاولات الواعدة والاكثر ثباتاً ونضجاً مستقبلاً

    ردحذف
  9. صحيح الرواية تتكلم عن شخصيات الفساد الموجودة في الحياة المصرية مثل: رجال الأعمال الفاسدين، الشواذ، البلطجية، ضباط الشرطة الفاسدين .. إلخ

    طه أعطى الحق لنفسه أن يقتص من كل الظلمة والفاسدين بدون محاكمة كما كان يفعل والده القعيد الذي نال هو الآخر نصيبه من القتل الذي كان يوزعه على غيره في محاكمة هو فيها الخصم والحكم.

    حتى هذه المحاكمة من وجهة نظري نوع آخر من الفساد .. فبالبعض يعيش عالمه الخاص به ولا يرى إلا نفسه فقط .. ذاته ممجدة وأفعاله منزهة .. وأفكاره لا يأتيها النقصان ولا يجوز عليها الخطأ والصواب.

    ليس من حق أحد أن يكون خصمًا وحكمًا في نفس الوقت لأنه حتمًا سيحكم حكمًا أبعد ما يكون عن العدالة حتى لو أوهم نفسه بنبل غاياته !! كيف يكون ذلك وهو قد أعد الحكم سلفًا؟!

    الرواية بها لغة سهلة سلسلة ملتقطة من الألفاظ والجمل التي تجري على ألسنة المصريين .. ترصد جوانب حياة المصريين .. تستخرج الجمال من القبح الذي نعيشه .. النهاية مفتوحة ومفرحة.

    ردحذف
  10. تجربتي الاولى مع احمد مراد ولم تكن سيئة.

    حسنات الرواية:

    1- عدم الشعور بالملل بشكل كامل

    2- الاهتمام برسم الشخصيات حتى الثانوية منها

    3- عدم وجود تفاصيل ومواقف جنسية طويلة مثل باقي الروايات.

    سيئات الرواية

    1- الاكثار من استخدام اللغة العامية ووجود كم هائل من الشتائم والسباب.

    2- ربط فكرة العمل الثوري و الحرية بقلع الحجاب و شرب الخمور و الحشيش !!!! الا تستطيع سارة المشاركة في المظاهرات و طلب الحريات بدون هذه الامور.

    3- كل ابطال العمل تقريبا يتعاطو الحشيش و الخمور , الكاتب نقل صورة غير صحيحة عن الشعب المصري.

    4- شخصية سارة غير منطقية و غير مفهومة .

    5- لا احب اعتماد الكتب على الصدف صعبة الحدوث خصوص مثل قراءة خبر في الجريدة !!

    6- عدم الشعور بالذنب و التغير السريع بشخصية طه فهو من دكتور صيدلي الى رجل قتل 3 اشخاص بدون لحظة ندم!!

    7- عدم معاقبة المجرم , فمن قتل ثلاثة اشخاص يجب ان يعاقب.

    8- لم افهم قصة جابر و سرقة جمجمة حنفي الزهار ما علاقته ذلك بسير الرواية.

    ردحذف
  11. الرواية بحاجة الى المزيد من الواقعية لتصبح مقبولة لدى القارئ العربي
    كيف يمكن الاعتماد على الخيال للوصول الى جذب الانتباه وعدم الاكتراث بعقل المتلقي

    ردحذف
    الردود
    1. توفيق الناصري17 مايو، 2016 3:25 م

      صحيح ما ذكرته اخي واقول ايضاً ان الرواية يجب ان تتسم بالواقعية فهي مفتاح العقول والتمسك بابجديات الحبكة والواقع دائما مصدق حتى لو كان غير موجود

      حذف
  12. تدور قصة العمل حول شاب يسمى "طه الزهار" يعمل مندور مبيعات فى مجال اﻷدوات الطبية، ويعيش حياة مثل آى شخص أخر، ويعيش معه فى هذه الحياة والده القعيد وتسير حياتهم بصورة طبيعية إلى أن تقع إحدى جرائم القتل التي تقبل حياتهم رأس علي عقب، ويكتشف طه أن والده كان ينتقم من الفاسدين من خلال طريقة ذكية وغامضة وهى دس سم "تراب الماس" لهم فى ماء الشرب والعصائر، والوفاة تظهر طبيعية ، ويظل هذا اﻷمر كثيرًا إلى أن يكتشف مجموعة من الناس سره ويقومون بقتل والد طه".

    وبعد قتل والده تُظلم حياة "طه" كثيرًا، وفي إحدي اﻷيام وأثناء تنظيف شقتة يجد طه كتاب "تراب الماس" الذي يحتوي على طريقة إنتاج "تراب الماس" ويقرر الانتقام ممن قتلوا والده مستخدما تراب الماس فتتحول حياة طه مندوب المبيعات إلى عالم من الأسرار حيث يتكشف عالمًا من الفساد وسطوة السلطة التى تمتد لأجيال فى تتابع درامى مثير، ويستكمل دائرة الانتقام التى بدأها والده منذ صباه، ويواصل عمليات قتل الفاسدين، الذين خربوا المجتمع، ولم ينجح القانون فى ردعهم أو القبض عليهم.

    ويظل هكذا إلى أن يقابل نجلة إحدي الرجال الفاسدين وتلعب دورها الفنانة "منة شلبي" ويقع فى حبها ويفكر كثيرًا هل سيقتل والد حبيبته أم يعطيه فرصة أخري.. وتتوالى أحداث العمل".

    ويذكر أن الفنان أحمد حلمي قام بشراء رواية "تراب الماس" للكاتب أحمد مراد منذ أعوام سابقة ولكن الثورة المصرية عطلت المشروع، ﻷنه يحتاج لميزانية ضخمة لكى يخرج للجمهور بشكل لائق، تراب الماس يعيد النجم أحمد حلمى بعد آخر أفلامه "صنع فى مصر"، الذى شاركت فى بطولته ياسمين رئيس، وإدوارد، وكان من إخراج عمرو سلامة.

    ردحذف
  13. رواية في قمة الروعة وانصح الجميع بمطالعتها

    ردحذف
  14. بسم الله الرحمن الرحيم

    في البدايه اتوجه للشكر للاستاذ الكاتب : احمد مراد لهذه الروايه التي امتعتني قراءتها و جعلتني مسحورا بها حتي انهيتها في يومين اثنين فقط و لكن ,,,

    لنبدا في التحدث عن الزمن في هذه الروايه .. هذا الزمن الذي بدأ ايام السيد الرئيس الذي اهمله التاريخ و لكنه سيظل في قلبنا الرئيس :"محمد نجيب" حته 2008 حين تحدث الروايه الحقيقه , الزمن الذي اعتبره زمين المصيبه و الكوارث حين اهمل الجميع الدوله و اصبحنا في زمن يتخبط بنا في كل ربوع الحياه , حين بحث الرجال الاحرار عن الحريه و اصبحت الرشوه في كل مصالح الدوله مثل الهواء الذي نتنفسه , حين اصبح لرجال القانون و الشرطه سطوه اكثر مما كانوا يحلمون به

    لهذا اختيار احمد مراد لهذا الزمن يعتبر افضل الازمان التي تصلح لمثل هذا النوع من الروايات

    اما المكان فقد اختار الدقي المكان الذي يقبع فيه " حسين الزهار " و ابنه " طه " و قسم الدقي الذي يقبع فيه " وليد سليمان " رئيس المباحث و كل الشخصيات الاخري , انه مكان مميز حيث تجد الغني و الفقير مجتمعون معا في مكان واحد ليس مثل تلك الرويات التي تتحدث عن اكثر من مكان في آن واحد لتطير بك الي مكان ثم تعود لتروي شئ اخر , حته عندما هرب طه الي الاسكندرية مرورا بعمته لم يكن انطلاقا كمثل العصفوره من هنا لهنا فجأه بل كان تدريجيا و لم يتطرق الي المحه التاريخيه للأماكن التي ذهب اليها , بحق اختياره للمكان كان ممتازا

    لنطرق الي الشخصيات و هنا ساكون معاتبا لاحمد مراد في العديد من الاشياء :

    اولها : لمذا كانت بعد الشخصيات التي دخلت الي الروايه لم يحاول حتي ان ينبه القراء لها , بمعني ما الذي حدث ل " حلاوة " المطلقه التي يحلم بها , " يوسف " صديق " حنفي الزهار " و " جابر " الذي يدفن الموتي ثم يعود ليبيع العظام ماذا حدث له , ثم ذلك الشاب الذي اتي لجابر في البدايه ليشتري الجماجم من جابر ما دوره في الروايه , " بشري " ماذا حدث لها و غيرها من الشخصيات التي اعتقد انها كان و لابد ان تلعب دورا اكبر او توضع لها نهايه غير الاختفاء هكذا

    وليد سليمان : رئيس المباحث الذي باع ضميره منذ زمن , كان العقل المدبر و كان " رئيس العصابه " , كان بحق كل شئ في آن واحد , رجل القانون و اللص , المرتشي و الذي يقبض علي المرتشين , مل من زوجته و من علاقتها باصدقائها و من تفاهتها ولكن ظل حزين جريح حين فصل و لم يهدأ حين رجع لنفس روتين حياته الذي كان يكرهه

    حسين حنفي الزهار : الرجل الذي ظن انه جلاد و قاضي و محقق في نفس الوقت , قتل ليبتو و من ثم صديقه زوجته ثم محروس برجاس , شخص مثل هذا الشخص استحق هذه النهايه ان " يتشل " ثم يموت مقتولا , انه عقل مدبر و منفذ لجرائم قد تبدو في ظاهره صحيح ولكن القتل قتل و الخطأ خطأ , فمثلا كونك جائع لا يتيح لك السرقه و لو كان كذلك لاصبح المجتمع كغابه بلا قانون و لا قيود , بحق شخصيه تستحق ما حدث لها

    طه حسين حنفي الزهار : وجد نفسه في وسط كل هذه المشاكل وبدلا من يحاول ان يفعل الصواب عالج الخطأ بخطأ مثله مثل واحده " قتل السيرفيس " ثم " هاني محروس برجاس " ثم في النهايه " وليد سليمان " انتقاما لموت والده , ينخرط في العديد من الاحداث ولكن في النهايه ينهي الرواية بانه يهمل كل ما درسه في حياته من كليه الصيدله و عمله في شركه الادويه ليعمل " طبال " في شرم الشيخ , نهايه مدمره لمستقبله المهني و دراسته

    ردحذف
  15. أحمد عثمان31 مايو، 2016 9:27 ص

    ساره : " المحجبه الغير مؤدبه " , افعالها نموذج سئ جدا للفتيات , تذهب لنادي الجاز فتخلع الحجاب , لها لسان طويل و تتحدث اكثر من ما تفكر , تحاول ان تحول العالم عن مساره , تتمني ان تكون متحرره و لكنها تجهل انها في تعتنق دينا رفض كل ما فعلته " الرقص , شرب الخمر , خلع الحجاب , مصاحبه الرجال " و تعيش في بلد يرفض تمام كل ما قامت به من هذه الاعمال فباتت كالعاهره , لم افهم حتي الان لماذا احبها طه و هل سيتجوزها بعدما يعلم بما حدث لها من زميلها ابراهيم في ميدان التحرير , هل ستزوجان فعلا و كيف سيعيشان فهي بالفعل انهت حياتها المهنيه في الجريده , هل ستعيش مع " طبال " , كثير من التساؤلات حولها و كثير من الشبهات و الكثير الكثير من الاستنكار

    السيرفيس : " البلطجي " الذي يمثل الان طموح الشباب ( كما نشاهد في الافلام و في الشارع ) رجل " بيسلك في كل حاجه " " برنس الجيل " و " مفيش حاجه تقف قصادي يا باجا " النموذج السئ الردئ عن القوه و دعم السلطه له لانه " سباك " علي رأي وليد سليمان الذي استغله ليتخلص من حسين الزهار و استخدمه محروس برجاس للفوز في الانتخابات , هو القوه و السلطه و يخاف منه الجميع حتي طه المتعلم و خالد الصيدلي السابق الذي يعطيه المخدرات خوفا منه , حتي حسين الزهار القاتل يهابه , الطريقه البشعه لموته في الروايه كانت كافيه في راي و لكن كنت اتمني ان تكون اكثر بشاعه , هو بحق حيوان في زي انسان يتعامل مع الجميع و الجميع يتعامل معه

    محروس برجاس : رجل الدوله العظيم الذي ينتصر بالرشوه و يليه ابنه هاني محروس برجاس " الشاذ جنسيا " الذان يسيطران علي الدوله و ربنا علي العالم الذي نعيش فيه بسبب المال و القوه و السلطه , هو بالفعل النموذج الحالي و السابق و ربما القادم من رجال الدوله , " كله بالتظبيط " هكذا هي مصر اليوم و غدا و " امبارح "

    ياسر : صديق طه و المحامي الذي " يشرب الحشيش و الشيشه و يتناول البرشام و يتمني ان يخون زوجته باي شكل مع اي احد فهو يريد ان يشعر برجولته ليقع في مقلب طه و حكايه ياسمين بسهوله , هو يمثل الغالبيه العظمي من الازواج الان , كلهم يبحثون عن الخيانه و كلهم يتمنون ما لا يملكون ثم يعودون يبكون لزوجاتهم ليقبلوا ارجلهم و يتمنون السماح و حين تسامحهم زوجاتهم " ترجع ريما لعادتها القديمه " , صديق وفي و اصل و لكنه بكل ما يحمله من صفات صديق سوء فهو لا يناسب و لا يتناسب مع طه الذي دائما ما حلم بالافضل

    سليمان اللورد : رجل المخدارت و الخمور الموجود في كل شارع و لكن دوره في الروايه كان محدودا اكثر مما ينبغي و لكنه لعب دور مهم ف " لولاه " لم تكن هناك هذه الجرائم

    ردحذف
  16. أحمد عثمان31 مايو، 2016 9:28 ص

    اما الالفاظ فاحمد مراد مراد لم يتخدم الفاظ نابيه كثيره فتراه يقول : " يا ابن الش(..) " او " انطق يا (...) امك " ليتركك انت و اخلاقك و معلوماتك لتكمل انت هذه الكلمات , و لكنه ضيع هذه الميزه في الاحاءات الجنسيه الكثير جدا جدا جدا في الروايه و دعونا نترككم لتقرأوا الفصل السابع " صفحه 109 بالتحديد " لتفهموا ما اعنيه , ربما لم ينتبه احمد الي ان فتيات ربما لم يبلغنا من العمل 18 عاما يقرأون هذه الرواية او بالاحري لم ينتبه الي ان النقد لن يترك هذه النقطه تمر في سلام , انا بعد قرائتي هذه الصفحه بالتحديد و كذلك في بدايه الروايه في حكايات يوسف لم اشعر بمثل ما شعرت به عندما وصلت للفصل الحادي عشر بالتحديد في صفحه 153 و 154 حين باع ليبتو ابنته شعرت بالضيق لانها في نظري اصبحت روايه جنسيه لا تطلب منه مجهودا سوي ان تقوم ساره بنفس الفعله , ساره و اصدقائها ايضا يمثلون فئه الشباب المتعطش للجنس بكل انواعه ياسر و ما كان يحاول فعله ما هو الا انعكاس الرغبات الجنسيه لشاب وجد نفسه في بيت واحد مع زوجه و ابنه له , يحاول الهرب الي اي فتاه و في وصفه لياسمين هناك الكثير من الايحاءات , انها بحق روايه تحمل الكثير من التسؤلات فاحمد مراد دائما ما تجد لديه ميل واضح للايحاءات الجنسيه و كانه كاتب اخر ممن يرون العلاقات بين اي رجل و امرأه علاقه قائمه علي الجنس

    في نهايه نقدي للروايه اقول ان النهايه التي انتهت بها القصه هي افضل نهايه لدائره كلها " شك , جنس , مخدرات , قتل " و لكن همسه عتاب في اذن الكاتب : كنت تستطيع ان تفعل الكثير بمثل تلك الشخصيات و انتصار القانون في النهايه و ليس القتل بلا رحمه , كنت تستطيع ان تنهي الروايه بشكل آخر يجعل من كل ما فات مختلفا بل و مميزا , انا لا اعرف ماذا اقول , فانا استمتع و لكن خاب املي فان تكون كاتب يقرأ رواتك الصغير قبل الكبير ,

    شكرا لقرأتكم و اعذروني للاطاله

    ردحذف
  17. القصة حلوة رغم احتوائها على بعض الالفاظ الغير مناسبة

    ردحذف
  18. الروايه جميله اعطيتها اربع نجوم وانقصت نجمه واحده لاعتراضي الشديد ع الالفاظ الخارجيه والتي ليس لها اي داعي حتي وان كانت موجوده بالفعل ف حياتنا الان ولكن الكاتب عليه الترفع عن هذه الالفاظ الخادشه للحياه

    اما عن الكلام الجنسي فليس لدي اي اعتراض عليه

    الروايه كما ذكرت جميله استطاع احمد مراد ان يتقمص فيها اسلوب الروائي كبهاء طاهر ونجح وتقمص دور احمد خالد توفيق ف الغموض والتشويق والاثاره وتقمص احمد مراد ف تصوير الروايه كانك تشاهدها سينما فمراد كما نعرف جميعا ف الاصل مصور سينمائي

    استطعت ان اقرائها ف 3 ايام فقط وهو انجاز ف ظل وجود كاس العالم حاليا

    اعتقد ان البطل الحقيقي للروايه هو حسين الزهار والد طه وليس طه

    والنهايه طبعا سعيده وان كنت اختلف مع النهايه فالمجرم لابد ان يا خذ عقابه حتي وان كان يفعل ذلك بحسن النيه او من اجل الخير

    فقالتها ناهد والده طه ان الله لم ينصب احدا اله من اجل محاسبه الناس

    طبعا كان في خياليه شويه ف موت السيرفيس وتسيحيه ف البانيو

    ولكن تبقي الروايه بمجملها جميله وشيقه

    واحمد مراد كاتب شاب جميل المستقبل امامه ان شاء الله

    ردحذف
  19. سمير الراجح13 يونيو، 2016 10:53 ص

    افضل ما كتب احمد مراد من وجهة نظرى

    مش هنتكلم كتير عن ذكاء احمد مراد فى اختياراته لمواضيع اعماله ولا ذكاءه فى عرض المواضيع دى بطريقه تخليه الاعلى مبيعات والاعلى انتشارا بين الشباب فعلا

    فى الروايه دى عرض باسلوب سهل فكرة عامة وقدمها بصورة ذكيه تحسس القارئ انها بتمسه شخصيا

    رغم ابتذال اللغه احيانا و (الافورة) فى العمل الا انى وجدت متعه فى قرائته

    ردحذف
  20. روايه جميله جدا

    بجد طريقته مذهله فى الكتابه وخاصه وصف التفاصيل الغير ممل

    وكتر حاجه عجبتنى فى الروايه دى هو لمحه الامل اللى فى الاخر ان الانسان ميقدرش يغر الدنيا عن طريق قتل الفاسدين بل انه يدع الخالق يصلح احوال العباد

    ردحذف
  21. رواية "تراب الماس" .. إذا كان هناك شخص ليس واثقا ما إن كان محبا للقراءة أم لا ، فهذا الكتاب هو خير وسيلة. أسلوب أحمد مراد أسلوب جديد ، يعتمد على جانب التصويري إلى حد كبير ، فيصل بك -حتى لو لم تكن محترفا- إلى درجة تصور الرواية وكأنك تعيشها ، ولكنه أحيانا -بل هي كثيرة بالفعل- ما يضفى على رواياته قدرا من المشاهد الجنسية و مستلزمات الإدمان ، وقد نالت تلك الرواية قدرا لا بأس به منهما. ولكن إجمالا هذه الرواية ذات حبكة رائعة وذات نهاية أروع.

    ردحذف
  22. كنت اتمنى ان يوجد تقييم بالسلب هنا في هذا الموقع ..

    احمد مراد بيستعبطنا .. لم استطيع ابتلاع هذه الروايه ابدا !! حبكه مليئه بالثغرات .. هذه بعضها

    1- لم يكتشف احد من الاطباء موضوع التسمم ببودره الماس الا مع السرقيس المعفن !

    2- الغ شخصيه جاره طه من الروايه .. ستجد انها لا تاثير لها على مجريات الاحداث !! تم حشر هذه الشخصسه حشرا

    3- القى بيد السرفيس بعد قتله من النافذه !! لييييييه !!! والضابط العبييييييط اوووي نسى ان يجعله يكتب بكلتا اليدين ليتاكد !! ضابط خريج ثانويه عامه !!

    4- لماذا لم يكتب هذا العبقري طه رسالته مع اليد المقطوعه على الاله الكاتبه !!

    5- السرفيس حاول ان ينتقم من طه بعد ان علم انه سممه بينماتقبل الضابط الفاسد قدره بكل رضا ولم يحاول ان ينتقم !! ولا حتى يقوله الله يسامحك

    6- في حد بيقرا الجرايد اللي ملفوف فيها سندوتش الفول !! بجد

    7- لم تلتحق النساء للعمل كطيار بسلاح الجو بجيش الدفاع الاسرائيلي الا في فترة متاخره جدا - في اواخر الثمانينات على ما اذكر- اي بعد حرب يونيو بسنواااات

    هذا ما اذكره ..

    ردحذف

المكتبةالقانونية

الموقع القانوني الأول في العالم العربي والشرق الأوسط - وهو عبارة عن شبكة قانونية تسعى الى إغناء المحتوى القانوني العربي -عبر نشر المقالات والابحاث القانونية بالإضافة الى كتب القانون والمبادئ عن المحاكم العربية والدولية - كذلك يحتوي على مكتبة قانونية متخصصة بجميع فروع القانون فضلاً عن احتوائه على دليل مجاني للمحامين العرب بمميزات رائعة وسهلة.. .


التعليقات

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *