تحميل وقراءه كتاب لا تحزن للدكتور عائض القرني pdf - word

كتاب لا تحزن للدكتور عائض القرني

كتاب لا تحزن

اسم الكتاب : لا تحزن
المؤلف : الدكتور عائض القرني
الناشر : دار الفكر العربي
تاريخ النشر : سنة 2004 م
عدد الصفحات : 448 صفحة.


لا تحزن عبارة مقتبسة من الآية الكريمة (( لاتحزن ان الله معنا)) 40 سورة العنكلوت، يعتبر كتاب لا تحزن من أروع الكتب الروحانية لمؤلفه الدكتور عائض القرني، هدف الكتاب بث روح الأمل والتفائل في نفسية القارئ والعمل على مكافحة الكآبة

اسلوب كتاب لا تحزن

يمتاز بأسلوب سلس في مخاطبة القارئ مع الاعتماد على اللغة الفصحة وبالفاظ سهلة وواضحة، قوية البنيان ، يسلط الكتاب الضوء على الجانب المظلم من حياة البشر ويدفعهم الى الجد والعمل والابتعاد عن الحزن والتشاؤم.

يزدهر الكتاب باشعار الحكمة والتفاؤل والدعوة الى طرد الكره واستبداله بالمحبة والإخاء، وكذلك الى تجنب الحزن واستبداله بالفرح والسرور ، والى تطهير القلب من الحسد والغل والحقد والغش وكل مرض، يدعو أيضاً الى العمل بروح متجددة واشغالها في عمل مثمر.

نبذة عمن مؤلف كتاب لا تحزن

الداعية الدكتورعائض القرني من أشهر علماء السعودية والعالم الإسلامي فهو شاعر وكاتب ومؤلف، له العديد من المؤلفات والمحاضرات المرئية والصوتية ، ولد في قرية آل شريح في محافظة بلقرن، عمل على تأسيس مؤسسة اعلامية حملت اسم لا تحزن

تعرض القرني الى العديد من المضايقات بسبب مواقفه الرافضة لتحريف الشريعة ولقوله كلمة الحق في كل محفل ومبنر يحضره ، تعرض الى عملية اغتيال في الفلبين نفذها اشخاص مجهولي الهوية ، مما ادى الى اصابته بطلق ناري باليد والبطن نقل على اثرها للعلاج في مستشفيات الفلبين والسعودية، ورغم المضايقات ومحاولات الاغتيال استمر الشيخ وما زال في مشواره الدعوي في نشر الإسلام .


تحميل كتاب لا تحزن
كتاب لا تحزن لعائض القرني

جدل اثير حول الكتاب الثاني هكذا هزموا الياس



ثار جدل حول ملكية افكار الكتاب الثاني للشيخ عائض القرني والمعروف باسم هكذا هزمواليأس حيث يرجح ان افكاره تعود الى كاتبة سعودية تدعى سلوى العضيدان حيث قامت برفع دعوى قضائية ضد الشيخ تتهمه إياه بسرقة الكتاب منها


حيث قضت لجنة حقوق المؤلف بوزارة الإعلام بتغريم الداعية السعودي عائض القرني مبلغ 330 ألف ريال سعودي، في القضية . ووفقاً لمصادر فإن المبلغ يشمل 30 ألفاً للحق العام، و300 ألف تعويضاً للكاتبة العضيدان، في الحكم الذي كانت تتساءل عنه الأوساط الثقافية السعودية، كما شمل الحكم سحب كتاب القرني "لا تيأس" من الأسواق، ومنعه من التداول، ووضعه بشكل رسمي على قائمة المنع حتى لا يدخل إلى المملكة.

أقرأ أيضاً : ساق البامبو pdf


مقتطفات من كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرني




مقتطفات منوعة من كتاب لا تحزن 

اترك المستقبل حتى يأتي 


(( أتى أمر الله فلا تستعجلوه )) لا تستبق الأحداث ، أتريد إجهاض الحمل قبل تمامه ، وقطف الثمرة قبل النضج ، إن غدا مفقود لا حقيقة له ، ليس له وجود ، ولا طعم ، ولا لون ، فلماذا نشغل أنفسنا به ، ونتوجس من مصائبه ، ونهتم لحوادثه ، نتوقع كوارثه ، ولا ندري هل يحال بيننا وبينه ، أو نلقاه ، فإذا هو سرور وحبور ، المهم أنه في عالم الغيب لم يصل إلى الأرض بعد ، إن علينا أن لا نعبر جسرا حتى نأتيه ، ومن يدري؟ لعلنا نقف قبل وصول الجسر ، أو لعل الجسر ينهار قبل وصولنا ، وربما وصلنا الجسر ومررنا عليه بسلام. 


إن إعطاء الذهن مساحة أوسع للتفكير في المستقبل وفتح كتاب الغيب ثم الاكتواء بالمزعجات المتوقعة ممقوت شرعا ، لأنه طول أمل ، ومذموم عقلا ، لأنه مصارعة للظل. إن كثيرا من هذا العالم يتوقع في مستقبله الجوع العري والمرض والفقر والمصائب ، وهذا كله من مقررات مدارس الشيطان ( الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا ) كثير هم الذين يبكون ، لأنهم سوف يجوعون غدا ، وسوف يمرضون بعد سنة ، وسوف ينتهي العالم بعد مئة عام. إن الذي عمره في يد غيره لا ينبغي له أن يراهن على العدم ، والذي لا يدري متى يموت لا يجوز له الاشتغال بشيء مفقود لا حقيقة له. 

اترك غدا حتى يأتيك ، لا تسأل عن أخباره ، لا تنتظر زحفه ، لأنك مشغول باليوم.
وان تعجب فعجب هؤلاء يقترضون الهم نقدا ليقضوه نسيئة في يوم لم تشرق شمسه ولم ير النور ، فحذار من طول الأمل

...............................................

لا تنتظر شكرا من أحد


خلق الله العباد ليذكروه ورزق الله الخليقة ليشكروه ، فعبد الكثير غيره ، وشكر الغالب سواه ، لأن طبيعة الجحود والنكران والجفاء وكفران النعم غالبة على النفوس ، فلا تصدم إذا وجدت هؤلاء قد كفروا جميلك ، وأحرقوا إحسانك ، ونسوا معروفك ، بل ربما ناصبوك العداء ، ورموك بمنجنيق الحقد الدفين ، لا لشيء إلا لأنك أحسنت إليهم ( وما نقموا إلا أن أغناهم الله ورسوله من فضله ) وطالع سجل العالم المشهود ، فإذا في فصوله قصة أب ربى ابنه و غذاه وكساه وأطعمه وسقاه ، وأدبه ، وعلمه ، سهر لينام ، وجاع ليشبع ، وتعب ليرتاح ، فلما طر شارب هذا الابن وقوي ساعده ، أصبح لوالده كالكلب العقور ، استخفافا ، ازدراء ، مقتا ، عقوقا صارخا ، عذابا وبيلا. 


ألا فليهدأ الذين احترقت أوراق جميلهم عند منكوسي الفطر ، ومحطمي الإرادات ، وليهنئوا بعوض المثوبة عند من لا تنفذ خزائنه.
إن هذا الخطاب الحار لا يدعوك لترك الجميل ، وعدم الإحسان للغير ، وإنما يوطنك على انتظار الجحود ، والتنكر لهذا الجميل والإحسان ، فلا تبتئس بما كانوا يصنعون. 


اعمل الخير لوجه الله ، لأنك الفائز على كل حال ، ثم لا يضر غمط من غمطه ، ولا جحود من جحده ، واحمد الله لأنك المحسن ، وهو المسيء واليد العليا خير من اليد السفلى ( إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا ) وقد ذهل كثير من العقلاء من جبلة الجحود عند الغوغاء ، وكأنهم ما سمعوا الوحي الجليل وهو ينعي على الصنف عتوه وتمرده ( مر كان لم يدعنا إلى ضر مسه ) لا تفاجأ إذا أهديت بليدا قلما فكتب به هجاءك ، أو منحت جافيا عصا يتوكأ عليها ويهش بها على غنمه ، فشج بها رأسك ، هذا هو الأصل عند هذه البشرية المحنطة في كفن الجحود مع باريها جل في علاه ، فكيف بها معي ومعك.

..........................................

أطرد الفراغ بالعمل


الفارغون في الحياة هم أهل الأراجيف والشائعات لأن أذهانهم موزعة ( رضوا بان يكونوا مع الخوالف ) إن أخطر حالات الذهن يوم يفرغ صاحبه من العمل فيبقى كالسيارة المسرعة في انحدار بلا سائق تجنح ذات اليمين وذات الشمال.

 
يوم تجد في حياتك فراغا فتهيأ حينها للهم والغم والفزع ، لأن هذا الفراغ يسحب لك كل ملفات الماضي والحاضر والمستقبل من أدراج الحياة فيجعلك في أمر مريب ، ونصيحتي لك ولنفسي أن تقوم بأعمال مثمرة بدلاً من هذا الاسترخاء القاتل لأنه وأد خفي ، وانتحار بكبسول مسكن. 

إن الفراغ أشبه بالتعذيب البطيء الذي يمارس في سجون الصين بوضع السجين تحت أنبوب يقطر كل دقيقة قطرة ، وفي فترات انتظار هذه القطرات يصاب السجين بالجنون. 

الراحة غفلة ، والفراغ لص محترف ، وعقلك هو فريسة ممزقة لهذه الحروب الوهمية.
إذا قم الآن صل أو اقرأ ، أو سبح ، أو طالع ، أو اكتب ، أو رتب مكتبك ، أو أصلح بيتك ، أو انفع غيرك حتى تقضي على الفراغ وإني لك من الناصحين. 


اذبح الفراغ بسكين العمل ، ويضمن لك أطباء العالم 50% من السعادة مقابل هذا الإجراء الطارىء فحسب ، انظر إلى الفلاحين والخبازين والبناءين يغردون بالأناشيد كالعصافير في سعادة وراحة وأنت على فراشك تمسح دموعك وتضطرب لأنك ملدوغ.

.................................................. .....


فكر واشكر


المعنى أن تذكر نعم الله عليك فإذا هي تغمرك من فوقك ومن تحت قدميك ( وان تعدوا نعم الله لا تحصوها ) صحة في بدن ، أمن في وطن ، غذاء وكساء ، وهواء وماء ، لديك الدنيا وأنت ما تشعر ، تملك الحياة وأنت لا تعلم ( و أسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ) عندك عينان ، ولسان وشفتان ، ويدان ورجلان ( فبأي آلاء ربكما تكذبان ) هل هي مسألة سهلة أن تمشي على قدميك ، وقد بترت أقدام؟! وأن تعتمد على ساقيك ، وقد قطعت سوق؟! أحقير أن تنام ملء عينيك وقد أطار الألم نوم الكثير؟! وأن تملأ معدتك من الطعام الشهي وأن تكرع من الماء البارد وهناك من عكر عليه الطعام ، ونغص عليه الشراب بأمراض وأسقام؟! تفكر في سمعك وقد عوفيت من الصمم ، وتأمل في نظرك وقد سلمت من العمى ، وانظر إلى جلدك وقد نجوت من البرص والجذام ، والمح عقلك وقد أنعم عليك بحضوره ولم تفجع بالجنون والذهول . 

  • أتريد في بصرك وحده كجبل أحد ذهبا ؟!
  • أتحب بيع سمعك وزن ثهلان فضة؟!
  • هل تشتري قصور الزهراء بلسانك فتكون أبكم؟
  • ! هل تقايض بيديك مقابل عقود اللؤلؤ والياقوت لتكون أقطع؟!

إنك في نعما عميمة وأفضال جسيمة ، ولكنك لا تدري ، تعيش مهموما مغموما حزينا كئيبا! وعندك الخبز الدافىء ، والماء البارد ، والنوم الهانىء ، والعافية الوارفة ، تتفكر في المفقود ولا تشكر الموجود ، تنزعج من خسارة مالية وعندك مفتاح السعادة ، ومن اطر مقنطرة من الخير والمواهب والنعم والأشياء ، فكر واشكر 

( وفي أنفسكم أفلا تبصرون ) فكر في نفسك ، وأهلك ، وبيتك ، وعملك ، وعافيتك ، وأصدقائك ، والدنيا من حولك ( يعرفون نعمة الله ثم ينكرونها )

.................................................. .


يومك .... يومك


إذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، اليوم فحسب ستعيش ، فلا أمس الذي ذهب بخيره وشره ، ولا الغد الذي لم يأت إلى الآن . اليوم الذي أظلتك شمسه ، وأدركك نهاره هو يومك فحسب ، عمرك يوم واحد ، فاجعل في خلدك العيش لهذا اليوم وكأنك ولدت فيه وتموت فيه ، حينها لا تتعثر حياتك بين هاجس الماضي وهمه وغمه ، وبين توقع المستقبل وشبحه المخيف وزحفه المرعب ، لليوم فقط اصرف تركيزك واهتمامك وإبداعك وكدك وجدك ، فلهذا اليوم لابد أن تقدم صلاة خاشعة وتلاوة بتدبر و إطلاعا بتأمل ، وذكرا بحضور ، واتزانا في الأمور ، وحسنا في خلق ، ورضا بالمقسوم ، واهتماما بالمظهر ، واعتناء بالجسم ، ونفعا للآخرين. 


لليوم هذا الذي أنت فيه فتقسم ساعاته وتجعل من دقائقه سنوات ، ومن ثوانيه شهور ، تزرع فيه الخير ، تسدي فيه الجميل ، تستغفر فيه من الذنب ، تذكر فيه الرب ، تتهيأ للرحيل ، تعيش هذا اليوم فرحا وسرورا ، وأمنا وسكينة ، ترضى فيه برزقك ، بزوجتك ، بأطفالك بوظيفتك ، ببيتك ، بعلمك ، بمستواك ( فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين ) تعيش هذا اليوم بلا حزن ولا انزعاج ، ولا سخط ولا حقد ، ولا حسد. إن عليك أن تكتب على لوح قلبك عبارة واحدة تجعلها أيضا على مكتبك تقول العبارة : (يومك يومك). إذا أكلت خبزا حارا شهيا هذا اليوم فهل يضرك خبز الأمس الجاف الرديء ، أو خبز غد الغائب المنتظر. 


إذا شربت ماء عذبا زلالا هذا اليوم ، فلماذا تحزن من ماء أمس الملح الأجاج ، أو تهتم لماء غدا الآسن الحار. 

إنك لو صدقت مع نفسك بإرادة فولاذية صارمة عارمة لأخضعتها لنظرية : لن أعيش إلى هذا اليوم. حينها تستغل كل لحظة في هذا اليوم في بناء كيانك وتنمية مواهبك ، وتزكية عملك ، فتقول : لليوم فقط أهذب ألفاظي فلا أنطق هجرا أو فحشا ، أو سبا ، أو غيبة ، لليوم فقط سوف أرتب بيتي ومكتبتي ، فلا ارتباك ولا بعثرة ، وإنما نظام ورتابة. لليوم فقط سوف أعيش فأعتني بنظافة جسمي ، وتحسين مظهري والاهتمام بهندامي ، والاتزان في مشيتي وكلامي وحركاتي. 

لليوم فقط سأعيش فأجتهد في طاعة ربي ، وتأدية صلاتي على أكمل وجه ، والتزود بالنوافل ، وتعاهد مصحفي ، والنظر في كتبي ، وحفظ فائدة ، ومطالعة كتابنافع. 


لليوم فقط سأعيش فأغرس في قلبي الفضيلة وأجتث منه شجرة الشر بغصونها الشائكة من كبر وعجب ورياء وحسد وحقد وغل وسوء ظن لليوم فقط سوف أعيش فأنفع الآخرين ، وأسدي الجميل إلى الغير ، أعود مريضا ، أشيع جنازة ، أدل حيران ، أطعم جائعا ، أفرج عن مكروب ، أقف مع مظلوم ، أشفع لضعيف ، أواسي منكوبا، أكرم عالما ، أرحم صغيرا ، أجل كبيرا. 
لليوم فقط سأعيش فيا ماضي اذهب وانتهي اغرب كشمسك ، فلن أبكي عليك ولن تراني أقف لأتذكرك لحظة ، لأنك تركتنا وهجرتنا وارتحلت عنا ولن تعود إلينا أبد الآبدين. 

ويا مستقبل أنت في عالم الغيب فلن أتعامل مع الأحلام ، ولن أبيع نفسي مع الأوهام ولن أتعجل ميلاد مفقود ، لأن غدا لا شيء لأنه لم يخلق ولأنه لم يكن مذكورا. 

يومك يومك أيها الإنسان أروع كلمة في قاموس السعادة لمن أراد الحياة في أبهي صورها وأجمل حللها.

..................................................

كيف تواجه النقد الآثم


الرقعاء السخفاء سبوا الخالق الرازق جل في علاه ، وشتموا الواحد الأحد لا إله إلا هو ، فماذا أتوقع أنا وأنت ونحن أهل الحيف والخطأ ، إنك سوف تواجه في حياتك حربا! ضروسا لا هوادة فيها من النقد الإثم المر ، ومن التحطيم المدروس المقصود ، ومن الإهانة المتعمدة مادام أنك تعطي وتبني وتؤثر وتسطع وتلمع ، ولن يسكت هؤلاء عنك حتى تتخذ نفقا في الأرض أو سلما في السماء فتفر من هؤلاء ، أما وأنت بين أظهرهم فانتظر منهم ما يسوؤك ويبكي عينك ، ويدمي مقلتك ، ويقض مضجعك. 

إن الجالس على الأرض لا يسقط ، والناس لا يرفسون كلبا ميتا ، لكنهم يغضبون عليك لأنك فقتهم صلاحا ، أو علما ، أو أدبا ، أو مالأ ، فأنت عندهم مذنب لا توبة لك حتى تترك مواهبك ونعم الله عليك ، وتنخلع من كل صفات الحمد ، وتنسلخ من كل معاني النبل ، وتبقى بليدا!غبيا صفرا محطما ، مكدودا ، هذا ما يريدون بالضبط. 


إذا فاصمد لكلام هؤلاء ونقدهم وتشويههم وتحقيرهم "أثبت أحد" وكن كالصخرة الصامتة المهيبة تتكسر عليها حبات البرد لتثبت وجودها وقدرتها على البقاء. إنك إن أصغيت لكلام هؤلاء وتفاعلت به حققت أمنيتهم الغالية في تعكير حياتك وتكدير عمرك ، إلا فاصفح الصفح الجميل ، ألا فأعرض عنهم ولا تك في ضيق مما يمكرون. إن نقدهم السخيف ترجمة محترمة لك ، وبقدر وزنك يكون النقد الآثم المفتعل. 

إنك لن تستطيع أن تغلق أفواه هؤلاء ولن تستطيع أن تعتقل ألسنتهم لكنك تستطيع أن تدفن نقدهم وتجنيهم بتجافيك لهم ، وإهمالك لشأنهم ، و إطراحك لأقوالهم!. ( قل موتوا بغيظكم ) بل تستطيع أن تصب في أفواههم الخردل بزيادة فضائلك وتربية محاسنك وتقويم اعوجاجك. 

إن كنت تريد أن تكون مقبولاً عند الجميع ، محبوبا لدى الكل ، سليما من العيوب عند العالم ، فقد طلبت مستحيلا وأملت أملاً بعيدا.

.................................................. ....


الإحسان إلى الغير انشراح للصدر


الجميل كاسمه ، والمعروف كرسمه ، والخير كطعمه. أول المستفيدين من إسعاد الناس هم المتفضلون بهذا الإسعاد ، يجنون ثمرته عاجلا في نفوسهم ، وأخلاقهم ، وضمائرهم ، فيجدون الانشراح والانبساط ، والهدوء و السكينة. 

فإذا طاف بك طائف من هم أو ألم بك غم فامنح غيرك معروفا و اسد له جميلا تجد الفرج والراحة. أعط محروما ، انصر مظلوما ، أنقذ مكروبا ، أطعم جائعا ، عد مريضا ، أعن منكوبا ، تجد السعادة تغمرك من بين يديك ومن خلفك. 

إن فعل الخير كالمسك ينفع حامله وبائعه ومشتريه ، وعوائد الخير النفسية عقاقير مباركة تصرف في صيدلية الذي عمرت قلوبهم بالبر و الإحسان. 

إن توزيع البسمات المشرقة على فقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم ( ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق ) وإن عبوس الوجه إعلان حرب ضروس على الآخرين لا يعلم قيامها إلا علام الغيوب. 

شربة ماء من كف بغي لكلب عقور أثمرت دخول جنة عرضها السموات والأرض لأن صاحب الثواب غفور شكور جميل ، يحب الجميل ، غني حميد. 

يا من تهددهم كوابيس الشقاء والفزع والخوف هلموا إلى بستان المعروف وتشاغلوا بالغير ، عطاء وضيافة ومواساة وإعانة وخدمة وستجدون السعادة طعما ولونا وذوقا ( وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى ولسوف يرضى )

.................................................. ...........

لا .... تحزن

لا تحزن : لأنك جربت الحزن بالأمس فما نفعك شيئا ، رسب ابنك فحزنت ، فهل نجح؟! مات والدك فحزنت فهل عاد حيا؟! خسرت تجارتك فحزنت ، فهل عادت الخسائر أرباحا؟! ، لا تحزن : لأنك حزنت من المصيبة فصارت مصائب ، وحزنت من الفقر فازددت نكدا ، وحزنت من كلام أعدائك فأعنتهم عليك ، وحزنت من توقع مكروه فما وقع.
لا تحزن : فإنه لن ينفعك مع الحزن دار واسعة ، ولا زوجة حسناء ، ولا مال وفير ، ولا منصب سام ، ولا أولاد نجباء.
لا تحزن : لأن الحزن يريك الماء الزلال علقم ، والوردة حنظلة ، والحديقة صحراء قاحلة ، والحياة سجنا لا يطاق.
لا تحزن : وأنت عندك عينان وأذنان وشفتان ويدان ورجلان ولسان ، وجنان وأمن وأمان وعافية في الأبدان:
{ فبأي آلاء ربكما تكذبان } .
لا تحزن : ولك دين تعتقده ، وبيت تسكنه ، وخبز تأكله ، وماء تشربه ، وثوب تلبسه ، وزوجة تأوي إليها ، فلماذا تحزن؟!

ملخص كتاب لا تحزن

بقلم هنادي الزايد

يأتيك كتاب لا تحزن للدكتور عائض القرني بنصائح أخاذة مفيدة ليعم حياتك الهدوء والسكينة ولتغمرها السعادة والفرح والرضا بما كتب الله لك.


فقد سار فيه الكاتب مقتبساً من نور الكتاب والسنة ليقدم للقارئ على طبق من ذهب مجموعة حلول لمشاكل العصر، مستعيناً بالعديد من آيات الله وغيرها من أحاديث نبيه العطرة بالإضافة إلى الأمثلة والقصص والعبر و الأقوال المأثورة وغيرها الكثير.

وقد اتبع الكاتب نهج العناوين البسيطة والكلمات الخفيفة ليسع القارئ أن يتقبل كل ما يقرأ بصدر رحب فإذا ما اطلعنا على فهرس الكتاب، سنجد أنه قد قسم نصائحه تحت ما يزيد عن الثلاثمائة عنوان، لا يزيد التفصيل في العنوان الواحد عن الصفحة والنصف أو الصفحتين، ليتمكن بذلك أي إنسان مهما ارتفع مستواه الثقافي أو قل من أن يقرأ الكتاب بكل سلاسة ويسر، وليخرج منه بفوائد جمة قد تكون كفيلة بقلب حياته رأساً على عقب.

لقد قيل في هذا الكتاب: "إن هذا الكتاب مزيج مرتب، وجهد مهذب مشذب، وهو يقول لك باختصار اسعد واطمئن وأبشر وتفاءل ولا تحزن" وهذا حقاً هو ما عليه الكتاب، فقد كانت زاوية الإنطلاق لدى الكاتب تحمل عنوان "يا الله" ليتمكن بذكاء ملفت من أن يخطف انتباه القارئ من أول كلمة. فها هو منذ البداية

يذكر ويذكر بأن لا سبيل لبني البشر إذا ما واجهتهم المصائب والنوائب إلا أن ينادوا "يا الله"، فمن لنا إلا هو سبحانه! ثم يبدأ الكاتب بنصائحه السحرية، الواحدة تلو الأخرى، لتتركك في حيرة من أمرك، مم أنت

حزين يا ترى؟!، ف الكاتب يقول لك بقوة: "فكر واشكر"، معدداً لك بضعاً من نعمه -عز وجل- التي لا تعد ولا تحصى.


وما تلبث أن تنهي نصيحة تؤثر فيك حتى تأسرك غيرها، فهو يقول لك أن "ما مضى فات"، وأن "اترك المستقبل حتى يأتي"، ثم يعلمك "كيف تواجه النقد الآثم؟" و "أن لا تنتظر شكرا من أحد"، هو يثبت لك أن "الإحسان إلى الغير انشراح للصدر"، يصرخ فيك "الصلاة... الصلاة"، "يومك يومك" ، هو ببساطة يحدثك عن "نعمة الألم"، وعن "نعمة المعرفة"، إن قلبه يخاطب قلبك بأن "لا تحزن ممن جحد إحسانك" و "ولا تحزن من نقد أهل الباطل والحساد"، وغيرها الكثير الكثير من نصائح تمس قلبك قبل أن يستقبلها عقلك بكل حفاوة لتنهي الكتاب وكلي يقين بأنه سيغير شيئًا ما في نفسك، ليجعلها أفضل ولتغدو من الله أقرب، لتقترب منك السعادة بقدر ما سيبتعد عنك الحزن، ولتستمر نفسك ما حييت تغرد أن "اسعد واطمئن وأبشر" وأن"لا تحزن"



فكر واشكر


المعنى : أن تذكر نِعم اللهِ عليك فإذا هي تغْمُرُك منْ فوقِك ومن تحتِ قدميْك ﴿ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا ﴾ صِحَّةٌ في بدنٍ ، أمنٌ في وطن ، غذاءٌ وكساءٌ ، وهواءٌ وماءٌ ، لديك الدنيا وأنت ما تشعرُ ، تملكُ الحياةً وأنت لا تعلمُ ﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً﴾ عندك عينان ، ولسانٌ وشفتانِ ، ويدانِ ورجلانِ ﴿ فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴾ هلْ هي مسألةٌ سهلةٌ أنْ تمشي على قدميْك ، وقد بُتِرتْ أقدامٌ؟! وأنْ تعتمِد على ساقيْك ، وقد قُطِعتْ سوقٌ؟! أحقيقٌ أن تنام ملء عينيك وقدْ أطار الألمُ نوم الكثيرِ؟! وأنْ تملأ معدتك من الطعامِ الشهيِّ وأن تكرع من الماءِ الباردِ وهناك من عُكِّر عليه الطعامُ ، ونُغِّص عليه الشَّرابُ بأمراضٍ وأسْقامٍ ؟! تفكَّر في سمْعِك وقدْ عُوفيت من الصَّمم ، وتأملْ في نظرِك وقدْ سلمت من العمى ، وانظر إلى جِلْدِك وقد نجوْت من البرصِ والجُذامِ ، والمحْ عقلك وقدْ أنعم عليك بحضورهِ ولم تُفجعْ بالجنونِ والذهولِ .

أتريدُ في بصرِك وحدهُ كجبلِ أُحُدٍ ذهباً ؟! أتحبُّ بيع سمعِك وزن ثهلان فضةَّ ؟! هل تشتري قصور الزهراءِ بلسانِك فتكون أبكم؟! هلْ تقايضُ بيديك مقابل عقودِ اللؤلؤ والياقوتِ لتكون أقطع؟! إنك في نِعمٍ عميمةٍ وأفضالٍ جسيمةٍ ، ولكنك لا تدريْ ، تعيشُ مهموماً مغموماً حزيناً كئيباً ، وعندك الخبزُ الدافئُ ، والماءُ الباردُ ، والنومُ الهانئُ ، والعافيةُ الوارفةُ ، تتفكرُ في المفقودِ ولا تشكرُ الموجود، تنزعجُ من خسارةٍ ماليَّةٍ وعندك مفتاحُ السعادة، وقناطيرُ مقنطرةٌ من الخيرِ والمواهبِ والنعمِ والأشياءِ ، فكّرْ واشكرْ ﴿ وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ﴾ فكّرْ في نفسك ، وأهلِك ، وبيتك ، وعملِك ، وعافيتِك ، وأصدقائِك ، والدنيا من حولِك ﴿يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللّهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا ﴾ .

*****************************************


ما مضى فات

تذكُّرُ الماضي والتفاعلُ معه واستحضارُه ، والحزنُ لمآسيه حمقٌ وجنونٌ ، وقتلٌ للإرادةِ وتبديدٌ للحياةِ الحاضرةِ. إن ملفَّ الماضي عند العقلاء يُطْوَى ولا يُرْوى ، يُغْلَقُ عليه أبداً في زنزانةِ النسيانِ ، يُقيَّدُ بحبالٍ قوَّيةٍ في سجنِ الإهمالِ فلا يخرجُ أبداً ، ويُوْصَدُ عليه فلا يرى النورَ ؛ لأنه مضى وانتهى ، لا الحزنُ يعيدُهَ ، ولا الهمُّ يصلحهُ ، ولا الغمَّ يصحِّحُهُ ، لا الكدرُ يحييهِ ، لأنُه عدمٌ ، لا تعشْ في كابوس الماضي وتحت مظلةِ الفائتِ ، أنقذْ نفسك من شبحِ الماضي ، أتريدُ أن ترُدَّ النهر إلى مَصِبِّهِ ، والشمس إلى مطلعِها ، والطفل إلى بطن أمِّهِ ، واللبن إلى الثدي ، والدمعة إلى العينِ ، إنَّ تفاعلك مع الماضي ، وقلقك منهُ واحتراقك بنارهِ ، وانطراحك على أعتابهِ وضعٌ مأساويٌّ رهيبٌ مخيفٌ مفزعٌ .

القراءةُ في دفتر الماضي ضياعٌ للحاضرِ ، وتمزيقٌ للجهدِ ، ونسْفٌ للساعةِ الراهنةِ ، ذكر اللهُ الأمم وما فعلتْ ثم قال : ﴿ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ﴾ انتهى الأمرُ وقُضِي ، ولا طائل من تشريحِ جثة الزمانِ ، وإعادةِ عجلةِ التاريخ.

إن الذي يعودُ للماضي ، كالذي يطحنُ الطحين وهو مطحونٌ أصلاً ، وكالذي ينشرُ نشارةُ الخشبِ . وقديماً قالوا لمن يبكي على الماضي : لا تخرج الأموات من قبورهم ، وقد ذكر من يتحدثُ على ألسنةِ البهائمِ أنهمْ قالوا للحمارِ : لمَ لا تجترُّ؟ قال : أكرهُ الكذِب.

إن بلاءنا أننا نعْجزُ عن حاضِرنا ونشتغلُ بماضينا ، نهملُ قصورنا الجميلة ، ونندبُ الأطلال البالية ، ولئنِ اجتمعتِ الإنسُ والجنُّ على إعادةِ ما مضى لما استطاعوا ؛ لأن هذا هو المحالُ بعينه .

إن الناس لا ينظرون إلى الوراءِ ولا يلتفتون إلى الخلفِ ؛ لأنَّ الرِّيح تتجهُ إلى الأمامِ والماءُ ينحدرُ إلى الأمامِ ، والقافلةُ تسيرُ إلى الأمامِ ، فلا تخالفْ سُنّة الحياة .

****************************************

يومك يومكَ

إذا أصبحتَ فلا تنتظر المساءُ ، اليوم فحسْبُ ستعيشُ ، فلا أمسُ الذي ذهب بخيرِهِ وشرِهِ ، ولا الغدُ الذي لم يأتِ إلى الآن . اليومُ الذي أظلَّتْكَ شمسُه ، وأدركك نهارُهُ هو يومُك فحسْبُ ، عمرُك يومٌ واحدٌ ، فاجعلْ في خلدِك العيش لهذا اليومِ وكأنك ولدت فيهِ وتموتُ فيهِ ، حينها لا تتعثرُ حياتُك بين هاجسِ الماضي وهمِّهِ وغمِّهِ ، وبين توقعِ المستقبلِ وشبحِهِ المخيفِ وزحفِهِ المرعبِ ، لليومِ فقطْ اصرفْ تركيزك واهتمامك وإبداعك وكدَّك وجدَّك ، فلهذا اليومِ لابد أن تقدم صلاةً خاشعةً وتلاوةً بتدبرٍ واطلاعاً بتأملٍ ، وذِكْراً بحضورٍ ، واتزاناً في الأمور ، وحُسْناً في خلقِ ، ورضاً بالمقسومِ ، واهتماماً بالمظهرِ ، واعتناءً بالجسمِ ، ونفعاً للآخرين .

لليوم هذا الذي أنت فيه فتقُسِّم ساعاتِه وتجعل من دقائقه سنواتٍ ، ومن ثوانيهِ شهوراً ، تزرعُ فيه الخيْر ، تُسدي فيه الجميل ، تستغفرُ فيه من الذنب ، تذكرُ فيه الربَّ ، تتهيأ للرحيلِ ، تعيشُ هذا اليوم فرحاً وسروراً ، وأمناً وسكينةً ، ترضى فيه برزقِك ، بزوجتِك، بأطفالِك بوظيفتك ، ببيتِك ، بعلمِك ، بمُسْتواك ﴿ فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ ﴾ تعيشُ هذا اليوم بلا حُزْنٍ ولا انزعاجٍ ، ولا سخطٍ ولا حقدٍ ، ولا حسدٍ .

إن عليك أن تكتب على لوحِ قلبك عبارةً واحدة تجعلُها أيضاً على مكتبك تقول العبارة : (يومك يومُك). إذا أكلت خبزاً حارّاً شهيّاً هذا اليوم فهل يضُرُّك خبزُ الأمسِ الجافِّ الرديء ، أو خبزُ غدٍ الغائبِ المنتظرِ .

إذا شربت ماءً عذباً زلالاً هذا اليوْم ، فلماذا تحزنُ من ماءِ أمس الملحِ الأجاجِ ، أو تهتمُّ لماءِ غدٍ الآسنِ الحارِّ.

إنك لو صدقت مع نفسِك بإرادةٍ فولاذيةٍ صارمةٍ عارمةٍ لأخضعتها لنظرية: (لن أعيش إلى هذا اليوْم ). حينها تستغلُّ كلَّ لحظة في هذا اليوم في بناءِ كيانِك وتنميةِ مواهبك ، وتزكيةِ عملكُ ، فتقول : لليوم فقطْ أُهذِّبُ ألفاظي فلا أنطقُ هُجراً أو فُحْشاً ، أو سبّاً ، أو غيبةً ، لليوم فقطْ سوف أرتبُ بيتي ومكتبتي ، فلا ارتباكٌ ولا بعثرةٌ ، وإنما نظامٌ ورتابةٌ. لليوم فقط سوف أعيشُ فأعتني بنظافةِ جسمي ، وتحسين مظهري والاهتمامِ بهندامي ، والاتزانِ في مشيتي وكلامي وحركاتي.

لليوم فقطْ سأعيشُ فأجتهدُ في طاعةِ ربِّي ، وتأديةِ صلاتي على أكملِ وجهِ ، والتزودِ بالنوافلِ ، وتعاهدِ مصحفي ، والنظرِ في كتبي ، وحفظِ فائدةٍ ، ومطالعةِ كتابٍ نافعٍ .

لليومِ فقطْ سأعيشُ فأغرسُ في قلبي الفضيلةً وأجتثُّ منه شجرة الشرِّ بغصونِها الشائكةِ من كِبْرٍ وعُجبٍ ورياءٍ وحسدٍ وحقدٍ وغِلًّ وسوءِ ظنٍّ .

لليوم فقط سوف أعيشُ فأنفعُ الآخرين ، وأسدي الجميلَ إلى الغير ، أعودُ مريضاً ، أشيِّعُ جنازةً ، أدُلُّ حيران ، أُطعمُ جائعاً ، أفرِّجُ عن مكروبٍ ، أقفٌ مع مظلومٍ ، أشفعُ لضعيفٍ ، أواسي منكوباً، أكرمُ عالماً ، أرحمُ صغيراً ، أجِلُّ كبيراً .

لليوم فقط سأعيشُ ؛ فيا ماضٍ ذهب وانتهى اغربْ كشمِسك ، فلن أبكي عليك ولن تراني أقفُ لأتذكرك لحظة ؛ لأنك تركتنا وهجرتنا وارتحلْت عنَّا ولن تعود إلينا أبد الآبدين .

ويا مستقبلُ أنْت في عالمِ الغيبِ فلنْ أتعامل مع الأحلامِ ، ولن أبيع نفسي مع الأوهام ولن أتعجَّلَ ميلاد مفقودٍ ، لأنَّ غداً لا شيء ؛ لأنه لم يخلق ولأنه لم يكن مذكوراً.

يومك يومُك أيها الإنسانُ أروعُ كلمةٍ في قاموسِ السعادةِ لمن أراد الحياة في أبهى صورِها وأجملِ حُلِلها.

****************************************

اتركِ المستقبلَ حتى يأتيَ



﴿ أَتَى أَمْرُ اللّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ ﴾ لا تستبقِ الأحداث ، أتريدُ إجهاض الحملِ قبْل تمامِهِ؟! وقطف الثمرةِ قبل النضج ؟! إنَّ غداً مفقودٌ لا حقيقة لهُ ، ليس له وجودٌ ، ولا طعمٌ ، ولا لونٌ ، فلماذا نشغلُ أنفسنا بهِ ، ونتوجَّسُ من مصائِبِهِ ، ونهتمُّ لحوادثهِ ، نتوقعُ كوارثهُ ، ولا ندري هلْ يُحالُ بيننا وبينهُ ، أو نلقاهُ ، فإذا هو سرورٌ وحبورٌ ؟! المهمُّ أنه في عالمِ الغيبِ لم يصلْ إلى الأرضِ بعْدَ ، إن علينا أنْ لا نعبر جسراً حتى نأتيه ، ومن يدري؟ لعلَّنا نقِف قبل وصولِ الجسرِ ، أو لعلَّ الجسرَ ينهارُ قبْل وصولِنا ، وربَّما وصلنا الجسر ومررنا عليه بسلامٍ.

إن إعطاء الذهنِ مساحةً أوسع للتفكيرِ في المستقبلِ وفتحِ كتابِ الغيبِ ثم الاكتواءِ بالمزعجاتِ المتوقعةِ ممقوتٌ شرعاً ؛ لأنه طولُ أملٍ ، وهو مذمومٌ عقلاً ؛ لأنه مصارعةُ للظلِّ. إن كثيراً من هذا العالم يتوقُع في مُستقبلهِ الجوعَ العري والمرضَ والفقرَ والمصائبَ ، وهذا كلُّه من مُقرراتِ مدارسِ الشيطانِ ﴿ الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً ﴾ .

كثيرٌ همْ الذين يبكون ؛ لأنهم سوف يجوعون غداً، وسوف يمرضون بعد سنةٍ، وسوف ينتهي العالمُ بعد مائةِ عام. إنَّ الذي عمرُه في يد غيره لا ينبغي لهُ أن يراهن على العدمٍ ، والذي لا يدرِي متى يموتُ لا يجوزُ لهُ الاشتغالُ بشيءٍ مفقودٍ لا حقيقة له.

اترك غداً حتى يأتيك ، لا تسأل عن أخبارِه ، لا تنتظر زحوفه ، لأنك مشغولٌ باليوم.

وإن تعجبْ فعجبٌ هؤلاء يقترضون الهمَّ نقداً ليقضوه نسيئةً في يومٍ لم تُشرق شمسُه ولم ير النور ، فحذار من طولِ الأملِ .

****************************************

كيف تواجه النقد الآثم ؟


الرُّقعاءُ السُّخفاءُ سبُّوا الخالق الرَّازق جلَّ في علاه ، وشتموا الواحد الأحد لا إله إلا هو ، فماذا أتوقعُ أنا وأنت ونحنُ أهل الحيف والخطأ ، إنك سوف تواجهُ في حياتِك حرْباً! ضرُوساُ لا هوادة فيها من النًّقدِ الآثمِ المرِّ ، ومن التحطيم المدروسِ المقصودِ ، ومن الإهانةِ المتعمّدةِ مادام أنك تُعطي وتبني وتؤثرُ وتسطعُ وتلمعُ ، ولن يسكت هؤلاءِ عنك حتى تتخذ نفقاً في الأرضِ أو سلماً في السماءِ فتفرَّ منهم ، أما وأنت بين أظهرِهِمْ فانتظرْ منهمْ ما يسوؤك ويُبكي عينك ، ويُدمي مقلتك ، ويقضُّ مضجعك.

إن الجالس على الأرضِ لا يسقطُ ، والناسُ لا يرفسون كلباً ميتاً ، لكنهم يغضبون عليك لأنك فُقْتَهمْ صلاحاً ، أو علماً ، أو أدباً ، أو مالاً ، فأنت عندهُم مُذنبٌ لا توبة لك حتى تترك مواهبك ونِعَمَ اللهِ عليك ، وتنخلع من كلِّ صفاتِ الحمدِ ، وتنسلخ من كلِّ معاني النبلِ ، وتبقى بليداً ! غبيَّا ، صفراً محطَّماً ، مكدوداً ، هذا ما يريدونهُ بالضبطِ . إذاً فاصمد لكلامِ هؤلاءِ ونقدهمْ وتشويهِهِمْ وتحقيرِهمْ (( أثبتْ أُحُدٌ )) وكنْ كالصخرةِ الصامتةِ المهيبةِ تتكسرُ عليها حبّاتُ البردِ لتثبت وجودها وقُدرتها على البقاءِ . إنك إنْ أصغيت لكلامِ هؤلاءِ وتفاعلت به حققت أمنيتهُم الغالية في تعكيرِ حياتِك وتكديرِ عمرك ، ألا فاصفح الصَّفْح الجميل ، ألا فأعرضْ عنهمْ ولا تكُ في ضيقٍ مما يمكرون. إن نقدهمُ السخيف ترجمةٌ محترمةٌ لك ، وبقدرِ وزنِك يكُون النقدُ الآثمُ المفتعلُ .


إنك لنْ تستطيع أن تغلق أفواه هؤلاءِ ، ولنْ تستطيع أن تعتقل ألسنتهم لكنك تستطيعُ أن تدفن نقدهُم وتجنّيهم بتجافيك لهم ، وإهمالك لشأنهمْ ، واطِّراحك لأقوالهِمِ!. ﴿ قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ ﴾ بل تستطيعُ أنْ تصبَّ في أفواهِهِمُ الخرْدَلَ بزيادةِ فضائلك وتربيةِ محاسنِك وتقويم اعوجاجِك . إنْ كنت تُريد أن تكون مقبولاً عند الجميع ، محبوباً لدى الكلِّ ، سليماً من العيوبِ عند العالمِ ، فقدْ طلبت مستحيلاً وأمَّلت أملاً بعيداً .


هناك 32 تعليقًا:

  1. محمد خليفة6 مايو، 2016 1:38 ص

    لا تحزن ان الله معنا
    من اروع الكلمات واغناها معنى من تجربتي لقراءة هذا الكتاب وجدت ان لغته قوية واحترافية اعجبني ابيات الشعر ومواطن الاستشهاد من القراءن
    اشكرك دكتور عائض القرني على الكتاب الرائع واتمنى نشر المزيد مكن كتب العلامة القرني

    ردحذف
  2. الكتاب جميل وممتع، لكنه اعتقد انه ثقيل نوعا ما. ويحتاج الكثير الكثير من الوقت الجهد لاتمامه، لا أنصح المبتدئين في المطالعة بقراءته أولا، حتى لا يملوا كثيرا ويتركوا القراءة، يفضل أن تحدد لنفسك عددا معينا من الصفحات لتقرأها كل يوم، فهو يحتاج إلى جلسة تأمل.هذا ما وجدته في الكتاب صراحة.

    ردحذف
  3. محمد عباس8 مايو، 2016 8:58 ص

    لا تحزم من افضل الكتب المفضلة لدي، احدث لدى قراءته نقلة نوعية في حياتي

    ردحذف
  4. محمد اسماعيل8 مايو، 2016 11:57 م

    نقطة البداية بالنسبة لي في عالم القراءة

    لن أننسى تأثيره الايجابي على حياتي أبدا !!

    ردحذف
  5. لا تحزن ..كتاب قيم والجهد المبذول في تأليفه واضح

    لاتحزن يهدأ الخاطر في صحبة كلماته

    ولكن كم تمنيت أن لا أكتشف يوما بأن الكتاب ليس عائض القرني هو مؤلفه!

    ردحذف
  6. يوجد في الكتاب أقوال سريعة لكن تأثيرها جميل:

    “إن الذي يعودُ للماضي ، كالذي يطحنُ الطحين وهو مطحونٌ أصلاً ، وكالذي ينشرُ نشارةُ الخشبِ . وقديماً قالوا لمن يبكي على الماضي : لا تخرج الأموات من قبورهم”

    “إن الناس لا ينظرون إلى الوراءِ ولا يلتفتون إلى الخلف ؛ لأنَّ الريح تتجه إلى الأماِم والماءُ

    ينحدر إلى الأماِم ، والقافلُة تسير إلى الأماِم ، فلا تخالف سنة الحياة .”

    “فإذا أردتَ أن تؤثِّر بكلامك أو بشعْرك ، فاحترقْ به أنت قَبْلُ ، وتأثَّرْ به وذقْه وتفاعلْ مَعَه وسوف ترى أنّك تُؤثّر في الناس”

    في النهاية فهو كتاب فيه من الخواطر ما يمكنك الإستمتاع بها و محاولة تطبيقها... حاول أن لا تمل من الكتاب حتى تستطيع إنهائه!

    ردحذف
  7. كتاب رائع وشيق ويستحق المطالعة
    اشكركم اخواني الاعزاء

    ردحذف
  8. سلسلة من الحكم والافكار المتلاحقة رائعة الدمج و بليغة وموجزة , يصلح للقراءة من قبل العلمانيين وحتى غير المسلمين..

    ردحذف
  9. كتاب رائع بكل ابجديات اللغات فهو ينقلك من عالم الى عالم بشوق وحنين ومعرفة ولا يتركك الا على راحة واستقرار فكري فيه ان استمعنت ودخل القلب

    ردحذف
  10. كتاب جداً رائع ..كنت كلما أقرأه أشعر بأنه يواسيني ويخفف من أحزاني

    أنصحكم بالإطلاع عليه وقراءته والرجوع اليه دائماً ...

    ردحذف
  11. كتاب جيد ولكنه دون التوقعات .. ممل كثيرا ولكن لا بأس به اجمالا .. عند بداية قراءتي للكتاب قام بعض الاصدقاء بالمقارنة بينه وبين الاسلام بين الشرق والغرب انطلاقا من كونه اخر كتاب اقرؤه قبل هذا الكتاب وكان صادقا في مقارنته ولكنه كان ظالما اذ ان وجه المقارنة ممتنع اساسا فلا وجه للمقارنة الا اشتراكهما في مسمى ''كتاب'' . فذلك كتاب فكري يعتمد على التأمل والفلسفة والدقة والمبالغة في الدقة والفصل بين المعاني الدقيقة وهذا كتاب دعوي يحاول صاحبه ان يقنعنا انه كتاب بالتنمية البشرية يعتمد على الألفاظ واللغة والجماليات اللغوية والتكرار واسداء النصح وما الى ذلك من مقومات الاسلوب الدعوي .. لكن هناك كتاب اخر اولى بالمقارنة معه وهو كتاب استمتع بحياتك لمحمد العريفي فهو يشترك معه من حيث نوعية الخطاب ونوعية الموضوع لكن كتاب العريفي افضل منه بكثير حيث استطاع ان يتخلص من الاسلوب الدعوي كثيرا وكان اكثر دقة وتحديدا للهدف لكن القرني كان مشتتا يغلبه اسلوبه كثيرا غير دقيق تماما حتى انه يتطرق في مواضيع فرعية ينسى بها موضوعه الاصلي ويستطرد فيها واحيانا يكتب عنوانا فرعيا ثم لا تجد تحت هذا العنوان ما له علاقة به ناهيك عن ارتباط الكلام بموضوع الكتاب ككل .. وتسببت كثرة التكرار في الكثير من الملل حيث لا جديد لا اضافة لا ابداع لا يوجد في الكتاب ما لا تتوقع قراءته من عنوانه الا قليلا

    من مميزات الكتاب اني اتفق مع معظم محتواه .. ايضا تمكن الكاتب اللغوي والشعري .. والاهم موضوع الكتاب نفسه والدعوة التي يتبناها

    ردحذف
  12. سامي الساعي10 مايو، 2016 10:25 ص

    اعتقد ان كتاب لا تحزن من افض
    ل الكتب التي تحفز المرء على الاستمرار في هذه الحياة لا شك في ذلك

    ردحذف
  13. اخي الفاضل الانسان المؤمن لا يحتاج الى كتاب او ما شابه لكي يستمر في هذه الحياة ..الانسان المؤمن شعلة من الايمان والعزيمة لا تلين واذا اصاب المرء فتور او قلة حيلة فان سنده الله وحده ودولئه القران والدعاء

    ردحذف
  14. راتُ ( لا تحزن ) لمحمود المصري و المقتبَس من هذا الكتاب لـ ( عائض القرني ) ....

    و وجدتُ كثيرا من الامور التي نتجاذب فيها الاحاديث .....

    و هي مسيرة للحياة حتى لا نحزن و الدنيا ما هي الا باب سيُغلَق يوما ما ........

    ..لكم منا جزيل الشكر .

    ردحذف
  15. الشيخ الدكتور عائض القرني السهل الممتنع كساقي القوم ينهل من بحر العلوم بسهولة وفطنة بارك الله له في علمه وكتاب "لا تحزن" من اروع الكتب او لنقل الوصفات الايمانية لعلاج القلق مرض العصر ومخاوف الانسان ..كتاب سلس وسهل لعامة الناس

    ردحذف
  16. يعجز لساني على نطق مايختلج في داخلي من مشاعر الفرح والسعادة لأني قرأت هذا الكتاب الذي أهداني الأمل . هو كتاب رائع علمني أن الحياة هي مجرد رحلة ولابد أن يمر الإنسان بمراحل عصبية وعليه تجاوزها بالصبر واللجوء إلى الله ،و علمني أيضا كيف أعيش في هذه الحياة ، والشيخ عائض القرني تطرق إلى مواضيع كثيرة وجميعها في غاية الأهمية. وأخيرا على الإنسان ألا يحزن لأن كثير من الأمراض الخطيرة سببها الحزن أو نوبة غضب عارم.

    ردحذف
  17. مما لاشك فيه أن الشيخ عائض القرني من أهم شيوخ الدين لكن ذلك لا يمنع كونه خفيف الظل ومرهف الحس في الكتابة ...وهذا الكتاب كما يقول الشيخ بنفسه خلاصة تجاربه الشخصية ويظهر ذلك جليا هنا , وينقسم الكتاب لعدة فروع ومواضيع كلها تصب في دروب وعوائق الحياة المختلفة والعنوان يليق جدا بالمحتوى ^^ ... لكن لا يمكن أن تقرأ الكتاب دفعة واحدة وتنتهي منه بل يجب ان تجعله كمرجع لك عندما تواجهك مشكلة ما وهذا طبعا من ناحية مختلفة عن كون القران هو المزيل الأمثل للهموم لمن طهرت روحه وفك الله اغلال قلبه .

    ردحذف
  18. الكتاب اكثر من رائع يساعدك على الرضا بالقضاء والصبر على البلاء ويزرع فى قلوبنا بذور الامل والتفاءل والايمان بان ما يقدره الله لنا افضل ملايين المرات مما نتمناه والرضا يجلب الخير والسخط يجلب السخط وامر الله نافذ نافذ

    ردحذف
  19. تم قراءة هذا الكتاب بعد مماطلة دامت لسنوات و ما ان بدات فيه حتى تحديت نفسي على اتمامه...الكتاب ببساطة الألفاظ جميل جدا في اول الامر و اول اربع قواعد للسعادة شدني ثم وجدت نفسي بدات أمله و أضجر منه، لا أعلم لماذا؟ و لكنني واجهت أيضا صعوبة في بعض الألفاظ أو بعض العبارات الطنانة التي فيها رنة و كأنها نشيد. طبعا قاومت نفسي و تابعت قراءته و بعد الصفحة 100 شدني الكتاب مرة أخرى لان المؤلف بدا يستطرد بكلام موثق و استشهد باقوال الكتاب و الأطباء و هذا أعجبني كثيرا فاستمتعت بقراءة القواعد للسعادة التي تربط بين الدين و العلم. باختصار أجد أن الكتاب مقصده الرئيسي هو السعادة و التي تكمن في الايمان و من هذا المقصد تتفرع مقاصد اخرى لأسباب السعادة كالعمل و طرد الملل و التحلي بكبر الهمة و غيرها كثير. لكن ما تفاجات به بعد هيصة و دوشة على الكتاب و بعد نصائح جهيدة لقراءته أنني لم اؤخذ به كما كنت انتظر فاحسست انني أقرا نصائح أو قواعد في نقاط للسعادة و معظمها نعرفها و نعييها بداخلنا و قد قيمته اربع من خمس و ذلك بفضل اسلوب الكاتب في الطرح و ليس بسبب تأثري به و طبعا أنا سعيدة أنّ الله قد وفقني لقراءته و إتمامه و أظن أن من يحتاجه أكثر هم الذين يمروون يأوقات عصيبة.

    ردحذف
  20. الى كل مهموم في هذه الحياة لا تحزن ان الله معنا

    ردحذف
  21. لماذا سمي الكتاب بهذا الاسم ماذا لو قام الدكتور عائض القرني باختيار اسم اقوى وله تأثير مثل "لا تيأس

    ردحذف
  22. الحقيقة الدكتور عائض القرني من كبار علماء الشريعة الإسلامية وقد تعضر في مسيرته الدعوية الى العديد من المضايقات الداخلية وحتى الخارجية وكان آخرها تعرضه لمحاولة اغتيال جبانة من مجموعة من الخارجين عن القانون اثناء القاءه محاضرة في الفلبين
    حماك الله يا شيخ عائض ونفع بك الامة

    ردحذف
  23. قرأته منذ زمن بعيد .. مع توجيه من والدتي لأنها تراه الكتاب الوحيد الذي يجب أن يقرأ

    حقيقة حتى النجمة أشفق أني ضحيت بها لأجل الكتاب.. اللغه لغه محاضرات أكثر منها لغة قراءه

    أولاً / التاريخ العربي و الإسلامي عظيم لا نختلف و لكن أن نهدهد على الأكتاف دون ان نريد الطريق .. هو كعاده الكتب الدينية كتاب تلقيني .. يلقن القصص و يرينا الإنسان العظيم الذي لا نلمسه في الواقع

    ثانياً \ أظنه كتاب تجاري بحت .. و هذا واضح من عدد الطبع و تكرار القصص التي نسمعها و إنما بأسلوب آخر

    ثالثاً \ الكتاب نثري بحت و لا جديد يعطيه للكاتب .. مقارنه بالسيد قطب و الغزالي هو لا شيء

    رابعاً \ الكتاب أفكاره متناثرة .. كان من الممكن أن يكون مرتب بشكل أكثر سهوله

    خامساً \ نعود لموضوع حشو الآيات الكريمة و الأحاديث النبوية الشريفه .. هناك كثير من الحشو بشكل مزعج

    سادساً \ التقيم الهائل للكتاب أظنه عبثاً .. فهو لا يستحق كل هذا الزخم الإنبهاري

    ردحذف
    الردود
    1. كتاب اكثر من رائع

      لكن اكتشفت انه ليس للقراءة العابرة او عليك استكمالة فى مرة واحدة

      وانما هو بمثابة شحنة تحفيز عليك ان تجددها كل فترة

      لذلك لم اقراءة ابدا بالترتيب ولا اعرف ان كنت اكملت كل موضوعاتة ام لا

      ولكننى اعود اليه كل فترة بصورة دائمة :)

      حذف
  24. السلام عليكم ورحمة الله

    اولا موفق يااخوي وربنا يسهل امور مشروعك

    قرات الكتاب وللامانه مرررره روعه ورسخ بذاتي حقائق كثيره الحمد لله كنت مؤمنه بها

    الكتاب طابعه ديني بحت مشمول بالآيات والاحاديث النبوية كأدلة

    والابيات الشعرية والحكم التي تسمو بالفكر والعقل وتزيده رجاحه

    والكتاب للامانه كأنه رساله تحث على عظم التزهد والترفع عن امور الحياة

    والسمو بالذات الانسانيه المجبوله على الفطرة الحقيقية ...

    واعتبرته انه ملخص لكل ماجاء به حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم في سيرته

    عن تطبيقه لااحكام كتاب الله عزوجل....

    حلووووووو مره الكتاب وترى فيه صفحات من الحكم البليغه

    فصلين كله حكم وربي مررررره روعه لو تأمل الواحد فيها ..

    تقبل خالص ودي واحترامي..

    $عبق الحزن$

    ردحذف
  25. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    كتاب لا تحزن كتاب لقى نجاحا عظيماوتصدر اعلى المبيعات والى الان يعاد طباعته وعرضه في المكتبات
    اختياره للعنوان كان موفق حيث انه فعلا كان يحاكي المهمومين ومن هم في ضائقه قيل انه كتل هذا الكتاب في الفتره التي قضاها في السجن -لااعلم ان كان صحيحا- من تجربتي الشخصيه ساعدني هذا الكتاب كثير حين كنت مراهقه امر بحاله من التشتت والضياع والكائبه علمني ان هناك واحد احد معي وان الدنيا هي متاع زائد لا يحتاج منا كالعباد ان نواليهاالكثير من الاهتمام لقداحبتت قرائته واتمنى ان احصل عليه مره اخرى واقره من جديد ولكن من غير لاكون في حاله نفسيه سيئه هههه

    ردحذف
  26. eligion, psychologie, before-2013, worst
    لم أقرؤه كاملا و لن أقرؤه كاملا ...
    أكثر ما يزعجني فيه ، أنه لا يهدي الناس إلى طرق و حلول عملية للوصول للسعادة و التخلص من الحزن
    فحسب فقرات الكتاب المملة ، كل ما على الإنسان أن يفعل هو الابتعاد عن القلق و الصلاة و الصدقة و الذكر ...

    لا أحب هذا النوع من الكتب الذي يعلق هموم الانسانو مشاكله بالقضاء و الدين و الله ، و يجعل من الدين أملا أخرويا ، و يدع الانسان شائكا..

    يصي بالملل ، و أبعد ما يكون عن عنوانه ( لا تحزن ) .. للأسف
    أكثر ما أعجبني فيه ، الاقتباسات التي يمكن للإنسان أن يأخذها عنه

    ردحذف
  27. فوائد من كتاب لا تحزن13 يونيو، 2016 11:18 ص

    عندك نعم كثيرة فكر في نعم الله الجليلة وفي أعطياته الجزيلة ، واشكره على هذه النعم ، واعلم أنك مغمور بأعطياته . قال سبحانه وتعالى : ﴿ وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ﴾ . وقال : ﴿ وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ﴾ . وقال سبحانه : ﴿ وما بكم من نعمة فمن الله ﴾ . وقال سبحانه وهو يقرر العبد بنعمه عليه : ﴿ ألم نجعل له عينين{8} ولسانا وشفتين{9} وهديناه النجدين ﴾ . نعم تترى : نعمة الحياة ، ونعمة العافية ، ونعمة السمع ، ونعمة البصر ، واليدين والرجلين ، والماء والهواء ، والغذاء ، ومن أجلها نعمة الهداية الربانية: ( الإسلام ) . يقول أحد الناس : أتريد بليون دولار في عينيك ؟ أتريد بليون دولار في أذنيك ؟ أتريد بليون دولار في رجليك ؟ أتريد بليون دولار في يديك ؟ أتريد بليون دولار في قلبك ؟ كم من الأموال الطائلة عندك وما أديت شكرها !! .

    ردحذف
  28. كتاب لا تحزن واحــة يلجأ إليها في لحظات الضيق و الإستياء ، من أجمل ماقرأت ، بل ما سأظل أقرأه ، لأنه ببساطة ليس من الكتب التي تقرأ و يفرغ منها ، بل يرغمكـ على العودة إليه

    ردحذف
  29. كتاب جميل ويمثل تواجد كتاب حياتي بقلم ديني امل القراء واحياء حقيقي للحياة الجميلة

    للأسف لم اجد سلوى لحزني في هذا الكتاب واحسسته يخاطب الخليج اكثر منه موجعه للعرب، وهنالك نظرة مادية في نقاشه لحياة الآخرين وعندما كان يتطرق لشكر الله على النعم من بينها الصحة فقد كان يبين ان حياة العاجزين عن المشي من البؤس والشقاء ما تفيض به وهو مأخذ فيما لو قرا هذا النص احد من ذوي الاحتياجات الخاصة

    ردحذف
  30. دارين هبوش4 يوليو، 2016 11:09 ص

    كتاب مفيد جدا غير نظرتي للحياه فطريقه الكاتب ف اختيار الالفاظ السلسه تساعد علي تحقيق التوازن بين العقل والقلب اجد انه مثل كتب التنميه البشريه لكن بطريقه دينيه ولكنه يختلف في انه يبرهن علي الفكره بالايات القرانيه والاحاديث النبويه

    ردحذف
  31. لقد أعطيت الكتاب 4 نجمات لما فيه من دروس ممكن أن تكون مفيدة جدا لكل إنسان... أنا أنصح بقرائته لكن شخصيا لم تعجبني طريقة السرد في الكتاب... و بالنسبة لي كانت الدروس الموجودة فيه نوعا ما مكررة. لكن لمن لم يقرأ في كتب التنمية البشرية من قبل...أو أي كتاب له علاقة بكيفية التعامل مع نفسك و البيئة المحيطة...فهو يعتبر كتاب جيد لتبدأ فيه. لكن لا أعدك بأنك لن تحزن أبدا بعدها :)

    يوجد في الكتاب أقوال سريعة لكن تأثيرها جميل:

    “إن الذي يعودُ للماضي ، كالذي يطحنُ الطحين وهو مطحونٌ أصلاً ، وكالذي ينشرُ نشارةُ الخشبِ . وقديماً قالوا لمن يبكي على الماضي : لا تخرج الأموات من قبورهم”

    “إن الناس لا ينظرون إلى الوراءِ ولا يلتفتون إلى الخلف ؛ لأنَّ الريح تتجه إلى الأماِم والماءُ

    ينحدر إلى الأماِم ، والقافلُة تسير إلى الأماِم ، فلا تخالف سنة الحياة .”

    “فإذا أردتَ أن تؤثِّر بكلامك أو بشعْرك ، فاحترقْ به أنت قَبْلُ ، وتأثَّرْ به وذقْه وتفاعلْ مَعَه وسوف ترى أنّك تُؤثّر في الناس”

    في النهاية فهو كتاب فيه من الخواطر ما يمكنك الإستمتاع بها و محاولة تطبيقها... حاول أن لا تمل من الكتاب حتى تستطيع إنهائه!

    ردحذف

المكتبةالقانونية

الموقع القانوني الأول في العالم العربي والشرق الأوسط - وهو عبارة عن شبكة قانونية تسعى الى إغناء المحتوى القانوني العربي -عبر نشر المقالات والابحاث القانونية بالإضافة الى كتب القانون والمبادئ عن المحاكم العربية والدولية - كذلك يحتوي على مكتبة قانونية متخصصة بجميع فروع القانون فضلاً عن احتوائه على دليل مجاني للمحامين العرب بمميزات رائعة وسهلة.. .


التعليقات

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *