تحميل وقراءه في كتاب الرحيق المختوم pdf

كتاب الرحيق المختوم في السيرة النبوية المشرفة

تأليف فضيلة الشيخ 

صفي الرحمن المباركفوري

تحميل كتاب الرحيق المختوم ,مؤلف كتاب الرحيق المختوم


يعد كتاب الرحيق المختوممن الكتب المتخصصة في السيرة النبوية للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وهو من تأليف الشيخ صفي الرحمن المباركفوري، حيث قدم الكتاب المؤلف في مباراة  رابطة العالم الإسلامي في السيرة النبوية الشريفة التي تم الإعلان  عنها في المؤتمر الذي عقد في باكستان عام 1396 هـ، وحاز الكتاب على المركز الأول في المسابقة .


نقاط هامة عن كتاب الرحيق المختوم

لا تبحث أبدًا عن أحد ما تقرأ سيرته وأنت لم تطّلع على السيرة النبويّة , أتعلم لماذا ؟

لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- جمع الخلال العذبة والأخلاق الفاضلة والشمائل الكريمة ؛ فكان أفضل القوم مروءة وأحسنهم خلقًا وأعزهم جوارًا وأعظمهم حلمًا وأصدقهم حديثًا وألينهم عرِيكة وأعفهم نفسًا وأكرمهم خيرًا وأبرهم عملًا وأوفاهم عهدًا وآمنهم أمانة . أتبحث عن غيره وسيرته جامعة لكل ما تحب النفس ؟

وكان اختياره -صلّى الله عليه وسلم- لهذه العزلة طرفًا من تدبير الله له، وليعدّه لما ينتظره من الأمر العظيم، ولابد لأيّ روح يُراد لها أن تؤثّر في واقع الحياة البشرية فتحوّلها وجهة أخرى ..لابد لهذه الروح من خلوة وعزلة بعض الوقت، وانقطاع عن شواغل الأرض وضجة الحياة وهموم الناس الصغيرة التي تشغل الحياة

ان السبب الرئيسي أولا وبالذات هو الإيمان بالله وحده ومعرفته حق المعرفة، فالإيمان الجازم إذا خالطت بشاشته القلوب يزن الجبال ولا يطيش، وإن صاحب الإيمان المحكم وهذا اليقين الجازم يرى متاعب الدنيا مهما كثرت وكبرت وتفاقمت واشتدت-يراها جنب إيمانه- طحالب عائمة فوق سيل جارف جاء ليكسر السدود المنيعة والقلاع الحصينة فلا يبالي بشيء من تلك المتاعب أمام مايجده من حلاوة إيمانه وطراوة إذعانه وبشاشته ويقينه ( فأما الزد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض

وكان من تقاليد العرب الاحترام للمصاهرة، فقد كان الصهر عندهم بابا من أبواب التقرب بين البطون المختلفة، وكانوا يرون مناوأة ومحاربة الأصهار سبة وعاراً على أنفسهم، فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم بزواج عدة من أمهات المؤمنين أن يكسر سورة عداء القبائل للإسلام، ويطفئ حدة بغضائها، كانت أم سلمة من بنى مخزوم - حي أبي جهل وخالد بن الوليد - فلما تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقف خالد من المسلمين موقفه الشديد بأحد، بل أسلم بعد مدة غير طويلة طائعا راغباً، وكذلك أبو سفيان لم يواجه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأي محاربة بعد زواجه بابنته أم حبيبة، وكذلك لا نرى من قبيلتي بني المصطلق وبني النضير أي استفزاز وعداء بعد زواجه بجويرية وصفية؛ بل كانت جويرية أعظم النساء بركة على قومها، فقد أطلق الصحابة أسر مائة بيت من قومها حين تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقالوا‏:‏ أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ ولا يخفي ما لهدا المن من الأثر البالغ في النفوس‏.‏

وأكبر من كل ذلك وأعظم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان مأمورا بتزكية وتثقيف قوم لم يكونوا يعرفون شيئا من آداب الثقافة والحضارة والتقيد بلوازم المدينة، والمساهمة في بناء المجتمع وتعزيزه‏.‏

والمبادئ التي كانت أسسا لبناء المجتمع الإسلامي، لم تكن تسمح للرجال أن يختلطوا بالنساء، فلم يكن يمكن تثقيفهن مباشرة مع المراعاة لهذه المبادئ، مع أن مسيس الحاجة إلى تثفيفهن مباشرة لم يكن أهون وأقل من الرجال، بل كان أشد وأقوى‏.‏

وإذن فلم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم سبيل إلا أن يختار من النساء المختلفة الأعمار والمواهب ما يكفي لهذا الغرض، فيزكيهن ويربيهن، ويعلمهن الشرائع والأحكام، ويثقفهن بثقافة الإسلام حتى يعدهن؛ لتربية البدويات والحضريات، العجائر منهن والشابات، فيكفين مؤنة التبليغ في النساء‏.‏




كتاب الرحيق المختوم في سطور
  • شهد الكتاب إقبالا شديدا من كافة الأعمار والخلفيات العلمية من المتخصصين والعامة ولايزال يطبع حتى يومنا هذا.
  • يرجع هذا الإقبال لما كان عليه أسلوب الكاتب والذي لم يتعمد التعقيد في كتابته.
  • تأثر الكاتب كثيراً باسلوب محمد الغزالي في كتابه " فقه السيرة " فقد استخدم نفس الاسلوب ونفس المفردات والعبارات .
  • يرجع البعض شهرة الكتاب إلى أنه كتب بواسطة عالم معاصر أخذ من السيرة العطرة ثم أوصلها لنا بمفراداتنا.
  • الكتاب يقع في حوالي 520 صفحة من القطع الكبير.
  • للكتاب مختصر كتبه الشيخ اختصارا للنسخة الأصلية التي فازت بالمسابقة سماه "مختصر الرحيق المختوم" ونشر عام 1424 هـ.

عينة من آراء القراء


1- "الرحيق المختوم" من أجمل ما قرأت ... يكفيه أنه يتكلم عن سيرة سيد الخلق سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ..

حُقّ لـ " صفي الرحمن المباركفوي " أن يفوز بالجائزة الأولى في بحث السيرة النبوية لما قدمه في الرحيق المختوم ...

يقول لي صديقي : إنني بين الفترة والأخرى أشتاق لكتاب الرحيق المختوم اشتياقا ًفألبّي نداء اشتياقي وأقرأه ..

ويبدو لي أن هذا ما أشعر به فعلا ... أنا أنهيت قراءته قبل 3 شهور تقريبا ، وسأعاود قراءته عمّا قريب ان شاء الله ...

اللهم اجز كاتبه الجنه لما قدمه لأمة الاسلام من كتاب عطر لسيرة عطرة ...




2- بعد قرائتي للكتاب . و برأيي الشخصي لقد لخص الله تعالي الاسلام في الايات

" يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4) وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5) وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ (6) وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ (7) "

1. فالغاية في الانذار ان لا يترك احد ممن يخالف مرضاه الله

2. الغاية في التكبير ان يترك لاحد كبرياء في الارض

3. الغاية في تطهير الثياب و هجران الرجز هي ان تبلغ التطهير في الظاهر و الباطن.

4. و الغاية من عدم الاستكثار بالمنة ان لا يعد فعلاته عظيمة بل لا يزال يجتهد في عمل بعد عمل

5. و الاية الاخيرة ما سيلاقيه من اذى في دعوته فالطيرق ليس ميسرأ بل صعباً

و جزاك الله بنا خيراً يا أكرم الخلق اجمعين .

ص54 و ص54 بإيجاز.



3- وعن من سوف تقرأ وعن أي سيرة اذا لم تقرأ سيرة الرجل الأعظم مغير تاريخ البشرية ومرشدها من الظلمات الى النور إنه الصادق الأمين اليتيم الذي حول المسار وانار الدروب بحلمه وصبره وعبقريته النافذة التي لم تكن الا له عليه الصلاة والسلام من أروع الكتب للسيرة النبوية الشريفة الذي يذكر مراحل الدعوة وهذا اللطف والإرتقاء الإلهي الذي ترجم بأروع فكر خلاق من سيد البشرية محمد عليه الصلاة والسلام ..لن اذكر شيء على هذا سوف أدعكم تبحرون في فضاء هذه السيرة ..



4- بداية قرائتى فى السيرة النبوية الشريفة

كتاب اكثر من رائع يتناول السيرة النبوية بتسلسل تاريخى رائع

شعرت وكاننى اعاصرها

وكنت اتمنى الا انتهى من قراءته ابدا :)

ارشح ايضا كتاب

هدى السيرة النبوية فى التغيير الاجتماعى - حنان اللحام

هو ايضا اكثر من رائع الا ان الاختلاف انه يتناول السيرة من منظور اجتماعى وتحليل للمواقف بطريقة بسيطة وممتعة.


وجهة نظر الموقع تجاه كتاب الرحيق المختوم 



تحميل كتاب الرحيق المختوم
الرحيق المختوم

كتاب (الرحيق المختوم) للكاتب صفي الرحمن المباركفوري،نجد فيه رحقيا جميلا لسيرة حبيبنا المصطفى-صلى الله عليه و سلم- ، و هو خاتم أنبياء الله ،و من أبرز الشخصيات المؤثرة ليس فقط في حياة العرب، و إنما أيضا في حياة الشعوب الأخرى ،و هذا يرجع لعظم الدور الإنساني الإيجابي الذي قام به على مدار حياته ،و تبعات هذا الدور لا نزال نتناول رحيقها الآخاذ حتى الآن ...


في الأساس كان هذا الكتاب عبارة عن أطروحة أكاديمية لمسابقة رابطة العالم الإسلامي في السيرة النبوية الشريفة ،و هذه الأطروحة كانت من التميز الشديد و الإعداد المتقن بحيث إنها حصلت على المرتبة الأولى في تلك المسابقة، و لكن أصداء الأطروحة لم تقف عند هذا الحد ،فهي تجاوزت ذلك بكثير ، فصارت كتابا يحرص العديد من المسلمين و المهتمين بالتاريخ و تحديدا التاريخ العربي و النبوي و الإسلامي على الحصول عليه و مطالعته،كتاب بات مرجعا و وثيقة هامة يتم الإستعانة به كلما تم التحدث عن مراحل حياة رسولنا الكريم –صلى الله عليه و سلم – ،و الأسلوب العلمي الأكاديمي الذي إعتمده الكاتب و الباحث جعل للكتاب مصداقية كبيرة ليس من قبل العلماء و طلاب العلوم الدينية فحسب ،فالجماهير المحبة للنبي –صلى عليه و سلم – سارعت كذلك لإقتناء الكتاب مما أدى إلى نفاد الطبعة الأولى منه بسرعة مذهلة ...


فهناك لمسة عاطفية لفحوى الكتاب ، تهواها قلوب عشاق الرسول –صلى عليه و سلم -،فالقلوب تتعطش لمعرفة المزيد عن معلم البشرية –صلى الله عليه و سلم-، و تسعد بنشر سيرته ،و تفرح بالإطلاع على المواقف التي مر بها رغبة منها في الإقتداء به ،و الكاتب لبى هذه الحاجة الجماهيرية، و صور لها قبسات نبوية شريفة من تلك السيرة العطرة ،فالقلوب تحب الإستماع إلى الأحاديث التي تتطرق إلى أخلاق الرسول-صلى الله عليه و سلم – و نبله و كرمه ،و تصغي للغاية و هي تشهد على الأحداث القاسية و المظالم التي تعرض لها و هو أكرم خلق الله –صلى الله عليه و سلم –و تطنب الآذان لمدى صبره و جلده أثناء تلك الأوقات ،و أيضا القلوب يصيبها الهناء ،و هي تلحظ حكمة النبي –صلى الله عليه و سلم – و سماحته و تواضعه الجم ...


أما بالنسبة لطريقة العرض و هي أكثر عنصر مؤثر في الكتاب ، فلها لمسة فكرية تسر القراء و تبهجهم ،و يعود ذلك لتمهل الكاتب في تقديمه لمراحل حياة الرسول –صلى الله عليه و سلم- ،و هذا التمهل يشمل بساطة في تقديم المعلومات ،و جزالة في التركيز على العلامات المتوهجة في سيرة النبي –صلى الله عليه و سلم -،فالعلامات المتوهجة تستدعي إنتباه القراء و تلخص لهم في محاور غير عسيرة على الفهم أبرز الأحداث،فالتفاصيل موجودة بالطبع في الكتاب و لكنها وضعت وفق أطر حصول الأحداث مع مراعاة أهميتها ،فبمطالعة صفحات الكتاب سنسترجع معلومات عرفناها من قبل، و ستثبت في عقولنا مواقيت حصول أهم الوقائع في التاريخ الإسلامي الأول ، و ستسنير عيوننا و هي تشهد على مواقف الصحابة الجليلة مع رسول الله-صلى الله عليه و سلم -.....


أجمل الشهد أتى في الطيات الأخيرة من الكتاب ،فالباحث قام بوضع قطرات وفيرة و طيبة جدا من الشهد حينما عرج على موضوعي الرسائل الدعوية و البيت النبوي الطاهر ،فالرسائل التي بعثها النبي –صلى الله عليه و سلم –إلى الملوك حول دعوته و نهجه تبين للعالم بأن الإسلام هو دين السلام ،و إنه لم ينتشر بالإقتتال و نحر الرقاب كما تصوره بعض الأقلام ،فالأمين –صلى الله عليه و سلم –وضع كلماته الراسمة للرحمة في تلك الرسائل و أنهاها بذلك واضعا ختمه ،الختم الذي يحمل ذكر الله و هو السلام، و الختم الذي يحمل إسم محمد و هو هو مشتق من الحمد و الشكر ، فالسلام و النعم من الأمور التي تضمنتها الرسائل .أما بخصوص البيت النبوي الشريف ،فتم وصف الرسول –صلى الله عليه و سلم – من الناحية الجسمانية و الأخلاقية ، و هنا تظهر خصاله الجميلة و ملامحه الحسنة ، و هنا أستشعر بمكانة شفيعي و حبيبي و نبيي –صلى الله عليه و سلم –عندي ،فهو مهما ثارت حوله الشبهات أجد بأن سيرته تتعطر جمالا أكثر ،و تزداد رفعته في روحي أكثر ،و أحس بشوق عارم للقياه ، و لنيل شفعاته ....


كتاب (الرحيق المختوم) للكاتب صفي الرحمن المباركفوري،فيه نزوح لرحيق مشاهد من الحياة النبوية إلى صفحات مكتوبة لتسطتيب بها و تتعلم منها أرواحنا ..

ملخص كتاب الرحيق المختوم 


أولاً: بطاقة الكتاب:-
 اسم الكتاب: الرحيق المختوم.
 المؤلف: صفي الرحمن المباركفوري الهندي. سنة الوفاة: 1427هـ - 2006م. دار النشر: نشره دار الهلال في بيروت، وكذلك دار الوفاء للطباعة والنشر. عدد الأجزاء: 1. سنة النشر: 1396هـ - 1976م.

ثانياً: تلخيص كتاب الرحيق المختوم:- الكتاب عبارة عن بحث في السيرة النبوية، قدمه فضيلة الشيخ صفي الرحمن المباركفوري في مؤتمر أقامته رابطة العالم الإسلامي، وقد حاز على الجائزة الأولى في مسابقة ذلك المؤتمر. يعد من أهم الكتب التي أثرت خزانة الفكر الإسلامي والسنة النبوية، كما أنه من أكثر كتب السيرة مبيعاً بين أواسط طلاب العلم الشرعي.

 يقع الكتاب في ثمانية فصول رئيسية، تحتها الكثير من المتفرعات، حيث بدأ المؤلف كتابه بالتحدث عن العرب وأصلهم، وحياة الجاهلية، وسألخص كل فصل من الفصول على النحو الآتي: الفصل الأول: موقع العرب وأقوامها : جزيرة العرب يحدها من الغرب البحر الأحمر، ومن الشرق الخليج العربي والعراق، ومن الشمال بلاد الشام، ومن الجنوب بلاد الهند.


هذه هي جزيرة العرب وموقعها، وأما أقسام العرب فثلاثة: العرب البادئة. العرب العاربة. العرب المستعربة: وإبراهيم -عليه السلام- من هذا القسم، وكذلك ولده إسماعيل وأولاده حتى الحبيب محمد -صلى الله عليه وسلم-. الفصل الثاني: الحكم والإمارة في العرب : كان هناك ملك وإمارة في اليمن حيث قوم سبأ، وتملكهم بلقيس.


وكان ملك للعرب في الحيرة بالعراق على يد الإسكندر المقدوني. وكان ملك بالشام، توالى عليه العديد من الملوك، آخرهم جبلة بن الأيهم. وكان على الحجاز إمارة وملك منذ زمن إسماعيل -عليه السلام-، حتى وصلت زعامتها إلى قريش. الفصل الثالث: ديانات العرب : كان للعرب مراسم يعبدون خلالها الأصنام، وهي: أنهم كانوا يعكفون عليها،


ويلجأون إليها في نفعهم وضرهم. وكانوا يحجون إليها. ويتقربون إليها بالنذور والقرابين. البحيرة والسائبة والوصيلة والحام. وأما الحالة الدينية التي تسودهم، يدعون أنهم على دين إبراهيم، رغم كل مظاهر الشرك! وكان قليل منهم من ينتسب لليهود أو النصارى؛ ويواليهم ويتبع ملتهم. الفصل الرابع: صور من المجتمع العربي الجاهلي : كانت الحالة الاجتماعية مبنية على العصبية القبلية، والتمايز بين اللون، والجنس، والعرق؛ لذلك كان إذا سرق الشريف تركوه، وإذا سرق الضعيف أقاموا عليه الحد، كما كانت الفوضى تعم شريعتهم، في الزواج لا حدود، وفي الميراث،

وفي كل الأمور. أما الحالة الاقتصادية فقد تبعت الحالة الاجتماعية، فكبار القوم وساداتهم هم التجار، وأصحاب الأموال، لهم سوق مميز واسمه عكاظ. كما كانت تجارتهم صيفاً بالشام، وشتاءً باليمن. الفصل الخامس: نسب النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- : ذكر المؤلف نسب الحبيب المصطفى من اسمه حتى وصل به إلى بني عدنان أولاً، مروراً بإسماعيل -عليه السلام-، وانتهاءً بأبي البشر آدم -عليه السلام-. ثم ذكر الأسرة النبوية، الهاشمية؛ نسبة إلى جده هاشم بن عبد مناف، الذي تولى الرفادة والسقاية، وذكر نبذة عن جد النبي عبد المطلب، الذي كان سيد قريش، وحامي الحرمين، وعرج على قصة عام الفيل وهدم الكعبة، ثم تحدث عن عبد الله والد النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأنه لقب بالذبيح؛ لأن عبد المطلب نذر أن يذبحه لما أتم العشرة أولاد.


الفصل السادس: المولد وأربعون عاماً قبل النبوة : تحدث فيها المؤلف عن نشأة النبي -صلى الله عليه وسلم-، في بني سعد أولاً، ثم عودته لأمه، إلى أن ماتت، فكفله جده حتى مات، ثم أصبح تحت رعاية عمه أبو طالب. ذكر المؤلف بعدها الأحداث التي شارك فيها النبي -صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة، ومنها: حرب الفجار، وحلف الفضول، وقضية التحكيم، وبناء الكعبة، وتكلم عن زواجه بخديجة -رضي الله عنها-، ثم ساق سيرة إجمالية قبل النبوة. الفصل السابع: في ظلال النبوة والرسالة : في غار حراء، حيث كان يتعبد، نزل عليه الوحي جبريل، فحمل هم الدعوة والرسالة من يومها، وكان عمره آنذاك أربعين عاماً، وكانت زوجته خير صاحب ومساند له في تلك الفترة،


 ثم بدأ يرى رؤى صادقة، حتى علم أنه رسول رب العالمين؛ ليخرج الناس من الظلمات إلى النور. وتكلف -صلى الله عليه وسلم- بالدعوة إلى الله، وأن يصدع بها، حتى بدأت مرحلة الدعوة سراً. الفصل الثامن: أدوار الدعوة ومراحلها : الدور المكي: بدأت الدعوة سراً، حتى اجتمع للنبي عدد من الصحابة المؤمنين، فصعد أعلى جبل في مكة، وصدع بالدعوة، فبدأ الأذى يحيط به وبالمسلمين، حوصروا، وأوذوا، وقتلوا، حتى أمروا بالهجرة للمدينة. الدور المدني: استمرت دعوة النبي -صلى الله عليه وسلم- عشر سنوات بالمدينة، ثم قويت شوكة المسلمين، وأصبح للإسلام دولة وشعائر، وأصبح الناس يرهبونهم، فأتم الحبيب ما عليه، وأدى الرسالة، وبلغ الأمانة، فاصطفاه ربه إلى جواره. المصدر



أقسام الوحى في كتاب الرحيق المختوم


وقبل الدخول في موضوع هذا الجهاد أرى من الأحسن أن أستطرد إلى بيان أقسام الوحى ومراتبه‏.‏ قال ابن القيم، وهو يذكر تلك المراتب‏:‏

إحداها‏:‏ الرؤيا الصادقة، وكانت مبدأ وحيه صلى الله عليه وسلم‏.‏

الثانية‏:‏ ما كان يلقيه الملك في روعه وقلبه من غير أن يراه، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ (‏إن روح القدس نفث في روعى أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملنكم استبطاء الرزق على أن تطلبوه بمعصية الله ، فإن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته‏)‏‏.‏

الثالثة‏:‏ إنه صلى الله عليه وسلم كان يتمثل له الملك رجلًا فيخاطبه حتى يَعِىَ عنه ما يقول له، وفي هذه المرتبة كان يراه الصحابة أحيانًا‏.‏

الرابعة‏:‏ أنه كان يأتيه في مثل صلصلة الجرس، وكان أشده عليه، فيلتبس به الملك، حتى أن جبينه ليتَفَصَّد عرقًا في اليوم الشديد البرد، وحتى أن راحلته لتبرك به إلى الأرض إذا كان راكبها، ولقد جاء الوحى مرة كذلك وفخذه على فخذ زيد بن ثابت، فثقلت عليه حتى كادت ترضها‏.‏

الخامسة‏:‏ إنه يرى الملك في صورته التي خلق عليها، فيوحى إليه ما شاء الله أن يوحيه، وهذا وقع له مرتين كما ذكر الله ذلك في سورة النجم‏.‏

السادسة‏:‏ ما أوحاه الله إليه، وهو فوق السموات ليلة المعراج من فرض الصلاة وغيرها‏.‏

السابعة‏:‏ كلام الله له منه إليه بلا واسطة ملك كما كلم الله موسى بن عمران، وهذه المرتبة هي ثابتة لموسى قطعًا بنص القرآن‏.‏ وثبوتها لنبينا صلى الله عليه وسلم هو في حديث الإسراء‏.‏

وقـد زاد بعضهم مرتبة ثامنة؛ وهي تكليم الله له كفاحًا من غير حجاب، وهي مسألة خلاف بين السلف والخلف‏.‏ انتهي مع تلخيص يسير في بيان المرتبة الأولى والثامنة


المولد وأربعون عامًا قبل النبوة
المولـــد
ولـد سيـد المرسلـين صلى الله عليه وسلم بشـعب بني هاشـم بمكـة في صبيحـة يــوم الاثنين التاسع مـن شـهر ربيـع الأول، لأول عـام مـن حادثـة الفيـل، ولأربعـين سنة خلت من ملك كسرى أنوشروان، ويوافق ذلك عشرين أو اثنين وعشرين من شهر أبريل سنة 571 م حسبما حققه العالم الكبير محمد سليمان ـ المنصورفورى ـ رحمه الله ‏.‏

وروى ابــن سعــد أن أم رســول الله صلى الله عليه وسلم قالــت ‏:‏ لمــا ولـدتــه خــرج مــن فرجـى نــور أضــاءت لـه قصـور الشام‏.‏ وروى أحمد والدارمى وغيرهمـا قريبـًا مـن ذلك‏.‏

وقد روى أن إرهاصات بالبعثة وقعت عند الميلاد، فسقطت أربع عشرة شرفة من إيوان كسرى، وخمدت النار التي يعبدها المجوس، وانهدمت الكنائس حول بحيرة ساوة بعد أن غاضت، روى ذلك الطبرى والبيهقى وغيرهما‏.‏ وليس له إسناد ثابت، ولم يشهد له تاريخ تلك الأمم مع قوة دواعى التسجيل‏.‏

ولما ولدته أمه أرسلت إلى جده عبد المطلب تبشره بحفيده،فجاء مستبشرًا ودخل به الكعبة، ودعا الله وشكر له‏.‏ واختار له اسم محمد ـ وهذا الاسم لم يكن معروفًا في العرب ـ وخَتَنَه يوم سابعه كما كان العرب يفعلون‏.‏
وأول من أرضعته من المراضع ـ وذلك بعد أمه صلى الله عليه وسلم بأسبوع ـ ثُوَيْبَة مولاة أبي لهب بلبن ابن لها يقال له‏:‏ مَسْرُوح، وكانت قد أرضعت قبله حمزة بن عبد المطلب، وأرضعت بعده أبا سلمة بن عبد الأسد المخزومي‏.‏

في بني سعد
وكانت العادة عند الحاضرين من العرب أن يلتمسوا المراضع لأولادهم ابتعادًا لهم عن أمراض الحواضر؛ ولتقوى أجسامهم، وتشتد أعصابهم، ويتقنوا اللسان العربى في مهدهم، فالتمس عبد المطلب لرسول الله صلى الله عليه وسلم المراضع، واسترضع له امرأة من بني سعد بن بكر، وهي حليمة بنت أبي ذؤيب عبد الله بن الحارث، وزوجها الحارث ابن عبد العزى المكنى بأبي كبشة من نفس القبيلة‏.‏

وإخوته صلى الله عليه وسلم هناك من الرضاعة ‏:‏ عبد الله بن الحارث، وأنيسة بنت الحارث، وحذافة أو جذامة بنت الحارث ‏[‏وهي الشيماء؛ لقب غلب على اسمها‏]‏ وكانت تحضن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان عمه حمزة بن عبد المطلب مسترضعًا في بني سعد بن بكر، فأرضعت أمه رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا وهو عند أمه حليمة،فكان حمزة رضيع رسول الله صلى الله عليه وسلم من جهتين، من جهة ثويبة ومن جهة السعدية‏.‏


ورأت حليمة من بركته صلى الله عليه وسلم ما قضت منه العجب، ولنتركها تروى ذلك مفصلًا ‏:‏
قال ابن إسحاق ‏:‏ كانت حليمة تحدث ‏:‏ أنها خرجت من بلدها مع زوجها وابن لها صغير ترضعه في نسوة من بني سعد بن بكر، تلتمس الرضعاء‏.‏ قالت ‏:‏ وذلك في سنة شهباء لم تبق لنا شيئًا، قالت ‏:‏ فخرجت على أتان لى قمراء، ومعنا شارف لنا، والله ما تَبِضّ ُبقطرة، وما ننام ليلنا أجمع من صبينا الذي معنا، من بكائه من الجوع، ما في ثديى ما يغنيه، وما في شارفنا ما يغذيه، ولكن كنا نرجو الغيث والفرج، فخرجت على أتانى تلك، فلقد أذَمَّتْ بالركب حتى شق ذلك عليهم، ضعفًا وعجفًا، حتى قدمنا مكة نلتمس الرضعاء، فما منا امرأة إلا وقد عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتأباه، إذا قيل لها‏:‏ إنه يتيم، وذلك أنا كنا نرجو المعروف من أبي الصبي، فكنا نقول‏:‏ يتيم‏!‏ وما عسى أن تصنع أمه وجده، فكنا نكرهه لذلك، فما بقيت امرأة قدمت معي إلا أخذت رضيعًا غيرى، فلما أجمعنا الانطلاق قلت لصاحبى‏:‏ والله ، إنى لأكره أن أرجع من بين صواحبى ولم آخذ رضيعًا، والله لأذهبن إلى ذلك اليتيم فلآخذنه‏.‏ قال ‏:‏ لا عليك أن تفعلى، عسى الله أن يجعل لنا فيه بركة‏.‏ قالت‏:‏ فذهبت إليه وأخذته،وما حملنى على أخذه إلا أنى لم أجد غيره، قالت‏:‏ فلما أخذته رجعت به إلى رحلى، فلما وضعته في حجرى أقبل عليه ثديأي بما شاء من لبن، فشرب حتى روى، وشرب معه أخوه حتى روى، ثم ناما، وما كنا ننام معه قبل ذلك، وقام زوجي إلى شارفنا تلك، فإذا هي حافل، فحلب منها ما شرب وشربت معه حتى انتهينا ريا وشبعا، فبتنا بخير ليلة، قالت‏:‏ يقول صاحبى حين أصبحنا‏:‏ تعلمي والله يا حليمة، لقد أخذت نسمة مباركة، قالت‏:‏ فقلت‏:‏ والله إنى لأرجو ذلك‏.‏ قالت‏:‏ ثم خرجنا وركبت أنا أتانى، وحملته عليها معى، فوالله لقطعت بالركب ما لا يقدر عليه شىء من حمرهم، حتى إن صواحبى ليقلن لى‏:‏ يا ابنة أبي ذؤيب، ويحك‏!‏ أرْبِعى علينا، أليست هذه أتانك التي كنت خرجت عليها‏؟‏ فأقول لهن‏:‏ بلى والله ، إنها لهي هي، فيقلن‏:‏ والله إن لها شأنًا، قالت‏:‏ ثم قدمنا منازلنا من بلاد بني سعد، وما أعلم أرضًا من أرض الله أجدب منها، فكانت غنمى تروح علىَّ حين قدمنا به معنا شباعًا لُبَّنـًا، فنحلب ونشرب، وما يحلب إنسان قطرة لبن، ولا يجدها في ضرع، حتى كان الحاضرون من قومنا يقولون لرعيانهم‏:‏ ويلكم، اسرحوا حيث يسرح راعى بنت أبي ذؤيب، فتروح أغنامهم جياعًا ما تبض بقطرة لبن، وتروح غنمى شباعًا لبنًا‏.‏ فلم نزل نتعرف من الله الزيادة والخير حتى مضت سنتاه وفصلته، وكان يشب شبابًا لا يشبه الغلمان، فلم يبلغ سنتيه حتى كان غلامًا جفرًا‏.‏ قالت‏:‏ فقدمنا به على أمه ونحن أحرص على مكثه فينا، لما كنا نرى من بركته، فكلمنا أمه، وقلت لها‏:‏ لو تركت ابني عندي حتى يغلظ، فإني أخشى عليه وباء مكة، قالت‏:‏ فلم نزل بها حتى ردته معنا‏.

شق الصدر
وهكذا رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني سعد، حتى إذا كان بعده بأشهر على قول ابن إسحاق، وفي السنة الرابعة من مولده على قول المحققين وقع حادث شق صدره، روى مسلم عن أنس‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل، وهو يلعب مع الغلمان، فأخذه فصرعه، فشق عن قلبه، فاستخرج القلب، فاستخرج منه علقة، فقال‏:‏ هذا حظ الشيطان منك، ثم غسله في طَسْت من ذهب بماء زمزم، ثم لأَمَه ـ أي جمعه وضم بعضه إلى بعض ـ ثم أعاده في مكانه، وجاء الغلمان يسعون إلى أمه ـ يعنى ظئره ـ فقالوا‏:‏ إن محمدًا قد قتل، فاستقبلوه وهو مُنْتَقِعُ اللون ـ أي متغير اللون ـ قال أنس‏:‏ وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره‏.‏

إلى أمه الحنون
وخشيت عليه حليمة بعد هذه الوقعة حتى ردته إلى أمه، فكان عند أمه إلى أن بلغ ست سنين‏.‏
ورأت آمنة ـ وفاء لذكرى زوجها الراحل ـ أن تزور قبره بيثرب، فخرجت من مكة قاطعة رحلة تبلغ نحو خمسمائة كيلو متر ومعها ولدها اليتيم ـ محمد صلى الله عليه وسلم ـ وخادمتها أم أيمن، وقيمها عبد المطلب، فمكثت شهرًا ثم قفلت، وبينما هي راجعة إذ لحقها المرض في أوائل الطريق، ثم اشتد حتى ماتت بالأبْوَاء بين مكة والمدينة‏.‏

إلى جده العطوف
وعاد به عبد المطلب إلى مكة، وكانت مشاعر الحنو في فؤاده تربو نحو حفيده اليتيم الذي أصيب بمصاب جديد نَكَأ الجروح القديمة، فَرَقَّ عليه رقة لم يرقها على أحد من أولاده، فكان لا يدعه لوحدته المفروضة، بل يؤثره على أولاده، قال ابن هشام‏:‏ كان يوضع لعبد المطلب فراش في ظل الكعبة، فكان بنوه يجلسون حول فراشه ذلك حتى يخرج إليه، لا يجلس عليه أحد من بنيه إجلالًا له، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتى وهو غلام جفر حتى يجلس عليه، فيأخذه أعمامه ليؤخروه عنه، فيقول عبد المطلب إذا رأي ذلك منهم‏:‏ دعوا ابني هذا، فوالله إن له لشأنًا، ثم يجلس معه على فراشه، ويمسح ظهره بيده، ويسره ما يراه يصنع‏.‏
ولثمانى سنوات وشهرين وعشرة أيام من عمره صلى الله عليه وسلم توفي جده عبد المطلب بمكة، ورأي قبل وفاته أن يعهد بكفالة حفيده إلى عمه أبي طالب شقيق أبيه‏.‏

إلى عمه الشفيق
ونهض أبو طالب بحق ابن أخيه على أكمل وجه، وضمه إلى ولده وقدمه عليهم واختصه بفضل احترام وتقدير، وظل فوق أربعين سنة يعز جانبه، ويبسط عليه حمايته، ويصادق ويخاصم من أجله، وستأتي نبذ من ذلك في مواضعها‏.‏

يستسقى الغمام بوجهه
أخرج ابن عساكر عن جَلْهُمَة بن عُرْفُطَة قال‏:‏ قدمت مكة وهم في قحط، فقالت قريش‏:‏ يا أبا طالب، أقحط الوادي، وأجدب العيال، فهَلُمَّ فاستسق، فخرج أبو طالب ومعه غلام، كأنه شمس دُجُنَّة، تجلت عنه سحابة قَتْمَاء، حوله أُغَيْلمة، فأخذه أبو طالب، فألصق ظهره بالكعبة،ولاذ بأضبعه الغلام، وما في السماء قَزَعَة، فأقبل السحاب من هاهنا وهاهنا وأغدق واغْدَوْدَق، وانفجر الوادي، وأخصب النادي والبادي، وإلى هذا أشار أبو طالب حين قال‏:‏
وأبيضَ يُستسقى الغَمَام بوجهه ** ثِمالُ اليتامى عِصْمَةٌ للأرامل

 بَحِيرَى الراهب
ولما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم اثنتى عشرة سنة ـ قيل‏:‏ وشهرين وعشرة أيام ـ ارتحل به أبو طالب تاجرًا إلى الشام، حتى وصل إلى بُصْرَى ـ وهي معدودة من الشام، وقَصَبَة لحُورَان، وكانت في ذلك الوقت قصبة للبلاد العربية التي كانت تحت حكم الرومان‏.‏ وكان في هذا البلد راهب عرف بَبحِيرَى، واسمه ـ فيما يقال‏:‏ جرجيس، فلما نزل الركب خرج إليهم، وكان لا يخرج إليهم قبل ذلك، فجعل يتخلّلهم حتى جاء فأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال‏:‏ هذا سيد العالمين، هذا رسول رب العالمين، هذا يبعثه الله رحمة للعالمين‏.‏ فقال له ‏[‏أبو طالب و‏]‏ أشياخ قريش‏:‏ ‏[‏و‏]‏ ما علمك ‏[‏بذلك‏]‏‏؟‏ فقال‏:‏ إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق حجر ولا شجر إلا خر ساجدًا، ولا يسجدان إلا لنبى، وإنى أعرفه بخاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه مثل التفاحة، ‏[‏وإنا نجده في كتبنا‏]‏، ثم أكرمهم بالضيافة، وسأل أبا طالب أن يرده، ولا يقدم به إلى الشام؛ خوفًا عليه من الروم واليهود، فبعثه عمه مع بعض غلمانه إلى مكة‏.‏

حرب الفِجَار
وفي السنة العشرين من عمره صلى الله عليه وسلم وقعت في سوق عُكاظ حرب بين قريش ـ ومعهم كنانة ـ وبين قَيْس عَيْلان، تعرف بحرب الفِجَار وسببها‏:‏ أن أحد بني كنانة، واسمه البَرَّاض، اغتال ثلاثة رجال من قيس عيلان، ووصل الخبر إلى عكاظ فثار الطرفان، وكان قائد قريش وكنانة كلها حرب بن أمية؛ لمكانته فيهم سنا وشرفًا، وكان الظفر في أول النهار لقيس على كنانة، حتى إذا كان في وسط النهار كادت الدائرة تدور على قيس‏.‏ ثم تداعى بعض قريش إلى الصلح على أن يحصوا قتلى الفريقين، فمن وجد قتلاه أكثر أخذ دية الزائد‏.‏ فاصطلحوا على ذلك، ووضعوا الحرب، وهدموا ما كان بينهم من العداوة والشر‏.‏ وسميت بحرب الفجار؛ لانتهاك حرمة الشهر الحرام فيها، وقد حضر هذه الحرب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان ينبل على عمومته؛ أي يجهز لهم النبل للرمي‏.‏

حلف الفضول
وعلى أثر هذه الحرب وقع حلف الفضول في ذى القعدة في شهر حرام تداعت إليه قبائل من قريش‏:‏ بنو هاشم، وبنو المطلب،وأسد بن عبد العزى، وزهرة بن كلاب، وتيم بن مرة، فاجتمعوا في دار عبد الله بن جُدْعان التيمى؛ لسنِّه وشرفه، فتعاقدوا وتعاهدوا على ألا يجدوا بمكة مظلومًا من أهلها وغيرهم من سائر الناس إلا قاموا معه، وكانوا على من ظلمه حتى ترد عليه مظلمته، وشهد هذا الحلف رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ وقال بعد أن أكرمه الله بالرسالة‏:‏ ‏(‏لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفًا ما أحب أن لى به حمر النعم، ولو أدعى به في الإسلام لأجبت‏)‏‏.‏
وهذا الحلف روحه تنافي الحمية الجاهلية التي كانت العصبية تثيرها، ويقال في سبب هذا الحلف‏:‏ إن رجلًا من زُبَيْد قدم مكة ببضاعة، واشتراها منه العاص بن وائل السهمى، وحبس عنه حقه، فاستعدى عليه الأحلاف عبد الدار ومخزومًا، وجُمَحًا وسَهْمًا وعَدِيّا فلم يكترثوا له، فعلا جبل أبي قُبَيْس، ونادى بأشعار يصف فيها ظلامته رافعًا صوته، فمشى في ذلك الزبير بن عبد المطلب، وقال‏:‏ ما لهذا مترك‏؟‏ حتى اجتمع الذين مضى ذكرهم في حلف الفضول، فعقدوا الحلف ثم قاموا إلى العاص بن وائل فانتزعوا منه حق الزبيدي‏.‏
حياة الكدح
ولم يكن له صلى الله عليه وسلم عمل معين في أول شبابه، إلا أن الروايات توالت أنه كان يرعى غنمًا، رعاها في بني سعد، وفي مكة لأهلها على قراريط، ويبدو أنه انتقل إلى عمل التجارة حين شب،فقد ورد أنه كان يتجر مع السائب بن أبي السائب المخزومي فكان خير شريك له، لا يدارى ولا يمارى، وجاءه يوم الفتح فرحب به، وقال‏:‏ مرحبًا بأخي وشريكي‏.‏
وفي الخامسة والعشرين من سنه خرج تاجرًا إلى الشام في مال خديجة رضي الله عنها قال ابن إسحاق‏:‏ كانت خديجة بنت خويلد امرأة تاجرة ذات شرف ومال، تستأجر الرجال في مالها، وتضاربهم إياه بشيء تجعله لهم، وكانت قريش قومًا تجارًا، فلما بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بلغها من صدق حديثه، وعظم أمانته وكرم أخلاقه بعثت إليه، فعرضت عليه أن يخرج في مال لها إلى الشام تاجرًا، وتعطيه أفضل ما كانت تعطى غيره من التجار، مع غلام لها يقال له‏:‏ ميسرة، فقبله رسول الله صلى الله عليه وسلم منها، وخرج في مالها ذلك، وخرج معه غلامها ميسرة حتى قدم الشام‏.‏
زواجه بخديجة
ولما رجع إلى مكة، ورأت خديجة في مالها من الأمانة والبركة ما لم تر قبل هذا، وأخبرها غلامها ميسرة بما رأي فيه صلى الله عليه وسلم من خلال عذبة، وشمائل كريمة، وفكر راجح، ومنطق صادق، ونهج أمين، وجدت ضالتها المنشودة ـ وكان السادات والرؤساء يحرصون على زواجها فتأبي عليهم ذلك ـ فتحدثت بما في نفسها إلى صديقتها نفيسة بنت منبه، وهذه ذهبت إليه صلى الله عليه وسلم تفاتحه أن يتزوج خديجة، فرضى بذلك، وكلم أعمامه، فذهبوا إلى عم خديجة وخطبوها إليه، وعلى إثر ذلك تم الزواج، وحضر العقد بنو هاشم ورؤساء مضر، وذلك بعد رجوعه من الشام بشهرين، وأصدقها عشرين بَكْرة‏.‏ وكانت سنها إذ ذاك أربعين سنة، وكانت يومئذ أفضل نساء قومها نسبًا وثروة وعقلًا، وهي أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت‏.‏
وكل أولاده صلى الله عليه وسلم منها سوى إبراهيم،ولدت له‏:‏ أولًا القاسم ـ وبه كان يكنى ـ ثم زينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة، وعبد الله ‏.‏ وكان عبد الله يلقب بالطيب والطاهر، ومات بنوه كلهم في صغرهم، أما البنات فكلهن أدركن الإسلام فأسلمن وهاجرن،إلا أنهن أدركتهن الوفاة في حياته صلى الله عليه وسلم سوى فاطمة رضي الله عنها، فقد تأخرت بعده ستة أشهر ثم لحقت به‏.‏

بناء الكعبة وقضية التحكيم
ولخمس وثلاثين سنة من مولده صلى الله عليه وسلم قامت قريش ببناء الكعبة؛ وذلك لأن الكعبة كانت رَضْمًا فوق القامة، ارتفاعها تسعة أذرع من عهد إسماعيل عليه السلام، ولم يكن لها سقف، فسرق نفر من اللصوص كنزها الذي كان في جوفها، وكانت مع ذلك قد تعرضت ـ باعتبارها أثرًا قديما ـ للعوادى التي أدهت بنيانها، وصدعت جدرانها، وقبل بعثته صلى الله عليه وسلم بخمس سنين جرف مكة سيل عرم انحدر إلى البيت الحرام، فأوشكت الكعبة منه على الانهيار، فاضطرت قريش إلى تجديد بنائها حرصًا على مكانتها، واتفقوا على ألا يدخلوا في بنائها إلا طيبًا، فلا يدخلون فيها مهر بغى ولا بيع ربًا ولا مظلمة أحد من الناس، وكانوا يهابون هدمها، فابتدأ بها الوليد بن المغيرة المخزومى، فأخذ المعول وقال‏:‏ الله م لا نريد إلا الخير، ثم هدم ناحية الركنين، ولما لم يصبه شيء تبعه الناس في الهدم في اليوم الثاني، ولم يزالوا في الهدم حتى وصلوا إلى قواعد إبراهيم، ثم أرادوا الأخذ في البناء فجزأوا الكعبة، وخصصوا لكل قبيلة جزءًا منها‏.‏ فجمعت كل قبيلة حجارة على حدة، وأخذوا يبنونها، وتولى البناء بناء رومي اسمه‏:‏ باقوم‏.‏ ولما بلغ البنيان موضع الحجر الأسود اختلفوا فيمن يمتاز بشرف وضعه في مكانه، واستمر النزاع أربع ليال أو خمسًا، واشتد حتى كاد يتحول إلى حرب ضروس في أرض الحرم،

 إلا أن أبا أمية بن المغيرة المخزومى عرض عليهم أن يحكموا فيما شجر بينهم أول داخل عليهم من باب المسجد فارتضوه، وشاء الله أن يكون ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأوه هتفوا‏:‏ هذا الأمين، رضيناه، هذا محمد، فلما انتهى إليهم، وأخبروه الخبر طلب رداء فوضع الحجر وسطه وطلب من رؤساء القبائل المتنازعين أن يمسكوا جميعًا بأطراف الرداء، وأمرهم أن يرفعوه، حتى إذا أوصلوه إلى موضعه أخذه بيده فوضعه في مكانه، وهذا حل حصيف رضى به القوم‏.‏

وقصرت بقريش النفقة الطيبة فأخرجوا من الجهة الشمالية نحوا من ستة أذرع، وهي التي تسمى بالحجر والحطيم، ورفعوا بابها من الأرض؛ لئلا يدخلها إلا من أرادوا، ولما بلغ البناء خمسة عشر ذراعًا سقفوه على ستة أعمدة‏.‏

وصارت الكعبة بعد انتهائها ذات شكل مربع تقريبًا، يبلغ ارتفاعه 15 مترًا، وطول ضلعه الذي فيه الحجر الأسود والمقابل له 10 أمتار، والحجر موضوع على ارتفاع 1‏.‏50متر من أرضية المطاف‏.‏ والضلع الذي فيه الباب والمقابل له 12مترًا، وبابها على ارتفاع مترين من الأرض، ويحيط بها من الخارج قصبة من البناء أسفلها، متوسط ارتفاعها 0‏.‏25مترًا ومتوسط عرضها 0‏.‏30 مترًا وتسمى بالشاذروان، وهي من أصل البيت لكن قريشًا تركتها‏.‏ 

هناك 27 تعليقًا:

  1. أحد أشهر الكتب المعاصرة المتخصصة في السيرة النبوية الشريفة على صاحبها أفضل صلاة وأتم تسليم


    نال القبول والإنتشار كما نال المركز
    الأول في مسابقة السيرة النبوية العالمية
    والتي نظمتها رابطة
    العالم الإسلامي عام 1396هـ‏

    ردحذف
  2. محمد نشأت6 مايو، 2016 5:37 ص

    الرحيق المختوم كتاب رائع وجميل انصح الجميع بمطالعته واقتناء نسخة منه
    يختصر السيرة النبوية في صفحات عطرة .. نعم الكتاب

    ردحذف
  3. محمد نعمة9 مايو، 2016 2:27 ص

    من الكتب التي يجب على كل قارئ مسلم قراءتها كونه يتحدث عن سيد الخلق و سيرته بالتفصيل و الكتاب ميسر للجميع إذ عني المؤلف بالسهل الجميل متجنباً الحشو الثقيل

    ردحذف
  4. سالم الخالد9 مايو، 2016 2:31 ص

    هل هناك من لم يقراء هذا الكتاب بعد؟!!

    من اكثر كتب السيرة النبوية انتشاراً في زمننا هذا ولم ينل هذا الاهتمام من عبث فهو رائع بمعنى الكلمة وسهل وميسر

    ردحذف
  5. محمد الفاتح9 مايو، 2016 2:31 ص

    كتاب الرحيق المختوم من أفضل كتب السيرة الميسرة و الممتعة حقا ,أقرأها كل 4 أشهر

    أنصح كل شخص أن يقتني هدا الكتاب فهو كنز

    بالتوفيق

    ردحذف
  6. رحم الله هذا الرجل المبارك صفي الرحمن المباركفوري

    قرأت الكتاب أو أجزاء كبيرة منه منذ سنوات

    وأرجع إليه بين الحين والحين لقراءة جزء من السيرة النبوية العاطرة

    فهو كتاب كتب بحب وإخلاص لذا نال هذه الشهرة الواسعة

    وقد استشهد فيه بمعظم كتب السيرة التي سبقته واختار منها الصحيح

    في مرات كثيرة أفتح الكتاب لقراءة جزء معين فأجدني وقد جذبني الأسلوب إلي قراءة أجزاء أخري

    رحم الله الرجل المبارك

    ردحذف
  7. إن لم يكن لك ورداً يومياً اً أو اسبوعياً في سيرته ﷺ فأترك القراءة إذاً ، لأن سيرتهُ ﷺ تلين القلب وتجعلك تتأمل بالسير والقصص وتنمي عندك موهبة التأمل والتفكر في عظيم رحمته ورأفته وسيرته وكيف عاش يتيماً ثلاث مرات ، وخرج وحيداً ليس معه أحد الا الأحد الفرد الصمد سبحانه .

    والكاتب رحمه الله وغفر له ، قد أبدع واختصر في هذا الكتاب جزاه الله خيراً

    ردحذف
  8. سيرة الرسول صلّى الله عليه وسلّم لا تستطيع المجلدات ان تفيها حقها، هو جهد متواضع من صاحب العمل أسأل الله ان يكون له في ميزان حسناته

    ردحذف
  9. كتاب عن سيرة المصطفى العدنان عليه أفضل الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه

    سيرة تتحفني بالجديد من الفهم كلما أعدت قراءتها

    أغلب المعلومات الواردة أعرفها لكن تعليقات الكاتب واستنباطاته في بعض المواضع أضافت بعدا وفهما جديدا

    لكنني كنت أتمنى لو استفاض الكاتب في حياة النبي الشخصية اليومية بالإضافة إلى تناوله الأحداث الجسام التي واجهها عليه الصلاة والسلام

    كتاب مفيد وممتع

    أنصح به

    ردحذف
  10. من اجمل الكتب التي تحدثت عن سيرة المصطفﯽ صل الله عليه وسلم بطريقة سلسة ووممتعه والعبر الفائدة بكل حدث او موقف ؛ نتعلم منه دروس لحياتنا من قدوتنا صلوات الله عليه #انصح به وبشدة

    ردحذف
  11. حبيبي يا رسول الله15 مايو، 2016 1:39 م

    اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في كل وقت وحين الف الف مليون مره عدد خلق الله وزنه عرشه ومداد كلماته ورضا نفسه

    ردحذف
  12. يا رب أنها أيام مباركة قبل الشهر المبارك اللهم اكتبنا مع المتطهرين و المستغفرين و المكبرين الساجدين و التائبين و أخذت روحنا قبل صيام الشهر الفضيل اكتبنا مع مع من كانوا يوما صيامه الطاعة و الطهارة يا ذو العزة و الجلال

    ردحذف
  13. اريد نسخة من كتاب الرحيق المختوم وكم السعر؟

    ردحذف
  14. الرحيق المختوم من اروع وافضل الكتب التي تحدثت عن السيرة النبوية العطرة ، اريد الحصول على كافة اجزاء هذا الكتاب

    ردحذف
  15. سامر القحطاني22 مايو، 2016 12:29 ص

    اللهم صلي على سيدنا محمد
    كتاب السيرة النبوية الشريفة رائع وبه اقسام وابواب متنوعة في سيرة الرسول صلى
    شكرا لكم

    ردحذف
  16. مقتطفات من كتاب الرحيق المختوم
    إلى أمه الحنون :
    و خشيت عليه حليمة بعد هذه الوقعة حتى ردته إلى أمه , فكان عند أمه إلى أن بلغ ست سنوات .
    ورأت آمنة - وفاء لذكرى زوجها الراحل - أن تزور قبره بيثرب , فخرجت من مكة قاطعة رحلة تبلغ نحو خمسمائة كيلو متر و معها ولدها اليتيم محمد صلى الله عليه و سلم و خادمتها أم أيمن , و قيمها عبد المطلب , فمكثت شهراً ثم قفلت , و بينما هي راجعة إذ لحقها المرض في أوئل الطريق , ثم اشتد حتى ماتت بالأبواء بين مكة و المدينة .

    ردحذف
  17. محمد وفيق زين العابدين31 مايو، 2016 9:08 ص

    كتاب قيم يعتبر من أفضل ما أُلف في السيرة النبوية إن لم يكن أفضلها إلى الآن على الإطلاق، وقد جمع لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم بأسلوب سهل ممتع يُناسب العوام وطلبة العلم، حصل به مُؤلفه على الجائزة الأولى من رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة في المسابقة الأولى للسيرة النبوية، وأحسب أن الله عز وجل وضع لهذا الكتاب القبول في الأرض فقد اشتهر وانتشر بصورة لم يسبق لها مثيل، حتى لا تكاد تخلو منه مكتبة، وأُدخل في مقررات بعض المدارس والمعاهد في عدد من دول العالم، كما تُرجم لأكثر من خمس عشرة لغة، وطُبع من الطبعات ما لا يعلمه إلا الله حتى يُعد من أكثر خمسة كُتب إسلامية طُبعت على مستوى العالم

    غير أن الكتاب مع قيمته التي لا يُماري فيها إلا جاحد، حوى عددًا من الأحاديث الضعيفة والقصص الواهية ولم يُنبه المؤُلف على ضعفها وبُطلانها، وبنى على ذلك بعض الأحداث التي لم تصح، كقصة الغرانيق التي برر بها المشركون سجودهم عند سماع قراءة النبي صلى الله عليه وسلم آيات سورة النجم، فالقصة باطلة كما حكم بذلك جمهور أهل العلم، وبنود وثيقة صلح يهود بني عوف مع المسلمين ولم يثبت منها شيء، وقصة حليمة السعدية وما حدث لها من كرمات بعدما أخذت النبي صلى الله عليه وسلم فقد يستحسنها القارئ إلا أن القصة ضعيفة لا تثبُت والحق أحق أن يُتبع فالسيرة دين يلزم تحري أخبارها كالسُّنة والفقه، والله تعالى أعلم

    إلا أنه مما يُحمد للمؤلف رحمه الله أنه تراجع عن بعض المآخذ على الكتاب وعدلها في الطبعة الجديدة منه والتي طُبعت بعد الفوز بالجائزة، وعلى هذا فليُنتبه إلى أن طبعات الكتاب التي تتم بإذن المُؤلف أفضل وأدق من الطبعات التي تتم بإذن رابطة العالم الإسلامي بمكة لأن الأخيرة تعتمد على النسخة التي فازت بالجائزة قبل تعديل المؤلف لما فيها من مآخذ
    وفي الجملة الكتاب جيدًا جدًا وهو من أفضل ما كُتب في السيرة النبوية بلا خلاف بفضل الله

    ردحذف
  18. لقد تعلمنا أن مصادر التشريع هي القرآن والسنة و ما أرشدا إليهما من إجماع الصحابة والقياس

    و الذي يتبادر للذهن فيما يتعلق بالسنة هي كل حديث صحيح روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

    سواء كان يصف قولا أو فعلا أو إقرارا

    إلا أنه لا بد أن نعرف أن الأمر أشمل من ذلك أي لا يقتصر الأمر على الأحاديث بأنواعها الثلاثة كأحاديث مفردة فقط

    وإنما يشمل ذلك سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ككل متكامل أي أن سيرته بشموليتها يستنبط منها أحكام شرعية

    وأهمها هو أنه لن يصلح حال الأمة وما تعانيه الآن من ذل و قهر واضطهاد و حرمان وظلم و شقاء إلا إذا طبقنا سيرة النبي وكيف عالجت وأصلحت حال الناس آنذاك ونقلتهم من جاهلية وشر إلى هذا الخير كله

    أي أن لا نأخذ السيرة كقصة أو رواية تاريخية للمتعة والترفيه فقط

    وإنما كطريقة ومنهج شرعي رباني لإصلاح حال الأمة

    فكما سار النبي صلى الله عليه وسلم بخطوات ثابتة لا يحيد عنها حتى حقق الغاية وهي إنشاء كيان للمسلمين وليس الاكتفاء بالدعوة للإيمان لأفراد فقط وأن هذا الكيان المتمثل بالدولة التي أسسها رسول الله في المدينة

    وترأسها هو بنفسه وأوصى بتولية خلفاء من بعده تلك الدولة التي قويت شوكتها حتى سادت الدنيا وتحقق بها قول النبي صلى الله عليه وسلم كلمة لو قلتموها دانت لكم العرب والعجم

    ولعل ما نشهده من اضطرابات ومشاكل كله بسبب انتهاج مناهج وطرق لا تلتزم طريقة رسول الله.

    إذا يجب أن نعلم أنه لا خلاص للأمة اليوم والبشرية بشكل عام إلا بإعادة تلك الدولة وبناؤها كما بناها رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام.

    نسأل الله أن يشهدنا ذالك اليوم الذي يتحقق به ذالك.

    ردحذف
  19. اريد رابط شرح رياض الصالحين وجزاكم الله خير الجزاء

    ردحذف
  20. مواساة رسول الله صلى الله عليه وسلم لآل جعفر
    عن أسماء بنت عميس رضي الله عنها زوج جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه، قالت: دخل عليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أصيب جعفر وأصحابه فقال: "ائتني ببني جعفر" فأتيته بهم فشمهم وذرفت عيناه، وفي رواية: وبكى حتى نقطت لحيته الشريفة فقلت: يا رسول الله بأبي وأمي ما يبكيك؟ أبلغك عن جعفر وأصحابه شيء؟ قال: نعم أصيبوا هذا اليوم، قالت: فقمت أصيح واجتمع عليّ النساء وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لي: "يا أسماء لا تقولي هُجْرًا ولا تضربي خدًا"، وقال: "اللهم قدمه إلى أحسن الثواب واخلفه في ذريته بأحسن ما خلفت أحدًا من عبادك في ذريته".
    وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهله فقال: "لا تغفلوا عن آل جعفر أن تصنعوا لهم طعامًا فإنهم قد شغلوا بأمر صاحبهم"، وقيل: إنه دخل على فاطمة وهي تقول: واعماه، فقال: "على مثل جعفر فلتبك البواكي"، ثم قال صلى الله عليه وسلم "اصنعوا لآل جعفر طعامًا فقد شغلوا عن أنفسهم اليوم"، وهذا الطعام الذي جعل لآل جعفر رضي الله عنه هو أصل طعام التعزية وتسميه العرب "الوضيمة".
    ولحسان بن ثابت قصيدة في رثاء جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه.

    ردحذف
  21. بسيط...سهل...مختصر...

    لا يخوض في مالا فائدة من الخوض فيه!!

    مع ترك بعض المصطلحات التي لا يعرفها المسلم العادي غير المتخصص -أحياناً- بدون توضيح..!

    أنصح كل المسلمين بقراءته....يستحق ذلك!

    ردحذف
  22. هذا الكتاب يقدم سيرة الني صلى الله عليه وسلم بطريقة عصرية جملية وتساعدك على تخيل الاحداث بارك الله بالكاتب

    ردحذف
  23. لا افضل ولا احسن ولا امتع ولا أروع من قراءة سيرة خير الأنام عليه الصلاة والسلام

    ردحذف
    الردود
    1. كتاب الرحيق المختوم من الكتب الممتعة اللى ممن بجد تتقري عن سيرة المصطفي عليه افضل الصلاة والسلام

      حذف
  24. ليه النسخة الاكترونية بس ٢٠٠ صفحة؟ أنا عندي الكتاب الورقي ٥٠٠صفحة يعني ٣٠٠ صفحة ناقصة ؟؟؟؟

    ردحذف
  25. لا ادري كيف لم يدخل هذا الكتاب

    في كتاب غينيس

    ردحذف
    الردود
    1. كتاب سيرة نبوية مبسط ورائع ومفيد جدا لغير العلماء في السيرة والفقه والدين

      حذف

المكتبةالقانونية

الموقع القانوني الأول في العالم العربي والشرق الأوسط - وهو عبارة عن شبكة قانونية تسعى الى إغناء المحتوى القانوني العربي -عبر نشر المقالات والابحاث القانونية بالإضافة الى كتب القانون والمبادئ عن المحاكم العربية والدولية - كذلك يحتوي على مكتبة قانونية متخصصة بجميع فروع القانون فضلاً عن احتوائه على دليل مجاني للمحامين العرب بمميزات رائعة وسهلة.. .


التعليقات

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *