انعوا معي زميلتي المحاميه وسن بعلبكي

انعوا معي زميلتي المحاميه وسن بعلبكي

انعوا معي زميلتي المحاميه وسن بعلبكي
انعوا معي زميلتي المحاميه وسن بعلبكي
فوزي كاظم المياحي

وسن بعلبكي محاميه من لبنان, وهي ابنة طبيب الاسنان المعروف احسان بعلبكي, تعرفت عليها مصادفة وهي في مقتبل عملها في المحاماة وذلك اثناء حضوري فعاليات المعرض الدولي للكتاب في لبنان, وسن هذه لا اعتقد انها ولدت من رحم انثى,سبحان الله ربي ما اجمل ما خلقت, سبحان الله ربي بديع الخلق سبحان ما ابدعت,فقد صببت ربي كل جمال الدنيا في هذه المخلوقه الصبيه,كنت التقيها يوميا تقريباً اذ كانت هي بالنسبة لي كل لبنان, اتقرب اليها استمتع بلغتها التي تنساب الي كالموسيقى , استمع الى حديثها الذي يأتي كالشعر الذي طليت قوافيه بالعسل الخالص, من كان يعلمها القانون نزار قباني ام اودنيس , من كان يعلمها طراوة الحديث ورقة المنطق وحنين اللفظ , اليس نازك الملائكه ام السياب,اطربيني يا اميره, حدثيني فقد اسكرتني عذوبه كلماتك الراقيه الجميله.
جئتها كعاتي صباح احد الايام

قالت:استاذ شو رأيك بدي اشتغل على الجزائي

قلت لها:لا يا وسن فسوف ينتهي سحرك عندها وتتغير رقتك الى فضاضة ويذهب جميل لفظك وتتوحش عذوبة لسانك وسوف تتلاقفك السن الدرك
قالت:انته ما اتحبني ما بدك اكسر الحاجز الي انا امحوطه بيه نفسي ...لا فواز راح ازعل منك ها
قلت مع نفسي.... قابل هي من تارثة امي ...شعليه جزائي روحي جزائي

: لكن والله يا وسن راح يتغير كلشي وياج
قالت :لا استاذ فواز انته اكثير غلطان انا حكسب كثير....وعلى لغة اهل العراق سوف اخمط خوش خمط
قلت ..نعم سوف تربحين ولعل الخساره اكبر يا وسن ..اتصلت هي برئيس الدرك تقصدت اسماعي نغمة هاتفه ...الهم اهدنا في من هديت وعافنا في من عافيت ...قلت لها سيدتي هذه هي البدايه دائماًً

رجعت الى بغداد العزيزه وبعد عام اشتقت الى وسن التي اسقبلتني هذه المره ببرود واضح يكاد يقترب من الاهمال .. اذ وجدتها
تتحدث بالهاتف الخلوي ... اسمعوا لغتها


:والله اذا لم يكمل باقي الاتعاب سوف امسح بيه البلاط
سوف اترك وجهه شوارع وتضاريس
هاي اسوالفه خل ايفرهن على غيري


اذا كبل جنت امشي على الترابي وفقيره هسه امشي عتبليط يابه خل اشويه ايحلحلها لا يضربها قفيص 
حين التفتت وسن لتوصي لي فنجان قهوه كنت قد عبرت الشارع العام .....عندها ضربت كف بكف والله لا يليق هذا الكلام بالجميلات مثلك يا وسن ليس اعتراضا على تولي الجزاء ولكن لنعلم شرطة الدرك لغتنا القانونيه لا ليعلمونا لغتهم البائسه ويجبروننا على بيئه ليست بيئتنا


شكرت الله وحمدته اذ لم تصل حالنا الى الحال هذه بعد في العراق 
هذه القصه اسردها لكم من القلب بعد ان فجعت اليوم بوفاة زميلتي وسن ,ولكن كون القصه من القلب لا يعني بالضروره انها حقيقيه.

المكتبة القانونية: .

ليست هناك تعليقات:

© جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017 المكتبة القانونية
"