المكتبة القانونية,كتب قانونية,ابحاث قانونية,دراسات قانونية,كتب,تحميل كتب,قانون,kutub,pdf

هذا الموقع علما ينتفع به

هذا الموقع علما ينتفع به عن روح المرحوم بإذن الله المحامي رشدي عبد الغني

عن أبي هريرة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له "

يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أو علم ينتفع به)، إما كتب ألفها وانتفع بها الناس، أو اشتراها، ووقفها وانتفع بها الناس أو نشره بين الناس وانتفع به المسلمون وتعلموا منه، وتعلم بقية الناس من تلاميذه، فهذا علم ينفعه، فإن العلم الذي مع تلاميذه، ونشره بين الناس ينفعه الله به أيضاً كما ينفعهم أيضاً.

الجمعة، 2 ديسمبر 2016

تحميل كتاب أصداء باريسية في أدبنا - باريس الفاتنة pdf لـ د. محمد الجوادي

كتاب أصداء باريسية في أدبنا - باريس الفاتنة

كتاب أصداء باريسية في أدبنا - باريس الفاتنة
كتاب أصداء باريسية في أدبنا - باريس الفاتنة
عنوان الكتاب: أصداء باريسية في أدبنا ­ باريس الفاتنة
المؤلف: د. محمد الجوادي
المترجم / المحقق: غير موجود
الناشر: مكتبة الشروق الدولية
الطبعة: الأولى 1435 هـ / 2014 م
عدد الصفحات: 99

حول الكتاب

 ليس هذا الكتاب وأخواه: سابقه ولاحقه تعريفا بباريس، ولا تقديما لها، وإنما هو أقرب إلى الغزل فيها، والتشبيب بها، والفخر بمعرفتها. وما هذه الكتب الثلاثة إلا (كما قلت في تقديم أولها) سطور كتبها واحد من الطابور الطويل لمعجبين بباريس لينضم إلى الطابور القصير من الذين سجلوا هذا الإعجاب على الورق، واستحوذ بعضهم بفضل مثل هذه السطور على مكانة بين العشاق المعروفين على مدى تاريخ هذه الساحرة العطوفة التي تبدت في ثياب مدينة جميلة.

وما بين هذين الطابورين فإن هناك من العشاق قوم كثر يفوق عشقهم عشق رجال الطابور القصير، لكنهم فضلوا له أن يظل حبهم عفيفا أليفا، يسعدهم هم وحدهم ويستحوذون عليه. سوف يقرأ كثيرون في هذه الفصول ما يعرفون أكثر منه، وسوف يقرأ آخرون ما يعرفون بعضه فحسب، وسوف تعجب طائفة ثالثة مما كان أمامهم ولم يدركوا دلالاته أو علاقاته، أو ما وراءه، لكن أحدا لن يتنازل عما أحبه من قبل، ولا عن أسلوبه في عشقه لما أحب. 

أحب أن اعترف بأنني كتبت هذا الكتاب على مدى عشرين عاما، وأحب أن اعترف بأني أعدت وكتابته وصياغته أكثر من ثلاثين مرة، وأحب أيضا أن أعترف بأن تجاربه المطبعية في المرة الأخيرة وحدها تجاوزت ثلاثين تجربة، ومع هذا فإني أتصوره أقل من أن يكون قد بذل فيه كل هذا الجهد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق