تحميل وقراءه رواية ارض الاله pdf احمد مراد

رواية ارض الاله

رواية ارض الاله pdf

اسم الرواية : ارض الاله
المؤلف : أحمد مراد
الناشر : دار الشروق
تاريخ النشر : 2006 م
عدد الصفحات : 408 صفحة


‫#‏أرض_الإله‬

أكتر حاجة بتعجبني في ‫#‏أحمد_مراد‬ إنه كاتب مجتهد, ومنضبط Disciplined!.. مسألة إنك يكون عندك نوع من الإلتزام تجاه الحاجة اللي انت بتحب تعملها, وتصحى كل يوم الصبح تكتب من الساعة 8:30 لغاية 2:30 (زي مراد).. ده هايخليك حد كاتب عظيم في يوم من الأيام, حتى لو انت مش في حكمة محفوظ, ولا عبقرية تشيكوف, ولا موهبة المخزنجي, ولا عمق تجربة سارماجو!

وأعتقد إن ده سبب إن فيه آلاف من الكتاب في الغرب دلوقتي هما نجوم مجتمع وضمن دائرة المشاهير, زي دان براون و جي كي رولينج و إي إل جيمس, مبدأيا لأن عندهم هذا الشعور بالالتزام والانضباط تجاه "حرفتهم", وثانيا لأن فيه مؤسسات بتقف ورائهم, وعندها نوع من الإلتزام والحرفية أيضا تجاههم وتجاه القراء.. وربما تجربة دار الشروق مؤخرا للوقوف في ظهر بعض الأدباء الشباب زي أحمد مراد وزي حسن كمال, والعمل بروح دار_النشر سلاش الوكيل_الأدبي لتقديم خدمات أكثر للكاتب أكبر من مجرد الطباعة والتوزيع والبيع, تمثل بداية مبشرة, تقدر تستفيد فعلا من انضباط حد زي مراد -نقدر كمان بسهولة نتوقع منه انتاج غزير (5 روايات حتى الآن, بمعدل رواية كل سنتين)- وتفتح شهيته أكتر للإبداع, وتطوير أدواته, وتطوير الذائقة الفنية لدى قراءه أيضا.

#أرض_الإله رواية من 400 صفحة من القطع المتوسط صدرت مؤخرا عن دار الشروق, تدور أحداثها قبل ميلاد المسيح بـ 250 عاما أثناء حكم البطالمة لمصر, بطلها كاهن شاب يدعى "كاي" يواجه مؤامرة يحيكها رئيس الخاصة الملكية, اليهودي "مردخاي", بشأن طمس وتزوير التاريخ المصري, لصالح مطامع يهودية في مصر.

وعلى عكس افتتاحية الرواية التي تنقل مشهد حديث نسبيا (ربيع 1924), والتي تدور أحداثه حول مقابلة عصبية بين الأثري هوارد كارتر (مكتشف مقبرة توت عنخ أمون) وبين أحد المسئولين الكبار في القنصلية البريطانية بالقاهرة, انتهت بتهديد كارتر بأنه سيقوم بنشر تفاصيل نصوص برديات سرية عثر عليها في غرفة دفن الملك توت, تدور باقي الأحداث في العصور القديمة بالتبادل بين قصتين رئيسيتين تجدلهما الرواية بشكل محكم, الأولى حول مصرع رئيس الكهنة في معبد الأسوار السبعة بسمنود, وقيام مردخاي بالقبض على تلميذه كاي وتلفيق تهمة القتل له, ثم هروب كاي ومحاولته تفسير لغز اغتيال أستاذه, ولغز برديات غامضة قام رئيس الكهنة بكتابتها قبل وفاته, وأودعها بشكل سري في مكتبة الإسكندرية. والقصة الثانية, هي القصة المسرودة داخل البرديات نفسها, والتي تحكي التفاصيل الحقيقية الخاصة بقدوم بني إسرائيل إلى مصر وخروجهم منها, وهي القصة التي يحاول مردخاي منع خروجها إلى النور بأي شكل, لأنها ستكذب مزاعم بني طائفته فيما يخص تسخيرهم لبناء الحضارة المصرية القديمة, وستفضح علاقتهم الشائنة بأنبيائهم, وستؤصل لأساس دينهم الذي عاث حاخاماتهم وساستهم فيه تحريفا وتغييرا.

تاني حاجة بحبها في أحمد مراد, هو نزعته السينمائية (مراد 38 سنة, خريج قسم تصوير سينمائي أصلا, ومهنته الأصلية التصوير الفوتوغرافي), وأنا بقرأ الرواية حاسس إن مراد بيكتب الفيلم اللي بيطمح يتعمل بعد كده عن الرواية, بحس إنه بيكتب مشاهد للسيناريو القادم, يعني دماغ مراد بحس إن الـ Structure بتاعها سينما, أكتر من الأدب.. وربما علشان كده بحس برضه إنه متفوق جدا في السرد البصري, الرواية بتغمسك في العصور القديمة دي بشكل حلو جدا, يخليك شايف الناس, لابسين إيه, وعايشين إزاي, وبياكلوا إيه, وصف المعابد, والبيوت, والقصور, والطبيعة.. (وأعتقد إن مراد كان ليه دور كبير في الإخراج البصري لفيلم الفيل الأزرق, وخروج فيلم فانتازيا وتشويق مصري بهذا الشكل الغير مسبوق على الرغم من محدودية الإمكانيات المادية والفنية)

ربما علشان كده برضه مراد قرر يعمل Photo Sessions لموديلز في مواقف بيمثلوا فيهم 3 أشخاص رئيسيين في الرواية, واستعان بأحد الصور دي كغلاف للرواية.. التطوير ده شايفه مهم جدا, وبيضيف لمراد دور إضافي مهم, مش بس كروائي, بس كرائد في تطوير صناعة النشر.. لأنه بيرفع الـ Bar أحيان كتير, وبيتحدى (بيـ Challenge أقصد) الكتاب الآخرين في طرق مختلفة لتسويق وترويج الكتاب, مع التركيز إن الكاتب مابقتش وظيفته الكتابة فقط, لكن مع سهولة واتاحة التكنولوجيا, ممكن يستخدم أدوات أخرى كتيرة, ويلعب بأدوات مختلفة, علشان يضيف قيمة أكبر لشغله. (وربما هو ده اللي بحاول أشتغل عليه وأوضحه للكتاب طول الوقت في تجربتي مع النشر الشخصي في Kotobna)

وعلى عكس الكتابة البصرية الساحرة, شايف إن كتابة الحوار عند مراد محتاجة تطوير كبير, لأنها ساعات كتير بتقع إما في فخ النمطية, أو تحت طائلة البهرجة والتذويق الزيادة عن اللزوم.. وخصوصا في الرواية التاريخية.. يعني نفس الشعور ده مريت بيه في 1919.

ربما هي دي ملاحظتي الوحيدة الرئيسية على الرواية, بجانب ملاحظتين ثانويتين, الأولى خاصة ببطلة الرواية, "ناديا" الراقصة الشابة متفجرة الأنوثة التي تلقيها الأحداث في مسار بطل الرواية "كاي", والتي أشعر أنه ليست محرك أساسي للقصة, بقدر ظني بشعور مراد بضرورة وجود عنصر أنثوي في الرواية وحسب! -بمعنى لو تم حذف الشخصية الأنثوية الرئيسية من الرواية, لن يحدث تغير كبير في الأحداث-. والملاحظة الثانية تخص كتابة الإروتيكا التي جائت شاحبة للغاية, والتي تشي بتردد في نفس الكاتب, بين كتابة إروتيكا غنية ومشبعة, وبين تحفظ واستحياء وحسابات معقدة لعدم خسارة جزء كبير محافظ من جمهور الكاتب.

الحبكة ممكن تكون تقليدية شوية.. فكرة حد بيتقتل علشان سر معين, وهو بيحتضر بسيب رسالة متشفرة علشان يدل غيره على القاتل, أو على السر, فكرتني جدا بافتتاحية شفرة دافنشي لدان براون.. لكن غموض الرواية والجانب التاريخي والديني اللي بتمسه.. عوض ده جدا جدا.

الكنز الأكبر في #أرض_الإله, هو الجانب التاريخي, الذي أعتقد أن مراد بذل فيه جهد غير طبيعي من أجل البحث والاستقصاء, والخروج بنظرية مثيرة تتناول أسئلة مثل (وأكتفي بالأسئلة فقط علشان مش عايز أحرق الرواية للي لسه ما قرأهاش):

من هو فرعون الخروج؟ هل هو مصري أصلا؟ هل له علاقة بالهكسوس؟

هل هناك علاقة بين الديانات المصرية القديمة, وبين الأديان الإبراهيمية؟ هل المصريون موحدون منذ القدم؟

من هو إدريس النبي؟ ولماذا تتشابه قصته بشكل مذهل مع قصة أوزوريس؟

هل تحالف النبي موسى مع أحد القادة المصريين القدماء ذائعي الصيت للتخلص من فرعون؟

ما سبب وجود بني إسرائيل في مصر أصلا؟ وهل هم سلالة بني يعقوب الذين قدموا مصر في زمن النبي يوسف؟

هل هناك روايات أخرى مصرية تاريخية تعارض روايات العهد القديم لما حدث في مصر في عصور يوسف وموسى؟ هل وصلتنا أي من تلك الروايات عبر نقوش وبرديات؟ هل تم إخفائها؟ وما مدى تورط الاستعمار الإنجليزي, والاحتلال الإسرائيلي لشبه جزيرة سيناء في اخفاء تلك الأسرار؟

مراد Mourad كتب الأحداث التاريخية بجرأة وإبداع شديدين, مع جسارة تثير الإعجاب وخصوصا أنه يعلم يقينا أنه سيواجه هجوما شرسا من الأصوليين الدينيين (ليس المسلمين وحسب!). بل وربما الأثريين والمشتغلين بالتاريخ أيضا.. لكن أعتقد إن جيلنا أصبح لديه نضج كبير تجاه الخوف من مسألة الهجوم من بعد الثورة (وأدبيا ربما من بعد رواية عمارة يعقوبيان, اللتي يؤرخ البعض بداية بها عندما يتم الحديث عن عودة إزدهار صناعة النشر في مصر).. مسألة البحث في المسكوت عنه, والصدام مع المقدس, والجدال مع المجتمع, وضرب قواعد الثابت والراسخ والمعروف دون خوف.. أو على الأقل دون مبالاة كبيرة بالعواقب!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المكتبةالقانونية

الموقع القانوني الأول في العالم العربي والشرق الأوسط - وهو عبارة عن شبكة قانونية تسعى الى إغناء المحتوى القانوني العربي -عبر نشر المقالات والابحاث القانونية بالإضافة الى كتب القانون والمبادئ عن المحاكم العربية والدولية - كذلك يحتوي على مكتبة قانونية متخصصة بجميع فروع القانون فضلاً عن احتوائه على دليل مجاني للمحامين العرب بمميزات رائعة وسهلة.. .


التعليقات

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *